unnamed

الصالحي يؤكد على مسؤولية المجتمع الدولي بضرورة العمل الجاد على لانهاء الاحتلال

رام الله/PNN- استقبل النائب بسام الصالحي الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني على رأس وفد من قيادات الحزب، اليوم الثلاثاء، وفد صيني رفيع المستوى يزور فلسطين هذه الايام، برئاسة السيد “تشانغ جيانوي” نائب مدير عام دائرة العلاقات الخارجية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وخلال اللقاء الذي عقد بالمكتب المركزي لحزب الشعب في رام الله، استعرض الصالحي تطورات ونتائج الوضع السياسي الراهن الذي تمر به فلسطين والمنطقة برمتها، وممارسات اسرائيل العدوانية وجرائمها اليومية بحق الشعب الفلسطيني، مؤكداَ على مواصلة شعبنا لنضاله المشروع من أجل انجاز حقوقه الوطنية، ورفض محاولات طمسها أو الانتقاص منها والحلولة دون تطبيق قرارات الشرعية الدولية كاملة، وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس على الاراضي التي احتلت عام 1967.

وفيما عبر الصالحي عن تمنيات حزب الشعب بنجاح مؤتمر الاخوة في حركة فتح، وشدد على أهمية إنهاء الانقسام وتعزيز وحدة الشعب الفلسطيني وحركته الوطنية ونظامه السياسي وأراضي الدولة الفلسطينية، أكد مجدداَ على ضرورة أن تتحمل الأمم المتحدة لمسؤولياتها كاملة تجاه معاناة وحقوق الشعب الفلسطيني، وأن ﻻ تقف عند مجرد إصدار القرارات المؤيدة لشعبنا، معتبراَ أن مسؤولية المجتمع الدولي تتطلب التدخل العاجل لوقف كل الممارسات العدوانية لاسرائيل وجرائمها، والعمل الجاد لانهاء الاحتلال وتمكين شعبنا الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس وضمان عودة اللاجئين الى ديارهم طبقاَ للقرار الأممي رقم 194.

وأشاد الصالحي بالعلاقات الثنائيه الوطيده التي تربط حزب الشعب الفلسطيني بالحزب الشيوعي الصيني، وكذلك العلاقات التاريخيه بين الشعبين الفلسطيني والصيني وثمن موقف الصين الداعم للقضيه الفلسطينيه في المحافل الدولي ، مؤكداَ حرص الحزب على تمتين وتطوير هذه العلاقات.

من جانبه عبر رئيس الوفد الصيني “تشانغ جيانوي”، عن سعادته بزياره فلسطين ولقاء أصدقاء الشعب الصيني .

وقدم الضيف شرحاَ للاوضاع التي تمر بها الصين وخاصه فيما يتعلق بالتحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي، واستمرار العمل بخطة التنمية الكبرى “طريق الحرير”، والتحديات في البحر الجنوبي وعلى الصعيد الدولي، والمضي قدماَ في عمليه الاصلاح ومحاربه الفساد على كل المستويات، وصولاَ الى الحلم الصيني في دوله اشتراكيه ديمقراطيه، متطوره قويه ومتناغمه، ترتكز في علاقاتها الدوليه على مبدا التعاون والمصالح المشتركه واحترام حقوق الشعوب وسيادتها الوطنية والسلام.

وأكد كذلك على موقف الصين الثابت في دعم قضيه الشعب الفلسطيني في كافة المجالات والمحافل، واستعداد الصين لتقديم العون للشعب الفلسطيني وخاصه في مجال البناء الحزبي والتدريب المهني والتبادل الثقاقي الى جانب تطوير العلاقات السياسيه.

وفيما حضر اللقاء الى جانب الصالحي، كل من: رضا عوض الله، فهمي شاهين، د.عقل طقز، نظام عطايا، اعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية لحزب الشعب، ضم الوفد الصيني الى جانب رئيسه “تشانغ جيانوي”، كل من: السفير الصيني في فلسطين “ليو أيتشونغ”، السيدة “قوه يامين”، والسيدة شن هويتشن، من الادارة الثالثة بدائرة العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعي الصيني.

Print Friendly