PNN بالفيديو: اهالي القطاع يعبرون عن املهم بتحقيق الوحدة ورفع الحصار عن غزة بمناسبة الاعياد والسنة الجديدة

غزة /PNN- مع حلول الاعياد الميلادية المجيدة وراس السنة الميلادية الجديدة عبر المواطن الفلسطيني في قطاع غزة عن امله بان تتغير الاحوال على مختلف الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية خصوصا فيما يتعلق بإنهاء الانقسام الفلسطيني لان تحقيق ذلك سيعني بداية الانفراج لكل الازمات.

وعبر عدد من المواطنين عن املهم بتغيير الاوضاع خدمة للأجيال الشابة في المجتمع الفلسطيني بقطاع غزة ،لان اوضاع الشباب الغزي صعبة خصوصا في مجال الاقتصاد وبناء المستقبل.

وقال أحد المواطنون : ” نحن الفلسطينيون نطمح أن تعم علينا المحبة والسعادة، وتحقق امنياتنا كشباب، فالوضع صعب جدا ولكن نتمنى في العام الجديد أن تصبح الظروف أفضل ويتغير الواقع للأحسن” .

وأضاف آخرون: ” نتمنى من الله أن يتحسن الوضع، وأن تحصل مصالحة ونشعر بالوحدة الوطنية وان تتوحد كافة أطياف المجتمع الفلسطيني في هذا العام الجديد ، وأن يتطلع الجانب المصري للقضية الفلسطينية وفك الحصار عن القطاع وأن تعم المحبة بين الشعب” .

وفي ذات السياق أشار مواطنو قطاع غزة الى ان حالة الانقسام اضعفت الموقف الفلسطيني وساهمت بتفاقم ازمات أبرزها مشكلات الكهرباء والمياه والغاز والبطالة والحصار، التي حولت القطاع الى جحيم لا يمكن تجاوزه الا من خلال تعزيز مبادرات الوحدة الوطنية .

مؤكدين أن الظروف الاقتصادية الصعبة والبطالة جعلت الشباب في قطاع غزة يبحث عن الهجرة ،للهروب من الواقع المرير الذي تمر به قطاع الغزة المحاصر منذ عشر سنوات.

من جهة أخرى عبر عدد من المواطنين عن عدم تفاؤلهم بتغيير الاوضاع مشيرين الى ان الوضع في قطاع غزة وصل حد اللا رجعة.

حيث قال أحد المواطنين:” أنا لست متفائل خيرا على وضع البلد هذا، والوضع من أسوء لأسوء ولست متفائل عشر بالمئة”.

مضيفا مواطن آخر:” الوضع سيء، الشباب يضيع، والبلد مدمر، ولا أحد ينظر لقطاع غزة، لا يوجد رواتب ولا شغل، والشباب يعاني من اوضاع اقتصادية سيئة جدا، والموت أشرف من هذه الحياة”.

وفي ظل هذه الظروف السيئة التي يمر بها القطاع يأمل الفلسطينيون في نهاية العام الحالي وبداية العام الجديد ، بتعزيز وتعميق المبادرات المجتمعية كتلك التي ينفذها معهد بال ثينك للدراسات الاستراتيجية ومعهد ابراهيم ابو لغد في جامعة بيرزيت لتكون اساسا للمبادرات السياسية التي تنهي الانقسام .

يشار الى ان هذا التقرير يأتي في اطار سلسلة تقارير وبرامج تغطية مباشرة نفذتها شبكة فلسطين الاخبارية باللغتين العربية والانكليزية بمناسبة الاعياد وراس السنة الميلادية بالتعاون مع بال ثينك للدراسات الاستراتيجية و معهد ابراهيم ابو لغد ومؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية وبرعاية مجموعة من الشركات ابرزها بنك فلسطين وشركة مجموعة احجار القدس ومبادرة تطوير بيت لحم وشركة حمودة للألبان والمواد الغذائية وبالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الفلسطينية والدولية التي تعمل على رفع الوعي حول القضية الفلسطينية حيث لاقت مجموعة التقارير بالإضافة للبث المباشر متابعة على المستوى الفلسطيني الملي والدولي .

Print Friendly