أخبار عاجلة

بلعين تحيي ذكرى انطلاقة مسيراتها الثانية عشرة بمسيرة مركزية ضد الجدار والاستيطان

رام الله/PNN-احيت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين الذكرى الثانية عشرة لانطلاقة المقاومة الشعبية ضد الحدار والاستيطان فيها، بمسيرة مركزية حاشدة، شارك فيها مجموعة من قادة

فصائل العمل الوطني وهم محمود العالول نائب رئيس حركة فتح، والأخ محمد بركة رئيس هيئة المتابعة العربية، والوزير وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، والأخ مهيب عواد عضو المجلس

التشريعي، والدكتور أحمد مجدلاني الأمين العام لجبهة النضال، والدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، والدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية، والرفيق رمزي رباح عضو

اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية ، وعضوي المجلس الثوري عبدالإله الأتيري وحسن فرج، وأقاليم فتح في رام الله والقدس ونابلس، والرفيق خالد منصور عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب، ووفد من جبهة

التحرير العربية، وحشد من قادة المقاومة الشعبية، والأسير المحرر محمد التاج، ووفود من المجالس القروية والمواطنين من القرى المحيطة، ومجموعة من النشطاء الدوليين والإسرائيليين. وقد خطب الجمعة الشيخ

ناصرالقرم قاضي محكمة الاستئناف، والذي أشاد بالمقاومة الشعبية وتجربة بلعين في مقاومة الاحتلال.

هذا وقد انطلقت المسيرة بعد صلاة الجمعة، حيث رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات الوطنية، وأكدوا على مقاومة الاحتلال بكافة أشكاله وخصوصا قوانين السلب وسرقة الأراضي ومنع الأذان

وغيرها من القوانين العنصرية.

وقد نجع المتظاهرون في الوصول إلى منطقة الجدار الجديد في منطقة أبو ليمون، وقد تسلق العشرات الجدار ونجحوا في إتلافه ورفع الأعلام الفلسطينية فوقه، إضافة إلى اقتحام البوابة الرئيسية للجدار محاولين

العبور إلى الأرض الواقعة خلفها.

وقد لاحق بعد ذلك جنود الاحتلال المتظاهرين وقد احتجزوا مجموعة من الأطفال ومن ثم أفرجوا عنهم، وقد أصيب أحد المواطنين خلال ملاحقته بكسر في ساقه، نقل على أثره إلى مجمع فلسطين الطبي لتلقي

العلاج.

هذا وقد انطلقت مسيرة أخرى في منطقة بيت جالا باتجاه النفق تحمل نفس المضمون وهي احياء الذكرى السنوية الثانية عشرة لبدء المقاومة الشعبية في بلعين.

Print Friendly