قررت المحكمة رفض معارضة الفنان أحمد عز على الحكم الخاص بحبسه ثلاث سنوات، بتهمة سب وقذف الفنانة زينة، وأيدت حكم أول درجة الصادر في شهر يونيو الماضي.

مشاكل أحمد عز وزينة كانت حديث ساحات المحاكم ووسائل الإعلام طوال السنوات الماضية، بعدما رفعت عليه قضية إثبات نسب توأمها له، وتبادل الاثنان الاتهامات، حتى حسمت المحكمة الأمر بثبوت نسب الطفلين لعز ومطالبته بدفع نفقة لهما.

مشكلة عز مع زينة لم تكن القضية الأولى التي تنظرها المحاكم، حيث دخل عدد من الفنانين إلى ساحاتها بسبب مشاكل أسرية، ومن بينهم:

فاطمة سري

تتشابه قضية الفنانة فاطمة سري مع صراع زينة مع عز، في نهاية العشرينيات من القرن الماضي، شهدت ساحات المحاكم قيام فاطمة سري برفع قضية على محمد نجل علي باشا شعراوي أحد قيادات ثورة 1919، ووالدته هي إحدى المدافعات عن حقوق المرأة هدى هانم شعراوي، تطالب فيها بثبوت زواجها العرفي ونسب طفلتها لابن العائلة الارستقراطية.

وجاء قرار المحكمة في صالح فاطمة سري، وثبوت نسب نجلتها لآل شعراوي، وبعد صدور الحكم رفع محمد بك شعراوي دعوى قضائية يطالب فيها بضم الطفلة إلى حضانته.

روبي

كالقط والفأر تسير علاقة الفنانة روبي مع زوجة المخرج سامح عبدالعزيز، فبعد إعلانهما خبر الانفصال بعد إنجاب ابنتهما طيبة، عادا لاستئناف حياتهما الزوجية مرة ثانية، بعدها بمدة قصيرة أقامت روبي دعوى قضائية تمكنها من الحصول على حكم بالخلع من زوجها.

رانيا يوسف

بعد انفصال الفنانة رانيا يوسف عن زوجها المنتج محمد مختار، لجأت للمحاكم لتطالب طليقها بنفقة لابنتيه، وحصلت بالفعل على حكم بإلزامه بدفع النفقة.

لقاء سويدان

لجأت الفنانة لقاء سويدان إلى القضاء، وطالبت في دعوى قضائية رفعتها على طليقها الفنان حسين فهمي، بدفع نفقة المتعة والعدة، وامتنع الفنان عن سداد المبلغ الذي حكمت بها المحكمة، فرفعت لقاء بعدها قضية أخرى للحجز على قيمة المبلغ المُحدد لها من اموال حسين المودعة في أحد البنوك.