أخبار عاجلة

 طالبوا بتحقيق العدالة :طواقم مستشفى بيت جالا الحكومي تعلق الدوام بعد الاعتداء على ممرض امس 

بيت لحم/PNN- نفذت نقابات العمل الصحي من اطباء وممرضين وطب مخبري بالاضافة الى الطواقم الادارية وموظفيها في مستشفى بيت جالا الحكومي وقفة احتجاجية علقوا خلالها العمل لمدة ساعتان، صباح اليوم الخميس، احتجاجا على ما تعرض اليه احد زملائهم من اعتداء من قبل بعض المواطنين وفق ما افاد ممثلي النقابات.

وبحضور نائب محافظ محافظة بيت لحم محمد طه ابو عليا ومديرة المستشفى الدكتورة غادة كوع والمدير الطبي الدكتور رياض شريم تجمع موظفي وطواقم مستشفى بيت جالا الحكومي امام ساحة الطوارئ رافعين لافتات تطالب بمحاسبة من نفذ الاعتداء بحق الممرض الليلة الماضية، كما وطالب زيادة افراد الامن في المستشفى من اجل توفير الحماية للطواقم وللمنشاة التي تخدم الالاف من اهالي بيت لحم.

وقال نقيب الممرضين فراس حجازي ان احد الممرضين تعرض للضرب على يد اقرباء احد المرضى وهو يعاني حاليا من كسر بالاصبع والالام بالرقبة وخدوش في الايدي والارجل موضحا انه تم التشاور مع النقابات الصحية المتختلفة وتم اقرار تنفيذ هذه الوقفة الاحتجاجية اليوم لمدة ساعتان.

وقال فراس ان النقابات طالبت بحضور المحافظ او من ينوب عنه حيث حضر نائب المحافظ محمد طه ابو عليا واستمع الى مطالبنا وما جرى مشددا على ان مطالب العاملين في مستشفى بيت جالا والنقابات الصحية تتمثل اولا بضرورة محاسبة المعتدين وفق القانون وزيادة قوات الشرطة والامن بالمستشفى.

وشدد نقيب الممرضين بمستشفى بيت جالا على ان الاضراب يهدف لضمان ان يتم اتخاذ الاجراءات بحق كل من اغتدى على الممرض وتحقيق القانون والعدالة وتوفير الامن وزيادة الكوادر الشرطية لان الاعتداء قد يتتكرر في ظل الاوضاع الحالية حيث ياخذ المواطنين القانون بيدهم.

كما اشار الى ان الوقفة للعاملين بالقطاع الصحي تطالب ايضا بمحاسبة مهنية لبعض وسائل الاعلام التي تروج الفتن على حد قوله ولا تقوم باخذ وجهات النظر المختلفة في اي قضية خصوصا قضايا المستشفى.

وقال نقيب الممرضين ان هناك مرجعية للمستشفى كان الاولى التوجه اليها مشددا على ان من ادعى ويدعي  من يدعي وجود مصادر اكدت حدوث خطا طبي تبيان هذه المصادر واثبات حالة الخطا موضحا ان بعض وسائل الاعلام ادعت وجود حالة وفاة بالمستشفى نتيجة الخطا الطبي فيما ان المريض الذي جرى الحديث عنه بصحة جيدة.

واكد النقيب فرارس ان ما جرى هو اعتداء همجي بكافة حيثياته واشكاله وبالتالي لا بد من وجود لجنة تحقيق تعمل على متابعة ما جرى من كيفية التعامل مع المريض ومن ثم الاعتداء على الممرض وما تم نشره بعد ذلك لان هناك مسؤولية ويجب محاسبة من اخطا اتجاه المستشفى والطواقم الطبية العاملة.

من جهتها اثنت الدكتورة غادة كوع مديرة مستشفى بيت جالا الحكومي على تصريح نقيب الممرضين بالمستشفى مشددة على اهمية تحري الدقة في اي معلومات ينشرها الاعلام والرجوع الى ادارة المستشفى لاخذ موقفها لا من اجل ترويج موقفها بل تطبيقا لابسط الاسس المهنية في العمل الصحفي .

واكد كوع في ردها على سؤال لشبكة فلسطين الاخبارية PNN حول اذا ما تحققت المستشفى من رواية الممرضين والاطباء قالت مديرة المستشفى انها مع حرية الاعلام ومع الحق في ان يقوم بنشر اي معلومات لكنها شددت على ضرورة ان تكون المعلومة او الخبر كاملا وياخذ كافة الرويات والمواقف ولا يتجاهل اي ممنها لان الاعلام يجب ان يكون حيادي مهني .

وشكرت كوع كل من وقف الى جانب المستشفى وعمل على اسنادها وشكرت كل وسائل الاعلام المهنية التي حضرت و تعمل بمهنة مشددة على دور الاعلام في نشر الحقيقة واخذ كافة المواقف

واكدت انه تم التحقق مما جرى وقالت :” نحن لا نتحدث على الاعلام جزافا قمنا بتحري الدقة وكنا موجودين وتم استيعاب الحالة بكل مهنية ودقة وبشكل ممتاز مؤكدة ان المريض بحالة جيدة وتم ابلاغ العائلة بكل تفاصيل الحالة لكنها لا تعرف ما جرى وادى لوقوع الاعتداء سيما ان المريض بصحة جيدة”.

واكدت ان هذا المستشفى هو مستشفى لكل المواطنين وما يوجد فيه هو ملك لشعبنا وبالتالي من غير المقبول الاعتداء على الموظفين ومن غير المقبول الاعتداء على ممتلكات عامة مشددة على ضرورة اطلاق حملة تثقيف حول اهمية التعامل مع المؤسسات الوطنية كما اكدت انها تطالب المحافظ بتوفير حماية نو اخذ الطلب على محمل الجد.

من جهته قال محمد طه ابو عليا انه ياتي للتضامن مع الممرضين العاملين ما جرى عمل مشين تحت كل الاعتبارات حتى لو حصل خطا طبي هناك وسائل قانونية للمحاسبة والمتابعة لكن لا يجوز ان يكون هناك محاولة لاخذ القانون باليد  مؤكدا على ان الجميع تحت القانون – من يريد ان ياخذ حقه بيده حتى لو كان محقا فان ذلك يعني تحولنا الى شريعة الغاب وهو امر مرفوض .

واضاف ابو طه:” المستشفى مؤسسة وطنية عامة تخدم المواطنين من داخل وخارج المحافظة وبالتالي على السلطة حمايتها وحماية كل العاملين فيها وبالتالي لا بد من توفير اجراءات حماية تضمن عدم وقوع اي اعتداء ومحاسبة من يعتدي “.

كما اضاف نائب المحافظ : “نحن سنعمل على بحث زيادة عدد افراد الامن بشكل اكبر ودائم على مدار الساعة كما انه سيتم العمل على اعتقال منفذي الاعتداء على الممرض وتحويلهم للقضاء من اجل اتخاذ لمقتضى القانوني بحقهم مشيرا الى انه من غير المقبول بقاء الوضع كما هو عليه”.

ودعا نائب محافظ بيت لحم وسائل الاعلام للعمل بمهنية وحرص اكبر مشددا على اهمية العمل بحرية ولكن وفق الاسس المهنية مشيرا الى ان بعض وسائل الاعلام اصبحت تصدق كل ما يقال داعيا الى تحري الدقة والعمل بمهنية واخذ كل وجهات النظر ولا يجوز ان يتم اخذ طرف واحد وبعضها اخذ الخبر دون الرجوع الى الاخرين.

واكد انه وبعد اقرار قانون العقوبات للجرائم الالكترونية يجب متابعة الموضوع بالتعاون مع الجهات المعنية من نقابة صحفيين و وزارة اعلام ومحاسبة من لا يعمل بمهنية وشفافية و وفق اخلاقيات العمل الصحفي لانه من غير المقبول الاستمرار بالعمل الصحفي بشكل غير مهني مشددا على اهمية العمل المهني بما يخدم المجتمع لان العمل المهني رافعة مهمة من ادوات رفع وتحسين الاداء من جهة فيما ان العمل بغير مهنية هو معول هدم.

وتاتي الوقفة الاحتجاجية لطواقم مستشفى بيت جالا الحكومي بعد ان قام افراد عائلة فلسطينية بضرب احد الممرضين والاعتداء عليه بعد ان ادخلت والدها البالغ من العمر 60 عاما واخبرت الطاقم الطبي بانه يعاني من حساسية لبعض الادوية وانه تم ادراج ذلك في ملفه الطبي بالمستشفى، إلا أن أحد الممرضين حقنه في وقت لاحق مساء الأربعاء بإبرة أثارت الحساسية لديه، ما أدى إلى مضاعفات طبية خطيرة أدخلته العناية المكثفة في المستشفى” وفق ما نقلت بعض وسائل الاعلام عن مصادرها.

وفور انتشار الخبر بين أقارب المريض اعتدى عدد منهم على الممرض المسؤول وضربوه، ما أدى الى إصابته، ومطاردة أمن المستشفى لهم.

 

Print Friendly