unnamed-11

 بروفيسور غانم: أقساط دراسية متساوية للطلاب من جانبي الخط الأخضر في الجامعات الفلسطينية

رام الله/PNN- قرر مجلس التعليم العالي الفلسطيني في جلسته التي عقدها السبت الماضي، برئاسة وزير التربية والتعليم الفلسطيني د. صبري صيدم معاملة الطالب الفلسطيني من داخل الخط الأخضر كما معاملة الطالب الفلسطيني من مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية، فيما يتعلق بالأقساط الدراسية في البرامج التعليمية المنتظمة بالجامعات الفلسطينية.

بروفيسور غانم: “يأتي هذا الانجاز كأول ثمار العمل المثابر والجماعي الذي بادر اليه النائب أحمد الطيبي – رئيس لجنة القدس في القائمة المشتركة، عندما بادر الى عقد اجتماع عمل مع الوزير الفلسطيني وطاقم وزارة التعليم العالي الفلسطيني في الثلاثين من يوليو\تموز الماضي، بمشاركة – بالإضافة للطيبي- كل من محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا، مسعود غنايم – رئيس لجنة التعليم في القائمة المشتركة، واعضاء لجنة القدس في المشتركة وعضوي الكنيست جمال زحالقة واسامة سعدي”.

يشار الى انه كان قد حضر الاجتماع طاقم من الأكاديميين الفلسطينيين من الداخل: بروفيسور أسعد غانم، بروفيسور رياض اغبارية، بروفيسور يوسف جبارين، بروفيسور فيصل عزايزة، د. ثابت ابو راس، د. رويدة ابو راس، د. نهاد علي، د. رفيق الحاج، د. قصي حاج يحيى.

وقد تم خلال الاجتماع مناقشة قضايا عديدة، على رأسها قضية التعاون بين الجامعيين في الداخل والجامعات الفلسطينية وقضايا الطلاب من الداخل في الجامعات الفلسطينية وضرورة مساواة الاقساط الدراسية . وقد اتخذت عدة قرارات اهمها الحاجة الى توثيق اللقاء والتواصل الفلسطيني من خلال عقد مؤتمرات ولقاءات في قضايا علمية مشتركة. وفي نهاية اللقاء اقر المجتمعون اقامة طاقم لمتابعة القضايا التي طرحت، وتم الاتفاق على ان يركز الجهد كل من عزام ابو بكر من جانب وزارة التعليم الفلسطيني وبروفيسور أسعد غانم من الداخل.

وأنهى غانم: “من طرفنا – وبمتابعة ومثابرة من النائب الطيبي- أجرينا عدة اتصالات ولقاءات مع رؤساء الجامعات الفلسطينية ومع الوزير صيدم وطاقمه، الى حين البدء في اتخاذ قرارات تنفيذية، اولها اقرار مساواة الاقساط الدراسية كمحطة اولى في القرارات والاجراءات التي سوف تسهل على طلاب الداخل الالتحاق بالجامعات الفلسطينية”.

Print Friendly