أخبار عاجلة

unnamed-3

الحمد الله يبحث مع قناصل وسفراء الاتحاد الأوروبي آخر المستجدات السياسية والاقتصادية

رام الله/PNN- بحث رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، اليوم الأربعاء في مكتبه برام الله، مع قناصل وسفراء وممثلي الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين، مستجدات الأوضاع والتطورات السياسية والاقتصادية، وأطلعهم على آخر الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين والمقدسات.

 واستعرض رئيس الوزراء أمام القناصل والسفراء التصعيد الإسرائيلي من عمليات اعتقال المواطنين، والتوسع الاستيطاني، ومحاولة شرعنة الاستيطان في الضفة خاصة في القدس الشرقية، محذرا من تبعات التصعيد الإسرائيلي في تدهور الأوضاع الأمنية الميدانية.

 وجدد رئيس الوزراء مطالبته المجتمع الدولي لا سيما الاتحاد الأوروبي بالتدخل العاجل والجدي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، وإلزام إسرائيل بوقف الاستيطان ومحاولات شرعنته، مشيرا إلى أن الحكومة الاسرائيلية بمخططاتها الاستيطانية الاستعمارية وتقويضها الممنهج لحل الدولتين، تتجه نحو الدولة الواحدة ذات الممارسات العنصرية.

 وفي السياق ذاته، أكد الحمد الله دعم القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس لأي مبادرة دولية وعلى رأسها المبادرة الفرنسية، تفضي إلى تطبيق الشرعية الدولية وتكريس حق الفلسطينيين في تقرير المصير ونيل حريتهم على دولتهم المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

 واطلع رئيس الوزراء الحضور على جهود الحكومة في عملية إعادة إعمار قطاع غزة واهم المشاريع التي تم إنجازها على صعيد قطاع الإسكان والبنية التحتية والكهرباء والمياه، مؤكدا اضطلاع الحكومة بمسؤولياتها تجاه تلبية احتياجات المواطنين في غزة والتخفيف من معاناتهم رغم العقبات الداخلية والخارجية.

 وثمن الحمد الله دعم الاتحاد الأوروبي السياسي والاقتصادي المستمر لفلسطين، مشيرا إلى أهمية دعم الاتحاد الأوروبي للخطة الوطنية للتنمية للأعوام 2017-2022، بالإضافة إلى دعم المناطق المسماة “ج” والقدس الشرقية.

Print Friendly