أخبار عاجلة

PNN بالفيديو : بمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة: مؤسسة تطوير بيت لحم تؤكد على تواصل جهودها للتطوير بما يتناسب مع اهميتها الدينية والتاريخية

بيت لحم/PNN- اكدت مؤسسة تطوير بيت لحم انها تواصل جهودها من اجل العمل على الارتقاء بمدينة بيت لحم بما يتناسب مع القيمة التاريخية والروحية والدينية للمدينة ووفق الرؤية التي وضعها رجل الاعمال الفلسطيني المرحوم سعيد خوري، الذي اطلق المؤسسة بعد زيارته للمحافظة، حيث اطلع على واقع الاماكن المقدسة في بيت لحم وبيت ساحور ( كنيسة المهد، حقل الرعاة، مغارة الحليب) ثم انطلق إلى بيت جالا في زيارة سريعة كما قال مستشار الرئيس لشؤون العلاقات زياد البندك .

وحول تفاصيل رؤية خوري وقراره انشاء المؤسسة قال البندك في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN بمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة: انه وخلال الزيارة وفي طريقنا لقصر المؤتمرات الذي اقامه المرحوم تحضيرا لكي يكون مركزا لمؤتمر مركزي عالمي في عام 2000 مرورا بمخيم الدهيشة إلى قصر المؤتمرات في ارطاس، في تلك اللحظة تكون عند سعيد بعد حديث مطول رأي كامل عن الواقع الذي تعيشه محافظة بيت لحم ليس بمستوى باقي المدن التي تكافئ مدينة بيت لحم من حيث الروحانية .

واضاف البندك: “أقصد بالتحديد الفاتيكان ومكة المكرمة والكثير من المدن التي لها طابع روحاني بالدرجة الأولى، واقع المدينة واقع مختلف وكان يدرك وهو ابن فلسطين أنها كانت ومازالت تحت الاحتلال، فواقع فلسطين يتطلب أفكار خلاقة لخلق واقع جديد في مدينة بيت لحم، ومن هنا جاءت قناعة لديه بأن يجب أن تؤسس مؤسسة واضحة المعالم والرؤية والأهداف ومبرمجة من أجل النهوض بهذا الواقع قدر الامكان لتصل بيت لحم من الرقي إلى مستوى باقي المدن التي تكافئها روحانيا” .

واضاف: “من أجل تطبيق هذه الرؤية بشكل متكامل توجه المعلم سعيد إلى الرئيس محمود عباس وبارك الفكرة فورا، وفي ذلك الوقت كان العمل جاري لان تكون محافظة بيت لحم بهذا المستوى من البنية التحتية ومن الاقتصاد لتكافئ باقي الدول في العالم”.

واكد البندك انه بلا شك وللوصول للأهداف لا بد من عمل مهني تقوم به مؤسسات ومكاتب ذات خبرة مميزة بالعالم وليس فقط في فلسطين ومن أجل ذلك كلف وعلى نفقدته الخاصة شركة خطيب وعلمي وهي شركة مشهورة بالعالم من شركات التصميم والإشراف وهي شركة أغلبية كوادرها فلسطينيين بالإضافة لشركة أروبلب التي تتخصص بوضع مثل هذه الخطط مختلفة الابعاد والقطاعات وتم إحضار خبراء من الشركتين والتقوا بكل من له علاقة بمحافظة بيت لحم في اجتماعين ب 2011 في قصر المؤتمرات وضمت كافة الوزارات والبلديات ذات العلاقة، المحافظ الوزراء المعنيين وشخصيات اعتبارية جامعات ومجالس قروية وبلدية وكل من له علاقة بتطوير الواقع في محافظة بيت لحم ليصبح واقع مغاير ايجابي بالرغم من أننا ما زلنا تحت الاحتلال المباشر والغير مباشر.

وتطرق البندك الى القطاعات التي عملت عليها مؤسسة تطوير بيت لحم هو في قطاعات مختلفة أهمها تطوير القوس المقدس ( بيت لحم، بيت ساحور، بيت جالا)، قطاع الطاقة في محافظة بيت لحم وطبيعة الحياة وقطاع المياه فيها، إضافة إلى بعض الامور التي لها علاقة بالاقتصاد والسياحة، قطاعات مهمة التي وضعته الشركتان ووضع بشكل مفصل جميع المشاريع التي تحتاجها المحافظة من الألف للياء لكي تصل بعد 25 سنه من انطلاق المبادرة والبدء بتطبيقها مع كل من له علاقة.

واشار الى ان الخطة الاستراتيجية التي وضعتها الشركات لمبادرة بيت لحم حددت القطاعات الأساسية التي يجب أن تقوم بها وتعمل على أساسها مبادرة تطوير بيت لحم لتصل المحافظة للمستوى المطلوب من البنية التحتية وتطوير الاقتصاد والسياحة وتطوير قطاع الطاقة والطرق والمياه وجميع القطاعات الاساسية في المحافظة تطرقت لها هذه الخطة فأصبحت خطة الطريق واضحة. وهناك مشاريع هي حكومية لا تستطيع المؤسسة أن تقوم بها لوحدها لكنها حددتها ويجب التعاون فيها مع الوزارات الحكومية وهناك مشاريع للبلديات يجب أن تتعاون معها المؤسسة لتنفيذها، مع المؤسسات مثل سلطة الطاقة الفلسطينية وسلطة المياه الفلسطينية وسلطة الاشغال الفلسطينية للوصول للواقع الذي حددناه وننجز جزء مهم من خطتنا لتخفيف البطالة بنسبة كبيرة في المحافظة وتوفير المياه 24 ساعة وتسهيل الحياة للمواطنين رغم الحصار المفروض على المحافظة من المستوطنات والواقع الأليم الذي تعيشه ولكن يجب النهوض بواقع المحافظة رغم واقع الحال الذي يفرضه الاحتلال .

وحول اهم المشاريع التي تم تنفيذها بعد انطلاق مبادرة تطوير بيت لحم التي وضعت الخطة الاستراتيجية تحولت المبادرة من أجل تطبيق الرؤية واصبح اسمها مؤسسة تطوير بيت لحم التي سجلت في وزارة الداخلية الفلسطينية في 2012 بشكل رسمي وكان هناك أعضاء مؤسسين من ضمنهم الراحل سعيد خوري السابق ونجله سامر خوري و د. نبيل قسيس وغيرهم من الشخصيات الاعتبارية، فسجلت ووضع لها نظامها الداخلي وفي عام 2013 انتخب مجلس إدارة لمدة سنتين، مؤسسة تطوير بيت لحم جاءت لتطبيق مبادرة تطوير بيت لحم.

واشار البندك الى ان هناك عدد من المشاريع التي تم تنفيذها حتى الان وابرزها مشروع ترميم كنيسة المهد وذلك عندما زار المعلم سعيد في 2011 الكنيسة واطلع على واقع الحال لها عبر عن جاهزيته للمشاركة بالترميم حيث تم الحديث مع الكنائس الثلاثة صاحبة الحقوق من أجل ترميم كنيسة المهد وأرسل المعلم سعيد نصف مليون دولار للمساهمة في ترميم الكنيسة وهذا المبلغ جاء اضافة للأموال الموجودة في صندوق الترميم وبدأ المشروع من تلك اللحظة.

ودعا البندك الفلسطينيين المغتربين في العالم أن يكون عندهم مسؤولية وطنية واقتصادية مطالبا اياهم ان يتبنوا مشاريع أقرت بالخطة الاستراتيجية التي قامت بها شركة خطيب وعلمي وأرو البريطانية لان تبنيهم هذه المشاريع سيسهم في تطوير المحافظة في القطاعات المختلفة.

وبمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة قال البندك من مدينة بيت لحم الموقع الذي ولد فيه السيد المسيح أتوجه بالتهاني لحلول هذه الأعياد على شعبنا الفلسطيني، ويجب أن نتعاون جميعا بداية لكي نثبت في هذه الأرض رغم الالم والاحتلال لأن الأمل هو الذي حرك كل الخيرين في هذا العالم من أجل البقاء والمستقبل للأجيال القادمة وبالتالي رسالة السلام انطلقت من مغارة بيت لحم يجب على الجميع التعاون من أجل تطبيقها .

اما الرسالة السياسية التي نركز عليها في الاعياد الميلادية المجيدة فهي تؤكد انه آن الأوان لنصرة شعبنا الفلسطيني وأن لا تقف شعوب العالم وحكومات العالم وتبقى مكتوفة الايدي وتكتفي بالحديث فقط عندما يأتي الحديث عن حل القضية الفلسطينية هذا العيد يكرس السلام في دولة لم ترى السلام منذ عقود وآن الأوان للمجتمع الدولي وتحديدا الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الأوروبي أن يقفوا موقف واضح وصارم لإجبار حكومة إسرائيل على السير في عملية السلام وإبرام اتفاقية مع الفلسطينيين، يكفي لهذا الشعب عذاب.

كرم : المؤسسة ستواصل عملها من اجل تنفيذ مزيد من المشاريع

بدوره قال المدير العام لمؤسسة تطوير بيت لحم المهندس مازن كرم في حديث مع شبكة PNN ان المؤسسة استطاعت تحقيق انجازات عديدة منذ تاسيسها من خلال تنفيذ جملة من المشاريع فالى جانب مشروع ترميم كنيسة المهد قامت المؤسسة بتنفيذ مشروع تطوير ساحة المهد وواجهات البلدية ومركز السلام والواجهات المطلة على بلدية بيت لحم وأسقف العمارات كل هذه جرى عليها تعديلات بالتعاون مع بلدية بيت لحم بالإضافة لأرضية ساحة المهد.

واشار كرم الى ان احد اهم المشاريع التي تم تنفيذها هو مشروع النفايات الصلبة وهو في مراحله الشبة نهائية الذي حسن واقع النفايات وطبق رؤية مبادرة بيت لحم في ذلك القطاع لأننا استجلبنا سيارات جمع نفايات متطورة وحديثة وسيارات مع فراشي خاصة وحاويات، وبالإضافة إلى مبنى إدارة وصيانة سيارات مجلس الخدمات المشترك حيث اقيم المبنى في منطقة بيت لحم الصناعية من خلال اتفاقية تعاون مع ادارة الشركة المشغلة للمنطقة .

واشار الى ان هناك دراسات وخطط طموحة للتطوير في بيت لحم تعمل المؤسسة على تجنيد داعمين من اجل تنفيذها في بيت لحم مثل سيما بعد النجاح الذي حققته المشاريع التي تم تطبيقها منذ العام 2013.

وتطرق كرم الى جملة من المشاريع مثل تاهيل الوحدات الصحية بمسجد عمر وافتتاح معرض المشاريع الخاص بالمؤسسة في الطابق الثالث ببنك فلسطين ببيت لحم وهو مفتوح امام الجميع لزيارته والتعرف على مشاريع المؤسسة ومشروع النفايات الصلبة والخطة الاتسراتيجية للمحافظة التي وضعتها المؤسسة للمحافظة بحيث تشمل الخطة تفاصيل الاحتياجاتحتى العام 2034 وحملات التوعية الخاصة بالحفاظ على بيت لحم نظيفة سواء قبل البدء بمشروع النفايات الصلبة او بعده من خلال المسرحية الخاصة بالاطفال التي تم تنفيذها مع مسرح الحارة.

هذا الى جانب ان المؤسسة تعمل على تحقيق مشاريع سياحية ادراكا منها باهمية السياحة للمحافظة بحيث تعمل المؤسسة لان تكون بيت لحم مقصدا سياحيا خصوصا فترات الاعياد الميلادية المجيدة من خلال المشاركة في تنظيم فعاليات واحتفالات وجلب فرق عالمية خلال هذه الفترات من السنة والترويج لبيت لحم على المستوى الدولي .

واشار الى ان المؤسسة تعمل على ايجاد حافلات نقل سياحي مجهزة بترجمة للعديد من لغات العالم ويكون لها محطات في مختلف المناطق مما سيساعد على تعريف السياح بتاريخ وجمال فلسطين وحياتها المختلفة من خلال حافلة للتنقل في بيت لحم ومناطقها بحيث سيستمع السياح الى برامج سياحية مسجلة
موضحا ان وزارتي السياحة والمواصلات باركت المشروع كما ان المؤسسة حصلت على مباركة بلديات المحافظة و تتشاور معها بالتفاصيل الفنية كما ان هناك مشاورات مع المؤسسات والحكومة بهذا الاطار من اجل جذب سياحة اكبر لبيت لحم.

واكد كرم ان هناك فرقا واضحا في بعض القضايا بعد تنفيذ مجموعة المشاريع موضحا ان فكرة وهدف مؤسسة تطوير بيت لحم هو عكس اجواء ايجابية من خلال تطوير بيت لحم بما انعكس وسينعكس ايجابا على مواطني المحافظة عموما موضحا ان الجهد ينصب الان على البحث من اجل تنفيذ مشاريع خلاقة مثل انهاء الازمة المرورية في محيط ساحة المهد من خلال ايجاد مباني وساحات للسيارات في ساحة الارمن حيث ان المؤسسة تتشاور مع كنيسة الارمن من اجل اقامة مبنى بعدة طوابق ثلاث منها سيخصص كمواقف للسيارات سعة كل طابق سيكون 100 سيارة مما سينهي ازمة السيارات في الساحة من خلال توفير البديل للوقوف في هذه المواقف التي تكون باعلى المواصفات التقنية .
كما اشار الى ان هذا المبنى سيضم طوابق كمحال تجارية ومراكز تسوق ومطاعم وكوفي شوب وسينما وغيرها من الخدمات التي تساهم بخلق اجواء ايجابية ببيت لحم وتحسين الوضع الاقتصادي للمواطنين والجهات ذات العلاقة .

كما اشار الى ان المؤسسة ما تزال تعمل على تطبيق فكرة ايجاد نفق بالقرب من امام فندق ساحة المهد وصولا الى منطقة العين بحيث سيؤدي فتحه الى انهاء أي ازمات مرورية في محيط ساحة المهد مما سينعكس ايجابيا على الواقع هناك في اطار خطة لتحسين الواقع المروري الذي يشمل ايضا مشاريع اخرى لحل ازمات المرور في المحافظة عبر ايجاد شوارع مركزية ورئيسية خارج المدن وفي محيطها خصوصا بيت لحم وبيت ساحور.

وتطرق كرم في حديثه ايضا الى مشروع الطاقات الشمسية للاضاءة في الشوارع الرئيسية الداخلية موضحا ان هناك مخطط لاضاءة 27 كيلو متر في الشوارع الداخلية بالمحافظة ببيت لحم و بيت جالا بيت ساحور الخضر وارطاس وبتير والعبيدية وبيت فجار كما ان المؤسسة تساعد المؤسسات الحكومية والبلديات بمشاريع كبيرة لمد منطق c من خلال المساهمة بالدراسات

واكد ان المؤسسة دعمت وتدعم العديد من مؤسسات المجتمع المحلي الفلسطيني في بيت لحم قدمت وتقدم مشاريع تنطبق مع رؤية المؤسسة ويساهم في تعزيز مشاريعها مثل مشاريع الاعلام التي تروج لبيت لحم على المستوى الدولي وتساهم بتعريف المجتمعات الغربية بواقع بيت لحم بكل جوانبها خصوصا السياحة كما دعمت المؤسسة فرق كشافة ارادت تطوير قدراتها ومعداتها الى جانب دعم مهرجانات الاعياد و تزين المدينة .

وختم كرم حديثه بتوجيه رسائل الى العالم اجمع بضرورة الاهتمام ببيت لحم كمدينة لها عمق وتاريخ ديني وتاريخي وثقافي وسياحي مشددا على ضرورة ان يساعد الاعلام في ايصال فهم حول اهمية بيت لحم باعتبارها نموذجا للحياة والتاخي والتسامح وان بيت لحم قادرة على تقديم الكثير للمجتمع الدولي الذي يجب ان يهتم بها بشكل اكبر موضحا ان الهدف المنشود هو ان تكون بيت لحم مدينة عالمية تحظى بملايين السياح في كل عام من خلال تحويلها الى مدينة مفتوحة امام الجميع .

 

Print Friendly