unnamed-1

الضميري سيرة ذاتية نضالية والمرشح الوحيد لعضوية اللجنة المركزية لفتح من المؤسسة الامنية

رام الله/PNN- يعتبر اللواء عدنان ضميري المفوض السياسي العام والناطق الرسمي باسم المؤسسة الامنية الوحيد من بين قادة الاجهزة الامنية العاملين المرشح للمنافسة على عضوية اللجنة المركزية لحركة فتح، بعد اعلان قادة الامن الوطني والشرطة والمخابرات العامة والامن الوقائي عدم رغبتهم في المنافسة على عضوية المركزية.

وبذلك يكون اللواء ضميري عضو مجلس ثوري لحركة فتح من المؤتمر السادس الاكثر شعبية بين اعضاء المؤتمر العسكريين العاملين والمتقاعدين، ويمكن ان يطلق عليه اسم مرشح المؤسسة الامنية للجنة المركزية.

واللواء ضميري بدأ عمله في المؤسسة الامنية في الامن الوقائي ومن ثم الشرطة الفلسطينية حيث تبو\ا فيها عدة مناصب كقائد شرطة محافظة جنين وناطقا رسميا باسم جهاز الشرطة ومن ثم مفوضا سياسيا عاما وناطقا باسم المؤسسة الامنية وما زال على رأس عمله، تلقى دورات في الامن الولايات المتحدة وبريطانيا وفلسطين.

ولد الضميري عام 1954 في مخيم طولكرم لعائلة مهجرة من قرية الضمايرة قضاء يافا، وحصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية والاعلام، وشغل رئيسا لمجلس طلبة جامعة النجاح الوطنية في اوائل 1980 ومن اوائل مؤسسي حركات الشبيبة الطلابية.

قضى الضميري  عشر سنوات معتقلا في سجون الاحتلال منها ست سنوات عام 1974 ثم سنة ما بين 82-83 وسنتيتن 88-91 ، وخضع للاقامة الجبرية لمدة سنة ونصف.

صدر له ديواني شعر احدهما اثناء وجوده في الاسر اتحاد الكتاب الفلسطينيين اثناء الاعتقال بعنوان (حجر ويكتمل القمر)،وله عدة دراسات عن الحركات الاسلامية، وتولى رئاسة مركز شباب طولكرم 1985 –

وعمل في جريدة الفجر، جريدة الشعب، وكالة الانباء الفرسية، كمراسل حر (85- 95) وفي المكتب الفلسطينيين للخدمات الصحفية في القدس، ومن مؤسسي رابطة الكتاب والصحفيين العرب في القدس.

Print Friendly