الاحتلال يواصل حرمان غالبية أفراد عائلة الأسير عبد الكريم الريماوي من زيارته

رام الله/ PNN-  نقل محامي نادي الأسير الفلسطيني، عن الأسير عبد الكريم الريماوي (40 عاماً) من بلدة بيت ريما في محافظة رام الله والبيرة، أن سلطات الاحتلال، تستمر بحرمان غالبية أفراد عائلته من زيارته، منهم والده والبالغ من العمر (71 عاماً)، إضافة إلى جميع أشقائه، وزوجته، وطفله البالغ من العمر ثلاث سنوات ونصف كذلك ابنته التي تزوره بشكل متقطع.

وأوضح الأسير أن عدد الزيارات التي أتيحت لعائلته، محدودة جداً منذ اعتقاله عام 2001، وتتذرع سلطات الاحتلال بالمنع الأمني.

إلى هذا أكد نادي الأسير أن سلطات الاحتلال صعدت من سياسية حرمان عائلات الأسرى من زيارة ذويهم، وما زاد من حجم معاناتهم، قرار الصليب الأحمر بفرض زيارة واحدة بدل زيارتين شهرياً، مشيراً إلى هناك العديد من الزيارات التي أُلغيت بشكل كامل وحرمت العشرات من الأسرى من الزيارة الوحيدة المتاحة لهم.

من الجدير ذكره، أن الأسير الريماوي محكوم بالسجن 25 عاماً، ويقبع اليوم في سجن “ريمون”.

Print Friendly