thumbgen

فرض الحبس المنزلي على مسؤول سابقا في ديوان نتنياهو بشبهة التحرش الجنسي

رام الله/PNN- كتبت الصحف العبرية، اليوم الخميس، انه تم امس الاول الثلاثاء فرض الحبس المنزلي لمدة خمسة ايام على مسؤول رفيع عمل سابقا في ديوانرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وذلك في اعقاب تقديم شكوى ضده من قبل فنانة انه اعتدى عليها جنسيا واحتجزها في منزل رغم ارادتها. وقالت القناة الثانية، مساء امس، ان الفنانة قدمت الشكوى قبل شهر ونصف، ومنذ ذلك الوقت يجري التحقيق فيها. وامس الاول تم التحقيق مع المسؤول وارساله للحبس المنزلي لمدة خمسة ايام.

وعلم ان هذه ليست المرة الاولى التي يتورط فيها هذا المسؤول السابق. ففي الماضي تم تقديم شكوى ضده بشبهة الاعتداء الجنسي، لكن التحقيق لم يقد الى تقديم لائحة اتهام بسبب اقدمية الحادث.

وحسب ما تشنره “هآرتس” فقد دعيت الفنانة المشتكية للمشاركة في مؤتمر حضره المسؤول الرفيع، وفي نهايته اقترح عليها نقلها الى منزلها كونهما يعيشان في المدينة نفسها، وخلال السفر جلسا معا على الكرسي الخلفي للسيارة وقدم لها المسؤول مشروبا كحوليا رغم ارادتها، وقام بملامسة جسدها، ومن ثم اخذها الى منزل تواجد فيه عدد من الرجال وحاول تقبيلها رغم ارادتها. وحسب الشكوى فقد احتجزها في المنزل ورفض السماح لها بالخروج.

يشار الى ان امرأة اخرى كانت قداشتكت هذا المسؤول قبل تعيينه في ديوان نتنياهو. وفي حينه حققت الشرطة في الموضوع، ولكن المستشار القانوني قرر عدم تقديم لائحة اتهام ضده بسبب مرور فترة زمنية كبيرة على الحادث. وبعثت المرأة في حينه برسالة الى نتنياهو طالبته فيها بفصل هذا الشخص، لكنه لم يتم فصله.

Print Friendly