معهد ادوارد سعيد للموسيقى يحيي عرضا موسيقيا مميزا في إطار فعاليات مهرجان الميلاد السنوي

بيت لحم/PNN- حسن عبد الجواد /أحيت الاوركسترا الوطنية الفلسطينية التابعة لمعهد ادوارد سعيد للموسيقى، في قصر المؤتمرات في بيت لحم، عرضا موسيقيا كلاسيكيا مميزا، وذلك في إطار فعاليات مهرجان الميلاد السنوي التقليدي.
وحضر العرض الموسيقي الوزير زياد البندك مستشار الرئيس للشؤون المسيحية، وفيرا بابون رئيس بلدية بيت لحم، وسهيل خوري المدير العام لمعهد ادوارد سعيد للموسيقى، في فلسطين، والدكتورة خلود دعيبس سفيرة فلسطين في ألمانيا، وجورج باسوس مدير عام شركة برك سليمان السياحية، وجليل الياس مدير المعهد في محافظات جنوب الضفة ومنسق فعاليات مهرجان الميلاد، وممثلي عدد كبير من المؤسسات والفعاليات الاجتماعية والثقافية والفنية والتربوية والاقتصادية، وحشد غفير من المدعوين من مختلف المحافظات الفلسطينية، ومناطق ال 48.
وتعد الاوركسترا الوطنية الفلسطينية، أوركسترا احتفالية، تجتمع مرة أو مر تين في العام لعرض موسيقى احترافية عالية الجودة للمجتمع الفلسطيني، وتوفر منبرًا دوليًا لتعزيز الانجازات الثقافية الفلسطينية في جميع أنحاء العالم.
وخلال العرض الموسيقي قاد المايسترو الهولندي فنسسنت دوكورت الاوركسترا الوطنية الفلسطينية المؤلفة من 44 عازفا، مقدما السيمفونية الأولى – سلم ري الكبير”السيمفونية الكلاسيكية” لسيرجي بروكفييف، والسيمفونية السادسة لبيتهوفن – سلم فا الكبير” السيمفونية الرعوية “، فيما قدم الموسيقي الفلسطيني العالمي سيمون شاهين كونشرتو العود.
وقد أبدى الجمهور الحاشد الذي حضر من مختلف المحافظات الفلسطينية، مناطق ال 48، و امتلأت به مدرجات قصر الثقافة، في بيت لحم، حماسا شديدا للعروض الموسيقية المميزة التي قدمها دوكورت وشاهين بمشاركة الاوركسترا الوطنية الفلسطينية.
وقد منعت حكومة الاحتلال 6 من أعضاء الاوركسترا الفلسطينية المشكلة من عازفين فلسطينيين من الولايات المتحد والدول الأوروبية وأميركا اللاتينية من المشاركة في فعاليات مهرجان الميلاد.
وفي بداية الاحتفال رحب خوري بالحضور، مهنئا الشعب الفلسطيني باعياد الميلاد المجيدة، مشيرا إلى أن الاوركسترا الوطنية الفلسطينية التي أطلقت في 1 / 1 / 2011 تحت شعار ” الآن اوركسترا وغدا دولة ” استطاعت اليوم أن تجمع عشرات العازفين الفلسطينيين من مختلف دول الشتات الفلسطيني ومن فلسطين، لتقدم رسالة ثقافية وفنية تساهم في توحيد الشعب الفلسطيني في إطار مشروع ثقافي نهضوي، وخصوصا في ظل التراجع الكبير في المشروع السياسي.
واستهجن خوري منع سلطات الاحتلال 6 أعضاء من الأردن ومصر من فرقة الاوركسترا، مؤكدا أن هذا المنع إجراء احتلالي سياسي، مشيرا أن إسرائيل التي تمنع قيام الدولة الفلسطينية المستقلة بمواقفها وإجراءاتها، تمنع أيضا أي نشاط ثقافي يوصل الشعب الفلسطيني إلى الدولة الفلسطينية.
ودعا خوري العالم إلى مساندة ودعم حقوق الشعب الفلسطيني، والتحرك لمواجهة هذه الإجراءات الاحتلالية، والعمل من اجل وضع حد لممارستها من قبل حكومة الاحتلال.
ولفت خوري إلى دور معهد ادوارد سعيد للموسيقى، في تعزيز مكانة الثقافة الموسيقية في أوساط الشعب الفلسطيني، وتربية الأجيال الجديدة، مشيرا إلى أن أكثر من 70 فلسطينيا أكملوا دراستهم الموسيقية واحترفوا الموسيقى، ما يساهم في تعزيز الثقافة الموسيقية في فلسطين.
وأشاد البندك بدور معهد ادوارد سعيد للموسيقى في رفع مستوى الوعي الموسيقي، وأكد على أهمية الثقافة الموسيقية في بناء الشخصية للأجيال الجديدة، وفي كونها تعكس وجه فلسطين الحضاري، رغم وجود الاحتلال، مشيرا أن مثل هذه الأنشطة النوعية التي يقيمها المعهد بمناسبة أعياد الميلاد تساهم في تعزيز السياحة الداخلية.
وأكدت بابون على أهمية فعاليات الميلاد التي ينظمها معهد ادوارد سعيد للموسيقى، ودور معهد ادوارد سعيد للموسيقى في تمكين وبناء الثقافة الموسيقية لدى الأجيال الجديدة، وتوحيد اللغة الثقافية بين أبناء الشعب الفلسطيني، و تجسير وتعزيز التبادل الثقافي مع شعوب العالم.
وحسب الياس فان الاوركسترا الوطنية الفلسطينية ستقدم خلال الأيام القادمة عرضين، الأول في مسرح نسيب شاهين في جامعة بير زيت، والأخر في مسرح جامعة النجاح.
ولفت الياس أن أهم ما يميز برنامج الاوركسترا الوطنية الفلسطينية هذا العام مشاركة الموسيقي الفلسطيني سيمون شاهين، فهو واحد من أبرز الموسيقيين العرب والعالميين المتخصصين في الموسيقى العربية، ٍ سواء كان كعازف محترف آلتي العود والكمان، أو ٍ كمؤلف ٍّ موسيقي َ نال العديد من الجوائز على مؤلفاته، ٍ في الموسيقى العربية.
فيما يعتبر فنسنت دو كورت قائد الاوركسترا الوطنية الفلسطينية هذا العام، معروف في مجال قيادة الاوركسترات في أوروبا، مثل: أوركسترا أوسلو السيمفونية، وأوركسترا اليبزيغ وروتردام، وغيرهما العديد من الاوركسترات.
وذكر أن هذا العرض الموسيقي الذي اشتمل على مقطوعات موسيقية مميزة لدو كورت وشاهين، يأتي في إطار فعاليات مهرجان الميلاد السنوي التقليدي، والذي يهدف إلى إحياء الحياة الثقافية الملتزمة في فلسطين عموما، وبيت لحم خصوصا، وهو جزء من برنامج معهد ادوارد سعيد للموسيقى في فلسطين.
وكان المعهد نظم في إطار فعاليات مهرجان الميلاد جملة من الفعاليات التي اجتذبت حضورا حاشدا من الجمهور الفلسطيني من مختلف محافظات الوطن ومناطق ال 48 بينها الاحتفال الذي أحياه الفنان الفلسطيني محبوب العرب ” محمد عساف”، بمشاركة فرقة الموسيقى العربية، والمايسترو يعقوب الأطرش، والفنان تامر الساحوري، وكذا احتفال بمشاركة مجموعة لحن نظمه المعهد في مستشفى الكاريتاس، وأخر نظم في نادي المسنين التابع للجان العمل الصحي، كما جرى تنظيم احتفال في الكنيسة اللوثرية في بيت جالا شاركت فيه الفرقة السلوفاكية، واحتفالات أخرى نظمت في معهد ادوارد سعيد في بيت ساحور، وفي مركز السلام، وأخر شاركت فيه فرقة النفخ النحاسية في قاعة المعهد في بيت ساحور.
وستقدم الفرقة العالمية الروسية “تشايكوفسكي” في الأيام القليلة القادمة عرضا، بمشاركة فرقة الرقص الروسية للأطفال على مسرح المركز الثقافي الروسي بقيادة وسيم قصيص، وعروض أخرى في بيت الطفل الفلسطيني في الخليل ، وفي قاعة المعهد في رام الله ، وقاعة دار الندوة الدولية في بيت لحم.
فيما يعتبر فنسنت دو كورت قائد الاوركسترا الوطنية الفلسطينية هذا العام، معروف في مجال قيادة الاوركسترات في أوروبا، مثل: أوركسترا أوسلو السيمفونية، وأوركسترا اليبزيغ وروتردام، وغيرهما العديد من الاوركسترات.
وتعد الاوركسترا الوطنية الفلسطينية، حاليًا، أوركسترا احتفالية صغيرة، تجتمع مرة أو مر تين في العام لعرض موسيقى احترافية عالية الجودة للمجتمع الفلسطيني وتوفر منبرًا دوليًا لتعزيز الانجازات الثقافية الفلسطينية في جميع أنحاء العالم.

ارسلت صور

Print Friendly