2016_11_29_photo_00000335

بنك فلسطين يعلن انضمامه الى التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم GABV

رام الله/PNN- عقد، أمس الثلاثاء، مؤتمر صحفي خاص للإعلان عن انضمام بنك فلسطين الى التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم. وجرى تنظيم المؤتمر في مقر المركز الرئيسي للإدارة العامة لبنك فلسطين في مدينة رام الله بالتواصل عبر الاتصال المرئي “الفيديو كنفرنس” مع المدعوين في مدينة غزة، بحضور كل من رئيس مجلس الإدارة، والمدير العام لـبنك فلسطين هاشم الشوا، ومحافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا،  والرئيس التنفيذي للتحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم الدكتور ماركوس ايغوغورين،، وحشد من شركاء البنك والمسؤولين فيه وعدد من الصحفيين والاعلاميين.

ويعتبر هذا الانضمام الى التحالف العالمي، هو الأول من نوعه على مستوى البنوك في فلسطين ومنطقة الشرق الأوسط، حيث يضم هذا التحالف مجموعة من البنوك والمؤسسات المالية المستقلة التي يصل عددها الى 39 مؤسسة تهدف الى توفير الخدمات واستخدام التمويل لتحقيق التنمية المستدامة للفئات المهمشة الذين لا تصلهم الخدمات وللمجتمعات وللبيئة. وتقبل العضوية فيه على مجموعة من الاسس والمبادئ التي تتبناها هذه المؤسسة لتكون عضواّ في هذا التحالف.

من جانبه عبر هاشم الشوا، عن فخره لأن يكون بنك فلسطين أصبح عضواً جديداً وفاعلاً في التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم، مشيراً الى أن الانضمام يعكس اهتمام البنك بتبني استراتيجية استدامة شاملة إيمانا منه بأن التقدم الحقيقي للمنطقة لا يتحقق إلا بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وأن الأعمال المستدامة تساهم في خلق مجتمعات مستقرة. وأضاف الشوا “لو كانت جميع البنوك تتبنى هذه القيم والمبادئ حول العالم، لكان من الممكن تفادي الأزمة المالية العالمية.

وسرد الشوا مجموعة من الاستراتيجيات التي يتبناها البنك والتي ساهمت في قبوله كعضو في التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم من بينها تشجيع مبادئ التمويل المستدام، والتزامه بالمعايير البيئية والاجتماعية التابعة لمؤسسة التمويل الدولية عند الإقراض، وتبني معايير الشمول المالي وبناء الاقتصاد المستدام، والتفرع في المناطق الريفية والجامعات، والاهتمام بدعم المنشآت متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، عن طريق انشاء وحدات موظفين متخصصة، وخدمات تطوير الأعمال، واستراتيجية المغتربين؛ وتشجيعهم على الاستثمار والتعرف على واقع الاقتصاد الفلسطيني. فضلاً عن ادخال التكنولوجيا، وتمكين المرأة، والاستثمار في الشباب، والمسؤولية الاجتماعية، وغيرها من المبادئ والاستراتيجيات.

وأشار الشوا الى أن الهدف من هذا الانضمام والعضوية لم يكن من أجل أن يدرج اسم البنك في قائمة الاعضاء على الموقع الخاص بهم، بل لدعم استراتيجية الاستدامة الخاصة بنا والالتزام بالقيم، من خلال الاطلاع على الافكار والمبادرات الجديدة المنفذة من قبل باقي اعضاء التحالف، ومشاركة خبراتنا وتجاربنا الداخلية في البنك والتجارب والخبرات الفلسطينية، وبناء قدرات وتوسيع المعرفة لدى موظفي البنك الذين سيشاركون بشكل مستمر في لجان ومؤتمرات التحالف المختلفة، والبدء باستخدام طريقة منظمة لقياس تأثير البنك على الاقتصاد والمجتمع ككل باستخدام مقاييس التحالف العالمية GABV SCORECARD، بالإضافة الى الترويج لقيم التحالف لباقي المؤسسات والبنوك في المنطقة وبذلك زيادة حصة الشرق الاوسط في عضوية التحالف. وختم الشوا كلمته بتقديم الشكر لسلطة النقد الفلسطينية لدعمها المتواصل لجميع هذه الانجازات وتحفيزهم المستمر للبنوك في هذا الاتجاه وفي عدة مجالات أخرى.

من جانبه، قدم ماركوس ايغوغورين، الرئيس التنفيذي للتحالف العالمي عرضاً شمل نبذة عن التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم، مشيراً الى أن هذا التحالف يضم في عضويته 39 عضواً فقط، ليرتفع العدد بانضمام بنك فلسطين الى 40 عضواً. وكان بنك فلسطين العضو الوحيد من فلسطين ومنطقة الشرق الأول المنضم الى هذا التحالف. معبراً عن فخره بهذه العضوية، ليكون بذلك البنك الأول من الشرق الأوسط وشمال افريقيا التي تعتبر من المناطق المهمة التي تحتاج الى تطوير مستمر ومستدام. وقال ماركوس بان محددات اختيار الأعضاء معقدة وكثيرة وصعبة وليس بإمكان كل مؤسسة اجتيازها، منها أن تكون المؤسسة المالية مسجلة ومنظمة وتعمل حسب الأصول، ولديها تبنى لمبادئ الاستدامة وخدمة المجتمع، ومستوفية جميع الشروط المطلوبة للعضوية بشكل كامل واشار الى ان خدمات بنك فلسطين التي يقدمها والمبادئ التي يعمل بها “اهلته ليس فقط ليكون عضوا في التحالف، وانما عضوا متميزا” يعمل على احداث تغيير في اتجاهات البنوك والمؤسسات المالية نحو تأثير أكثر ايجابية في المجتمعات بشكل ممنهج ومستدام.

وأضاف ماركوس بأن المعايير هي ستة، أولها أن يكون البنك جزءا مهماً من اقتصاد البلد الذي يعمل فيه، وله استثمارات في الاقتصاد الحقيقي، واتباع سياسة رشيدة في الاقراض بما يخدم المجتمع ويترك اثرا ايجابيا فيه، والالتزام طويل الامد بالعملاء وليس التعامل معهم باعتبارهم مجرد ارقام، وان يتمتع بمتانة مالية وربحية كافية، ويتبع شفافية في تقاريره المالية وعملياته المختلفة، وأخيراً، يتبنى ممارسات فعلية لكل هذه المبادئ. مؤكداً على أن بنك فلسطين قد طبق جميع هذه المحددات، ليلقي على كاهله مسؤولية كبيرة في نشر هذه المبادئ في العالم العربي، وفي نفس الوقت هذه فرصة للبنك للقيام بهذه المهمة الرائدة”.

وشدد ماركوس على أن تجربة التحالف العالمي خلال السنوات الماضية برهنت على ان البنوك المشاركة في التحالف أكثر استدامة وربحية من غيرها من البنوك، عارضاً مؤشرات مقارنة بين البنوك المنضوية في التحالف وعدد من كبار البنوك في العالم من خارج التحالف، وقال ماركوس بأن “هدف التحالف الرئيسي يبرز في تعزيز التغيير في عالم المصارف، والقول للعاملين في القطاعات المالية انه بإمكانكم القيام بعملكم وتحقيق ارباح بطريقة اخرى، دون التسبب بأذى للعالم بأسره. ونحن نعلم ان احداث هذا التغيير معركة صعبة، لكننا متفائلون، ونتوقع ان نرى نتائج ملموسة خلال السنوات العشر القادمة”.

من جانبه، رحب المحافظ في بداية كلمته بالدكتور ماركوس في فلسطين مؤكدا له أن عضوية بنك فلسطين في هذا التحالف ستكون اضافة مميزة وانه نتشرف ان يكون اول بنك في الشرق الاوسط ينضم لهذا التحالف هو بنك فلسطيني. كما هنأ مدير عام ومجلس ادارة البنك على العضوية في هذا التحالف وثمن على مبادراتهم الريادية سواء على مستوى التنوع في الخدمات المصرفية او المسؤولية الاجتماعية. وأوضح المحافظ ان سلطة النقد والقطاع المصرفي ملتزمين بالمبادئ والقيم والمتمثلة بالحوكمة والشفافية، ودعم الفئات المختلفة مثل المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة من خلال توفير برامج خاصة او من خلال دعم مشاريع تنمية مستدامة، وتعزيز الانتشار المصرفي في جميع المناطق في الضفة وغزة لتعزيز وصول جميع فئات المجتمع الى مصادر التمويل ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة مما ايضا سيعمل على خلق فرص عمل ويخفف من مستوى الفقر.
انتهى،

Print Friendly