أخبار عاجلة

أسرى في عوفر يرون لحظات قاسية عاشوها خلال الاعتقال والتحقيق

رام الله/ PNN- نقل محامو هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس، شهادات قاسية لاسرى يقبعون في سجن عوفر الاسرائيلي، تعرضوا للضرب والتنكيل عند اعتقالهم واقتيادهم لمراكز التحقيق والتوقيف.

حيث روى الأسير القاصر مأمون علامة 14 عاما من بيت امر قضاء الخليل، لحظات هجوم عدد من جنود الاحتلال الاسرائيلي عليه والاعتداء عليه بالضرب المبرح عند مدخل بلدته بذريعة القاء الحجارة، حيث قاموا بركله بالبساطير وضربه بالايدي واعقاب البنادق ما أصابه بالعديد من الرضوض والجروح والكدمات القوية، ثم اقتادوه الى مستوطنة كرمي تسور، وهناك تعاقبوا على ضربه طوال ليلة كاملة قبل نقله الى مركز للتوقيف ومنها الى سجن عوفر.

وتحدث الأسير القاصر عادل حسونة 17 عاما من مخيم الجلزون، عن لحظات اعتقاله القاسية التي قام فيها عدد من جنود الاحتلال باقتحام منزله الساعة الثالثة فجرا، والاعتداء عليه بالضرب والصفع على الوجه بشكل عنيف والركل بأقدامهم بشكل مبرح، كما تعرض للشتم والاهانة خلال التحقيق معه في بيت ايل قبل نقله الى سجن عوفر.

كما تحدث الأسير فراس ابو طه 33 عاما من الخليل، عن الظروف القاسة والسيئة للغاية في معتقل عتصيون، مؤكدا على أنها تفتقر لأدنى مقومات الحياة الأدمية وحتى أنها لا تصلح للحيوانات، حيث البرد القارس وانعدام النظافة وسوء الأطمعة المقدمة للأسرى نوعا وكما، والمعاملة المهينة للأسرى من قبل السجانين.

Print Friendly