unnamed-1

وزارة شؤون المرأة تفتتح البرنامج التدريبي لورشة “إدماج قضايا النوع الإجتماعي في الإعلام”

رام الله/PNN- بدأت وزارة شؤون المرأة، اليوم الأربعاء، في مدينة رام الله، ضمن الحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأة والتي أطلقتها هذا العام تحت شعار “حق العودة والكرامة للمرأة الفلسطينية”، البرنامج التدريبي لورشة حول “إدماج قضايا النوع الإجتماعي في الإعلام” يستهدف مجموعة مشاركات ومشاركين من المؤسسات الإعلامية والنسوية، وبدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وأكد بسام الخطيب وكيل وزارة شؤون المرأة، في إفتتاح الدورة، على أن الوزارة تعمل على بناء شراكات حقيقية مع المؤسسات الإعلامية، وأنها ستطلق قريباً الشبكة الإعلامية الآمنة والحساسة للنوع الإجتماعي، لأهمية دور الإعلام في تغيير الصورة النمطية للمرأة.

وشدًد الخطيب على أهمية الإستثمار في بناء قدرات الجيل الشاب في وسائل الإعلام المختلفة لتشكيل قوة ضغط ومناصرة لقضايا النساء من خلال التغطية الإعلامية الواعية والحساسة لقضايا النوع الإجتماعي، والإستفادة من هذه الورشة التدريبية في التطبيق العملي وتعميم التجربة داخل المؤسسات الإعلامية.

وأضاف الخطيب بأن التحديات الكبيرة لتغيير الثقافة السائدة والقضاء على التمييز تتطلب تكاتف جهود قطاعات مختلفة أهمها الأسرة، والتربية والتعليم، ورجال الدين، والقضاء والعدالة، والإعلام.

وقدم الخطيب الشكر لهيئة الأمم المتحدة للمرأة على دعمها الدائم للوزارة بشكل عام ودعم هذه الورشة بشكل خاص، وللمدربتين لبنى الأشقر وناهد أبو طعيمة.

بدورها أكدت المدربة لبنى الأشقر على أهمية هذه الورشة للخروج برؤية إعلامية يتم تضمينها في الخطط القادمة وتعميمها داخل المؤسسات الإعلامية للمشاركات والمشاركين.

وتتناول الدورة التي تتواصل على مدار يومين، المفاهيم الأساسية للنوع الإجتماعي وإدماجه في الإعلام، عرض تقارير مرئية للتغطيات غير الحساسة للنوع الإجتماعي ومقارنتها بنماذج إيجابية، إستثمار مواقع التواصل الإجتماعي لنصرة قضايا النساء، آلية سد فجوة النوع الإجتماعي في المؤسسات الإعلامية، والخروج بميثاق شرف أخلاقي للشبكة الإعلامية.

Print Friendly