unnamed-3

سفارة فلسطين في سيرلانكا تحتفل باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

 

رام الله/PNN- أحيت سفارة دولة فلسطين في سيرلانكا بالتعاون مع منظمة الصداقة السيرلانكية الفلسطينية اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

ونظم حفل كبير في مقر وزارة الرياضة السيرلانكية بمشاركة وزير الصحة السيرلانكي الدكتور راجيثا سينراتيني وعضو البرلمان بيمال راثانيكه وهو ايضا سكرتير اللجنة البرلمانية السيرلانكية-الفلسطينية والصحفي والناشط الاجتماعي ماهيندا هاتاكا وبحضورعدد من المسؤولين الحكوميين وعدد من سفراء الدول واعضاء البعثات الدبلوماسية المعتمده لدي سيرلانكا وجمع كبير من المواطنين واعضاء منظمة الصداقة الفلسطينية السيرلانكيه.

وفي كلمة السفير زهير محمد دار زيد سفير دولة فلسطين في سيرلانكا والتي القاها بالنيابه عنه القائم بالاعمال /سكرتير ثان هشام محمد ابوطه .. اكد ان فلسطين والشعب الفلسطيني يتطلعون الي العدالة الدولية ويطالبون العالم ومنظماته الدولية باتخاذ خطوات عملية لتطبيق القانون الدولي والقوانين الدولية الانسانية واتفاقيات جنيف لانهاء اخر احتلال في العالم.

ولقد نقل السفير تحيات الشعب الفلسطيني لفخامة الرئيس السيرلانكي مايثربالا سيريسينا علي مواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية وخصوصا فيما يتعلق بالقدس الشرقية وحق الفلسطينين في اماكنهم المقدسة مجتمعه وعدم المساس بها وايضا قدم الشكر للحكومة السيرلانكية وللشعب السيرلانكي والذي دوما يساند قضيتنا العادلة.

ولقد استعرض في كلمته ايضا المحطات التاريخية للقضية الفلسطينية وماتعرض ولا يزال يتعرض له من الالة العسكرية الضخمة التي يملكها جيش الاحتلال الاسرائيلي حيث الاعتداءات اليومية ومصادرة الاراضي وتدنيس المقدسات والقيام بالحفريات تحت الاقصي المبارك والمحاولات الحديثة لمنع الاذان هناك وقتل الابرياء من المواطنين بدعاوي ليس لها ايه مبرر. مؤكدا ان الشعب الفلسطيني مازال يتنظر نيل حقوقه المشروعة داعيا العالم الي التوقف عن سياسة الاستنكار والادانة والبدء باتخاذ خطوات عملية لتجبر اسرائيل علي الانصياع للارادة الدولية والوصول الي الدولة الفلسطينية العتيدة وعاصمتها القدس الشرقية.

وخلال هذة الاحتفال فقد تحدث المشاركون حول التضامن السيرلانكي والمساندة التاريخية من قبل جمهورية سيرلانكا ممثله برئيسها وحكومتها وشعبها مع الشعب الفلسطيني في محنته مع الاحتلال الاسرائيلي مؤكدين استمرار وقوف سريلانكا بقوة الي جانب الحق الفلسطيني حتي دحر الاحتلال واقامة الدولة الفاسطينية.

Print Friendly