%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%852

ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني في زيارة للحرم الإبراهيمي الشريف

رام الله/PNN – إيماناً منه بأهمية المكانة الدينية والتاريخية والجغرافية للحرم الإبراهيمي الشريف, إضافة الى رمزية هذا المكان لدى أهل محافظة الخليل وجميع الفلسطينيين, نظم ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني زيارة الى الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل, حيث تم تأدية صلاة المغرب والعشاء فيه, وقد شارك بهذه الزيارة رئيس الملتقى وإدارته التنفيذية وعدد من أعضاء هيئته العامة.

وتأتي هذه الزيارة كإحدى الفعاليات التي تنظمها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية والتي تهدف الى تكثيف تواجد المصلين في الحرم خاصة في أوقات المغرب والعشاء وتعزيز عزيمة المواطنين وتشجيع تواجدهم هناك.

وفي كلمة لرئيس الملتقى محمد نافذ الحرباوي أشار فيها الى مكانة المسجد الإبراهيمي الذي استمد اسمه من سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام في قلوب جميع سكان المحافظة وأنه سيبقى معلماً إسلامياً رغم كل المحاولات التاريخية والحالية التي سعت الى تغيير هذه الملامح.

الا انه وبرغم كل محاولاتهم سيبقى معلماً اسلامياً صامداً بعزيمة أبناء مدينة الخليل وأبناء البلدة القديمة في مدينة الخليل.

داعياً كافة المؤسسات وأبناء المحافظة الى تكثيف الزيارة الى المسجد لما لذلك من أثر على الحفاظ على إسلاميته وعروبته وفلسطينيته, وفي ذلك أبلغ رسالة الى محتليه ومن يدعون حقهم فيه.

كما وتوجه الحرباوي بالشكر الجزيل الى كل من ساهم ويساهم في تعزيز صمود أبنائنا في البلدة القديمة باعتبارهم الخط الأول في الدفاع عن هوية حرمنا ومسجدنا وقبور أجدادنا الأنبياء.

كما وتوجه بشكر خاص الى مديرية الاوقاف في محافظة الخليل بإدارة اسماعيل ابو الحلاوة وادارة الحرم ممثلة بمديره العام وجميع موظفيه على حرصهم وجهدهم لإنجاح هذه الفعالية والتي تعمل – اضافة الى احياء التواجد في الحرم- على تنمية المعلومات الدينية واهمية ربط العلم بالمساجد وما كان لذلك من أثر في عصر النهضة الاسلامية ورقيها.

كما وقد عقد على هامش الفعالية إجتماع ضم رئيس الملتقى ومديره العام ومدير عام الأوقاف اسماعيل أبو الحلاوة ومدير الحرم الإبراهيمي حفظي أبو اسنينه وعدد من موظفيه تمحور حول مناقشة سبل التعاون بين الاطراف لما فيه صالح الحرم وتعزيز صمود أبنائه ودراسة الآليات المستقبلية التي تعمل على تنمية فكرة تواجد جميع أبناء المحافظة والوطن في الحرم الإبراهيمي الشريف.

Print Friendly