نادي الاعلام الاجتماعي يطلق ورشة حول “العنف الالكتروني” في أريحا

أريحا/PNN- -دعاء الدمنهوري- نظم نادي الإعلام الاجتماعي-أريحا وجمعية كنعان للتطوير المجتمعي بالتعاون مع مؤسسة زمام ورشة حول”العنف الالكتروني” بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة العنف ضد النساء عقدت بقاعة الغرفة التجارية في مدينة أريحا.

جاء ذلك بحضور العميد فتحي التايه أمر أكاديمية الضباط الفلسطينية والرائد فيصل العزوني مسؤول العلاقات العامة بالأكاديمية، ولبنى روما عن بلدية أريحا، وإبراهيم قواريق عن شرطة المحافظة بمشاركة الأجهزة الأمنية ,ومؤسسات المجتمع المدني ,والمراكز النسوية في مخيمات عقبة جبر وعين السلطان في المحافظة ومتطوعين من جمعية كنعان للتطوير المجتمعي .

وضح خلالها د.سامح القبج مدير عام دائرة تكنولوجيا والمعلومات في جامعة الاستقلال مصطلح العنف الالكتروني ، ودور التكنولوجيا الحديثة في انتشار أنواع جديدة من العنف ضد النساء والفتيات ، ومن أكثرها شيوعاً المطاردة والملاحقة الإلكترونية ، والابتزاز الإلكتروني ، والتحرشات الجنسية ىالإلكترونية ، والمراقبة والتجسس على أجهزة الحاسوب ، والاستخدامات غير القانونية باستخدام التكنولوجيا والإنترنت للصور ومقاطع الفيديو وتحريفها والتهديد بها . وتخلل الورشة عرض قصص لنساء تعرضن لانواع من العنف الإلكتروني وكيفية معالجتها والتصدي لها.

وأكدت نضال فطافطة منسقة نادي الإعلام الاجتماعي _أريحا على أهمية التركيز على مخاطر العنف الالكتروني، كونه يعد من اخطر أنواع العنف لكون المصدر مجهولا وغير ملموس، فهذه المشكلة تخص الفتيات بشكل كبير، مبينة وجود قوانين وضوابط نصت عليها الدول المتطورة تحمي المستخدم من أي عنف الكتروني وأضافت أن هذه الورش تأتي ضمن أنشطة وفعاليات نادي الإعلام الاجتماعي التي تهدف إلى رفع الوعي المجتمعي و تحسين معارف ومهارات مختلف فئات وشرائح المجتمع بمواقع التواصل الاجتماعي .

من جهة اخرى وضح محمد دويك مدير جمعية كنعان ومنسق مؤسسة زمام أن هذه الورشة توضح خطورة الجرائم العنف الالكتروني خصوصا على النساء في المجتمع الذي بات يشكل خطرا جديدا على حياتهن وتأتي هذه الفعالية من سلسلة من الفعاليات الذي نقوم بها في محافظة أريحا.

وأبدت العديد من المؤسسات رغبتها بتكرار هذه الورشة واستهداف فئات جديدة من ضمن موظفي مؤسساتهم .

Print Friendly