aajzhlg

10 طرق ذكية وسهلة لإدخال الحبوب الكاملة إلى نظامك الغذائي

تُشكّل الحبوب الكاملة جزءًا أسياسيًا من أي نظام غذائي صحي ومتوازن وتناول المزيد من الحبوب الكاملة يُعتبر ضمانةً صحيةً لحياتك. تحتوي كل منتجات الحبوب الكاملة على البروتين، الألياف، الفيتامينات، مواد مضادة للأكسدة والمعادن وغيرها من المغذيات الأساسية. إليك بعض النصائح الفعّالة والذكية لطرق إدخال الحبوب إلى نظامك الغذائي.

ليس من الصعب على الإطلاق إضافة الحبوب الكاملة إلى الوجبات الغذائية المفضلة لكل شخص فتتمحور هذه العملية حول القيام بتقديم البدائل السهلة والخيارات الذكية ومنها:

– استبدال نصف كمية الدقيق الأبيض بدقيق القمح الكامل في الوصفات العادية للكعك، الفطائر الرقيقة والفطائر العادية.

– الإستغناء عن ثلث كمية الدقيق في أي وصفة معينة واستبدال هذه الكمية بالشوفان.

– إضافة نصف كوب من القمح، الأرز البري، الذرة الرفيعة أو البيضاء أو الشعير إلى الحساء المفضل لكل شخص.

– إضافة حوالي ثلاثة أرباع كوب من حبوب الشوفان غير المطهوة لكل 0.453 كيلوغرامات من اللحم عند تحضير كرات اللحم، البرغر أو رغيف اللحم.

FITNESS is a “registered trademark of Société des Produits Nestlé S.A”.

– وضع حفنة من الشوفان في كوب الزبادي للحصول على قرمشة سريعة من دون اللجوء إلى طبخ الخليط.

– استخدام الأرز البني والشعير وغيرها من المواد المؤلفة من الحبوب الكاملة في الأطباق العادية أو في الأطباق الجديدة كالريزوتو مثلًا.

– التمتّع بالسلطات التي تحتوي على الحبوب الكاملة كالتبولة مثلًا.

– شراء المعكرونة المُحضرة من الحبوب الكاملة.

– البحث عن رقائق الإفطار بالحبوب الكاملة والتي تُشكل أساس فطور كل الفئات العمرية، مثل رقائق الإفطار من نستله التي تختلف بأنواعها، تناسب جميع الأعمار وتُصنع كلها من الحبوب الكاملة لغذاء صحي ومتوازن حافل بالفيتامينات، الكالسيوم والحديد.

– تناول الخبز الذي يتألف من الحبوب الكاملة والمفيد جدًا خصوصًا للأطفال.

تعتبر الحبوب الكاملة من أهم أنواع الحبوب التي من المهم تناولها نظرًا لما لها من فوائد جمةّ لصحة الانسان. وتعتبر عملية إدخال الحبوب الكاملة إلى النظام الغذائي إحدى الخطوات الذكية والسهلة لتحصين وتحسين صحتك.

Print Friendly