الهيئة الاسلامية المسيحية

الهيئة الإسلامية المسيحية: اسرائيل تحارب الأذان في القدس المحتلة وشهيد مقدسي خلال تشرين الثاني/نوفمبر 2016

رام الله/PNN- أصدرت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات تقريرها الشهري للانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة عن شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016م .

حيث سجلت استشهاد الطفل المقدسي محمد نبيل سلام على حاجز مخيم شعفاط وما يزيد عن 150 حالة اعتقال واستدعاء للمقدسيين واصدار الاحكام المختلفة بحقهم بما فيها احكام الحبس المنزلي وفرض الغرامات المالية المتفاوتة عليهم.

وفي ظل عنصرية دولة الاحتلال الاسرائيلي التي تحاول تمرير قانون منع الاذان عبر مكبرات الصوت في القدس  وسائر الاراضي المحتلة عام 1948 بدعم من رئيس وزرائها بنيامين نتينياهو ضاربين بعرض الحائط قدسية الاذان .

وقد امعنت سلطات الاحتلال بوضع المخططات التهويدية لتهويد مدينة القدس وطمس هويتها العربية حيث وضعت مخططا يقضي باقامة مسار جديد للقطار الخفيف يصل الى منطقة حائط البراق من خلال حفر نفق ارضي بطول 2 كم وعمق 80 متر، كما كشفت عن مخطط لتشييد مبنى قرب حائط البراق لتسهيل اقتحامات المستوطنين واليهود المتطرفين للمسجد الأقصى. فيما وضعت مخططا لتغيير اسماء بعض ساحات ومعالم القدس العربية المحتلة واطلاق اسماء عبرية واسرائيلية كأسماء مستوطنين قتلو في تلك الاماكن. وقد قررت البدء ببناء اكثر من 30 الف وحدة استيطانية جديدة في القدس فور استلام الرئيس الامريكي ترامب الحكم. وصادقت على مشروع بناء 500 وحدة استيطانية جديدة على اراض ستصادرها لتوسيع مستوطنة رامات شلومو.

وفيما يخص عمليات الهدم : هدمت جرافات بلدية الاحتلال بناية سكنية في بلدة بيت حنينا تعود للمواطن ثلجي سليمان، بحجة البناء دون ترخيص. كما هدمت قبورا اسلامية ملاصقة للمسجد الاقصى. وهدمت بناية سكنية يمتلكها المقدسي غانم كمال مصطفى في العيساوية. وبناية مكونة من ثلاث طبقات في المنطقة الصناعية في حي وادي الجوز. ومغسلة للسيارات في بلدة بيت حنينا شمال القدس. كما هدمت عائلة النجار محلها التجاري في بلدة بيت حنينا ذاتيا بأمر من بلدية الاحتلال بحجة البناء دون ترخيص. وهدمت جرافات الاحتلال مجمع عرب الجهالين المقام على اراضي قرية جبع ومسجد ام القرى (المنظار) وهو قيد الانشاء في بلدة صور باهر كما هدمت محلا تجاريا في حي الفاروق ببلدة جبل المكبر. و بركسات للخيول وغرفة تعود للاسير المحرر عيسى شويكي في حي ثوري بسلوان. وقد قدمت جمعية عطيروت كوهانيم طلبا للمحكمة باخلاء بيوت 9 مقدسيين في بلدة سلوان. وقدم المستشار القانوني لبلدية الاحتلال طلبا الى محكمة الاحتلال لتنفيذ اوامر هدم 40 شقة سكنية لمقدسيين في بلدة بيت حنينا بحجة اقامتها على اراض تابعة لليهود على حد تعبيره. فيما استكملت قوات الاحتلال هدم منزل الشقيقين معتز و محمود الهدرة في بلدة الطور.

وقد تواصلت اقتحامات المستوطنين المتطرفين بشكل شبه يومي للمسجد الاقصى وأداء الطقوس التلمودية واستفزاز المصلين فيه. كما تابعت بلدية الاحتلال سياستها في التضييق على المقدسيين بكل فئاتهم كالتجار حيث فرض الضرائب العالية واغلاق المحال التجارية، والطلاب بمنعهم من الوصول الى مدارسهم.

 

Print Friendly