غزة: فيلم وثائقي يجسد حياة الشهيد عمر القاسم

غزة/ PNN- جسد فيلم وثائقي عُرض، اليوم، في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، حياة المناضل الفلسطيني الأسير الشهيد عمر القاسم “مانديلا فلسطين”.

وتناول الفيلم الوثائقي الذي أنتجته مؤسسة إيليا للإعلام الشبابي للمخرجة الشابة لمى غوشة الذي عُرض أمام العشرات من طلبة المرحلة الثانوية بمشاركة عطية صالحة مسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيت لاهيا، وأمجد أبوعيطة مسؤول اتحاد لجان الطلبة الثانويين الإطار الطلابي للجبهة الديمقراطية، والأسير المحرر محمد جعبر، في مقر الجبهة ببيت لاهيا شمال القطاع، تناول حياة الأسير عمر القاسم من بداية شقه طريق النضال والمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي إلى أسره خلال تنفيذه عملية بطولية وحتى استشهاده في سجون الاحتلال.

وأعقب عرض الفيلم حلقة نقاش، جرى خلالها مناقشة أحداث الفيلم الذي يجسد معنى القائد الحقيقي في المراحل النضالية المختلفة.

بدوره، أكد عطية صالحة على أهمية مثل هذه الأنشطة الثقافية في صقل مهارات ووعي الطلائع والشباب وخصوصاً في ظل انتفاضة جيل الشباب التي تتطور يومياً في استخدام أدوات متعددة للنضال ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح صالحة أن الفيلم الوثائقي يجسد حياة الشهيد عمر القاسم وخاصة في مدرسته التي أسسها وعايشها ضد سجون الاحتلال الإسرائيلي حتى لقب بعميد الأسرى وشيخهم لتمتعه بفكر المناضلين والمفكرين وتأسيسه مدرسة الحركة الوطنية الأسيرة.

ودعا إلى الالتفاف حول قضية الأسرى في سجون الاحتلال والانخراط في الفعاليات التضامنية باعتبارها قضية مركزية ذات جماع وطني.

من ناحيته، أشار الأسير المحرر محمد جعبر إلى تجربته في السجن ومركز التحقيق ودرجة الوعي والثقافة التي يكتسبها الأسير في السجن.

وشدد جعبر على أن حياة الأسير عمر القاسم هي تجربة نضالية حافلة تستحق دراستها والتعرف على كافة جوانبها.

واختتم الناشط الشبابي أمجد أبو عيطة النقاش بتوجيه الشكر إلى الجهة المنفذة لهذا الفيلم الذي يعد من الأفلام الطويلة والتي يجسد حياة مناضل وطني قدم حياته لأجل فلسطين إلى أن شُيع في شوارع وحارات مدينة القدس العاصمة لفلسطين في 4 حزيران يونيو 1989.

Print Friendly