أخبار عاجلة

الأطفال والمراهقين عرضة لخداع الفيس بوك

 

وكالات- كشفت دراسة جديدة أن استخدام المراهقين لموقع التواصل الاجتماعي الشهير الفيس بوك بشكل مبالغ يؤثر تأثيرا سلبيا على العادات الاجتماعية للمراهقين، ويجعلهم عرضه للمشاكل النفسية مثل النرجسية، ومشاكل في عيوب الشخصية، وقد حذر الخبراء من عدم معرفة الأطفال والمراهقين بشروط وأحكام مواقع التواصل الاجتماعي عند الموافقة عليها وخلال تصفحهم لمحتواها الرقمي.
فيس بوك تستغل سذاجة الاطفال والمراهقين في قبول سياستها وعدم ايضاح السياسة بشكل اكثر وضوحا للأطفال، او حتي طلب موافقة اولياء الامور بالسماح لأبنائهم في استخدام الفيس بوك.

وعقب احد خبراء علم النفس انه من الضروري تعليم الاطفال والمراهقين بشروط وأحكام مواقع التواصل الاجتماعي قبل الابحار بها او الموافقة عليها، واوضح ان سبب وقوع الأطفال والمراهقين ضحية للابتزاز وانتهاك الخصوصية لانهم لا يجدون عونا في تفسير هذه الشروط والأحكام قبل الموافقة عليها.

وفي اخر الاحصائيات تبين ان اكثر من ثلث المستخدمين للأنترنت من المراهقين دون سن 18 عشر في حين يقضي من هم أعمارهم بين 15 و12 عاما أكثر من 20 ساعة، وأن أكثر من 70 بالمئة منهم لديهم صفحات شخصية على وسائل التواصل الاجتماعي.

هذا الانكباب المبكر للأطفال والمراهقين على مواقع التواصل الإجتماعي يتطلب متابعة وتقيم أداء بشكل أكبر من الآباء وإزالة أية محتويات غير لائقة، كما يجب على الآباء متابعة ومعرفة, أحدث تقنيات مواقع الإنترنت والتطبيقات التي يستخدمها أطفالهم . .

Print Friendly