دولة فلسطين تحتفل للمرة الأولى باليوم العالمي لمكافحة التدخين

الخليل/PNN  – شاركت دولة فلسطين العالم الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف 31 أيار من كل عام لأول مرة منذ اعلان الدولة الفلسطينية والذي تنظمه سنويا منظمة الصحة العالمية، لتسلّط الضوء في هذه المناسبة على المخاطر الصحية المرتبطة بتعاطي التبغ ودعم السياسات الفعّالة لخفض استهلاكه.

الحمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي دعت المواطنين للكف عن التدخين في هذه المناسبة وأقامت احتفالا كبيرا في قاعة الغرفة التجارية الصناعية في الخليل حضره عدد كبير من المواطنين وممثلي الفعاليات والدوائر الحكومية والمؤسسات الرسمية والشعبية في المحافظة.

وقد أشادت الدكتورة صفاء ناصر الدين الرئيس الفخري للجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي الخيرية بجهود القائمين على الجمعية وأعربت عن استعدادها للأخذ بيد الهيئة الادارية لتحقيق الأهداف النبيلة للجمعية وكشفت عن نيتها وبالتعاون مع ادارة الجمعية تنفيذ بعض المشاريع المختصة بمساعدة المدخنين للكف عن أفة التدخين كمركز صحي متطور يعالج الأمراض الصدرية الناتجة عن التدخين.

وفي ختام حديتها أكدت على ضرورة ايجاد اللوائح التتفيذبة وتطبيقها لتفعيل بقانون مكافحة التدخين الفلسطيني الصادر منذ عام 2005 .

وألقى ماجد الشيوخي رئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين كلمة رحب فيها بالحضور مؤكدا على أهمية مشاركة دولة فلسطين المجتمع الدولي احتفاله بهذاا اليوم ، الذي نحتفل به في دولة فلسطين لأول مرة رغم أن العالم بدأ الاحتفال بهذا اليوم منذ 1987م.

وأشار الشيوخي في كلمته الى أن منظمة الصحة العالمية ندعو في هذا اليوم للعمل سوياً من أجل القضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ. حيث يشكِّل الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ مصدر قلق عالمي بالغ من جوانبٍ عدة، منها الصحية والقانونية والاقتصادية وتؤكد مصادر المنظمة أن دول السوق الأوروبية تخسر سنويا عشرة مليارات يورو ضرائب سنوية نتيجة الاتجار غير المشروع بالتبغ.

وأعرب الشيوخي عن سعادة مجلس ادارة الجمعية بوجود الوزيرة صفاء ناصر الدين على رأس المنظومة الأهلية لمكافحة التدخين في دولة فلسطين لتخظى دولة فلسطين بموقعها الحضاري بين دول العالم المتحضر .

وقد دعا رئيس الجمعية الفلسطينية في ختام حديثه الى ضرورة تكاتف الجهود الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية مع كافة المؤسسات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية للحد من أفة التدخين في المجتمع الفلسطيني شاكرا جهود وتعاون وزارة الصحة الفلسطينية وعلى رأسها وزير الصحة الفلسطيتي الدكتور جواد عواد ومدير عام الصحة الأولية في الوزارة الدكتور اسعد الرملاوي والدكتور ابراهيم عطية مدير عام صحة البيئة ومدير صحة محافظة الخليل الدكتور رامي القواسمة في انجاح هذا الاحتفال ومثمنا اهتمام ومتابعات محافظ محافظة الخليل السيد كامل حميد ورئيس بلدية الخليل الدكتور داوود الزعتري والمهندس محمد غازي الحرباوي رئيس الغرفة التجارية الصناعية وأعضاء مجلس ادارة الغرفة والقوى والفعاليات الوطنية في المحافظة .

من جانب آخر الدكتور محمد الهيموني ممثلا عن وزارة الصحة استعرض في محاضرة قيمة عرضا مؤثرا لاضرار آفة التدخين نالت استحسان الحضور.

وقد أكد ممثل محافظ مجافطة الخليل الدكتور أكرم الشروف في كلمته على أهمية معالجة هذه الظاهرة وبخاصة بين طلبة الجامعات والمعاهد و طلبة المدارس .

وقد تحدث الصحفي وليد العمايرة في كلمة مؤثرة عن تجربته الشخصية الطويلة في مكافحة التدخين وأعرب عن استعداده لمد يد العون والمساعدة للجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين لتحقيق اهدافها الخيرة وخدمة المجتمع الفلسطيني.

من جانبه أكد نائب رئيس الغرفة التجارية عبد الحليم شاور التميمي عن استعداد الغرفة التجارية لتقديم كل الدعم والمساندة للجمعية وقال بأن الغرفة التجارية لكل ما تملك في خدمة الوطن والمواطن .

وقد اقترحت الدكتور رشدية أبو حديد عضو مجلس بلدي الخليل أهمية تشكل لجنة وطنية عليا تضم الجهات الحكومية والشعبية لمعالجة آفة التدخين، وأعربت عن استعداد بلدية الخليل للعمل مع الجمعية من أجل النهوض بمستوى الجمعية وخدماتها.

وقدمت فرقة شارك التابعة لمركز شارك المجتمعي التابع لبلدية الخليل عرضا مسرحيا يعالج مشكلة انتشار التدخين بين الاجيال الشابة وتاثيراته الصحية والاجتماعية والاقتصادية باسلوب فكاهي ساخر لاقى العرض استحسان الجمهور.

وقد قام في ختام الاحتفال رئيس الجمعية الاستاذ ماجد ورئيسة الجمعية الفخرية الدكتورة ناصرالدين ود. والدكتور اكرم الشروف ونائب رئيس الغرفة التجارية عبد الحليم شاور ومدير مديرية زراعة الخليل المهندس بدر الحوامدة ومديرة تربية بيت لحم المربية نسرين عمرو وعضو اقليم حركة فتح اقليم وسط الخليل عيسى ابو ميالة والدكتورة رشدية أبو حديد عضو مجلس بلدي الخليل بتكريم بعض المتميزين في مكافحة التدخين والشركات الراعية لهذا الاحتفال على النحو التالي:

-درع الجمعية التقديري الى عطوفة الأخ الأستاذ كامل حميد محافظ محافظة الخليل لرعايته الاحتفال ومواقفة الداعمة للجمعية .

-درع الجمعية التقديري الى المهندس محمد غازي الحرباوي رئيس الغرفة التجارية الصناعية في الخليل ونائب رئيس اتحاد الغرف التجارية في فلسطين.

– درع الجمعية التقديري مقدم الىرئيس بلدية الخليل الدكتور داوود الزعتري واعضاء المجلس البلدي .

– درع تقديري من الجمعية الى الأستاذة نسرين عمرو مديرة مديرية التربية والتعليم في محافظة بيت لحم التي حافظت على قرارها بمنع التدخين في مكاتب مديرية التربية والتعليم في الخليل ، وما زالت على نفس القرار أثناء عملها في مديرية بيت لحم للمساهمة في المحافظة على بيئة فلسطينية نظيفة .

– درع الجمعية التقديري لمديرية صحة محافظة الخليل وجميع الطواقم الطبية والصحية وعلى رأسها الدكتور رامي القواسمي لوقوفهم الى جانب حملات مكافحة التدخين التي تقوم بها الجمعية بشكل متواصل ومساهمتهم وتعاونهم في هذا اليوم العالمي بشكل متميزيحقق أغراض الجمعية في مواصلة حملاتها ضد آفة التبغ .

– درع مقدم من الجمعية الى شركة مجموعة الاتصالات الفلسطينية التي تلتزم بمنع التدخين في مبانيها ومكاتبها وتحافظ على بيئة فلسطينية نظيفة وخالية من التدخين وحتى الموظفين يخرجون الى الساحات الخارجية عند تعاطيهم السجائر.

-درع مقدم من الجمعية الى شركة الجنيدي لتصنيع الألبان التي تلتزم بمنع التدخين في مبانيها ومكاتبها وتحافظ على بيئة فلسطينية نظيفة وتحفز العمال على ترك التدخين وتمنع تشغيل المدخنين منهم ورعايتها هذا الاحتفال – درع مقدم من الجمعية الى بنك فلسطين الذي تلتزم ادارته وموظفيه بمنع التدخين في مباني ومكاتب البنك بكل فروعه وتحافظ على بيئة فلسطينية ورعايتها هذا الاحتفال

– درع الجمعية التقديري الى الفندق الروسي – بيلجرمز ريزيدانس – بيت لحم الذي يمنع التدخين في كافة مباني وأروقة وغرف الفندق للمساهمة في المحافظة على بيئة فلسطينية نظيفة وخالية من التدخين

-درع الجمعية التقديري الى شركة الناجي للأجهزة والأدوات الطبية – رام الله وتثمن عاليا وقوف الشركة الى جانب حملات مكافحة التدخين التي تقوم بها الجمعية بشكل متواصل ورعايتها هذا الاحتفال

– درع الجمعية التقديري الى عضو مجلس ادارة الجمعية الحاج عزمي جبريل الغزاوي الذي لم يدخن طوال عمره المديد الذي شارف على 87 عاما ويحارب بشكل فاعل آفة التدخين طيلة مسيرة حياته

-درع الجمعية التقديري لشركة الشريف لصناعة وتجارة المواد الغذائية – الخليل لرعايتهم هذا الاحتفاال ودعمهم الدائم للجمعية

– درع تقديري لجمعية حماية المستهلك الفلسطيني لموقفهم الداعم للجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين ودعمهم اللامحدود للجمعية وتوفيرهم المقر المؤقت للجمعية التي انطلقت منها الجمعية لممارسة أنشطتها المتنوعة.

– درع الجمعية التقديري لكل من راديو الخليل وراديو الرابعة وراديو علم – جامعة الخليل الذين يلتزمون بالامتناع عن الترويج والدعاية للتبغ .علما بأن الجمعية تحترم كل الاخوة الاعلاميين الشركاء الأصلاء في تنفيذ خطط الجمعية و في حملات مكافحة التدخين التي تقوم بها الجمعية بشكل متواص آملين في العام القادم أن نكرم كل الاذاعات المحلية بالتزامها في مكافحة التدخين وعدم الاعلان عن التبغ وبتكريم عدد أكبر من الأخوة الزملاء الاعلاميين

– درع الجمعية التقديري للأستاذ وليد العمايرة صاحب ومؤسس صحيفة الخليل و قناة الخليل الفضائية الذي يلتزم بالامتناع عن الترويج والدعاية للتبغ ويساهم في حملات مكافحة التدخين بشكل تطوعي منذ سنوات طويلة.

– درع الجمعية التقديري للسيد يعقوب القواسمة – موظف في بلدية الخيل الذي تعاهد مع 50 من زملائه في البلدية على ترك التدخين و التزم بالامتناع عن التدخين منذ عام 1998 .

– درع تقديري من الجمعية الى سوبرماركت الأمانة – وسوبرماركت الجبان و محلات وسام وبسام الكردي الذين يلتزمون وبشكل مستمر بعدم بيع وتسويق السجائر ومنتجات التبغ على اختلاف انواعها..

– درع الجمعية التقديري للمربي الأستاذ بسام الحداد لوقوفه الى جانب الجمعية ودعم أنشطتها

– درع الجمعية التقديري للأستاذ محمد أبو اذريع – مديرية التربية والتعليم – الخليل الذي يساهم في حملات التوعية لدى طلبة المدارس والهيئات التدريسية بخطورة آفة التدخين .

– درع مقدم من الجمعية لملتقى سواعد شباب الغد لمساهمتهم بانجاح هذا اليوم العالمي بما يحقق أغراض الجمعية في مواصلة حملاتها ضد آفة التبغ

– درع مقدم من الجمعية الى مركز شارك الشبابي التابع لبلدية الخليل الذي يساهم في حملات مكافحة التدخين التي تقوم بها الجمعية وتقديرا للعرض المسرحي المتميز الذي قدمته الفرقة الفنية في الاحتفال.

Print Friendly