unnamed-5

احياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في اليونسكو

رام الله/PNN- بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني أقام وفد فلسطين الدائم لدى اليونسكو و سفارة فلسطين ومنظمة اليونسكو يوم الأربعاء الموافق 30 نوفمير 2016، أمسية موسيقية أحياها عازف الكلارينت الفلسطيني محمد النجم وعازف الاوكورديون مانفريد لوشتر، وذلك في قاعة الاحتفالات بقصر اليونسكو في باريس.
وفي بداية الحفل ألقى إريك الأمين العام المساعد رئيس قطاعات العلاقات الخارجية ممثلاً للمديرة العامة لليونسكو كلمة حيا في مستهلها اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مؤكداً على الاهمية التي اتخذها قرار انضمام فلسطين كعضو كامل في منظمة اليونسكو حيث أكدت على الدور الحضاري الذي لعبته فلسطين في العالم.
كما القى السفير الفنزويلي لدى اليونسكو لويس البيرتو كريسبو رئيس مجموعة دول عدم الانحياز في اليونسكو أكد فيها على وقوف بلاده ومجموعة دول عدم الانحياز الى جانب نضال الشعب الفلسطيني من اجل نيل حقوقه التاريخية المعترف بها دولياً، وعلى ضرورة دعم الشعب الفلسطيني لتمكينه من نيل حقوقه الوطنية المشروعة التي نصت عليها قوانين وقرارات الامم المتحدة ومنظماتها المختلفة بما فيها قرارات مجلس الامن الدولي، والى انهاء الاحتلال الاسرائيلي للارض الفلسطينية.
كما القت سفيرة زيمبابوي رودو مابيل شيتيغا رئيسة مجموعة ال77 + الصين، كلمة عبرت فيها عن التضامن الكامل مع الشعب الفلسطيني في يوم التضامن العالمي معه، واكدت على ان فلسطين لا تحتاج لقرارات جديدة وانما تحتاج لتطبيق القرارات الدولية التي اتخذت عبر تاريخ الصراع، كما اكدت على وقوف بلادها الى جانب الشرعية الدولية التي تطالب بقيام دولة فلسطينية على الارض الفلسطينية وبتمكين الشعب الفلسطيني من تقرير مصيره.
وألقى الأخ الياس صنبر، سفير دولة فلسطين لدى منظمة اليونسكو، كلمة شكر في بدايتها الحضور والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني، وعرض خلالها لأهم التطورات الميدانية والسياسية على الساحة الفلسطينية. صنبر أكد على أن السلام العادل هو الكفيل بإنهاء الصراع في المنطقة، سلام يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على أرضها وهوائها ومائها، قابلة للحياة، ومتواصلة جغرافياً، بعاصمتها القدس، هذه المدينة التي تقدسها الاديان الثلاث ولكنها لن تكون الا عاصمة سياسية للشعب الفلسطيني.
وأكد صنبر على أن الارادة الفلسطينية ارادة لن تكسرها ممارسات المحتل بحق شعبنا وبحق ارضنا ومقدساتنا المسيحية والاسلامية، فما زال شعبنا يساهم بكل طاقته في بناء الحضارة الانسانية بكل جوانبها، وما زال شعبنا متمسكاً بالحياة وبثقافتها، ما زال شعبنا يغني ويعزف الموسيقى ويناضل في سبيل حريته.
وختم صنبر كلمته بتوجيه التحية لجميع الدول التي وقفت الى جانب الحق الفلسطيني خلال طرح مشاريع القرارات امام المنظمات الدولية وخاصة القرار الاخير والذي يخص بلدية القدس والحفاظ على تراثها وكذلك بتقديم مقتضب عن سيرة الزعيم الراحل فيدال كاسترو وعلاقته الأخوية بالرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات وقال أننا فقدنا زعيماً عالمياً لطالما وقف في وجه العدوان وتضامن مع الشعوب التي تسعى لنيل حريتها لا سيما الشعب الفلسطيني.
واختممت الامسية بفقرات موسيقية للعازفين نجم ولوشتر تفاعل معها الحضور الذين امتلأت بهم القاعة وصفقوا للعازفين ولفلسطين طويلاً

Print Friendly