بالفيديو : نشطاء واهالي الولجة اغلقوا مدخل “هارجيلو” احتجاج على تاجيل تسليم جثمان الشهيد الاعرج

بيت لحم/PNN – اغلق عدد من النشطاء واهالي قرية الولجة غربي بيت لحم بعد ظهر اليوم الجمعة طريق مستوطنة “هار جيلو” المقامة على اراضي المواطنين شرق قرية الولجة، مطالبين  بتسليم جثمان الشهيد باسل الأعرج.

واندلعت مواجهات خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلية مسيرة جماهيرية في قرية الولجة ببيت لحم جنوب الضفة الغربية، للمطالبة بتسليم جثمان الشهيد باسل الأعرج.

وكان قد أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أن سلطات الاحتلال قررت تأجيل تسليم جثمان الشهيد باسل الأعرج إلى إشعار آخر، بعد أن كان مقرراً مساء اليوم.

ووفقاً للارتباط الفلسطيني،  فإنه كان من المقرر أن يسلم جثمان الشهيد، اليوم عند حاجز “الولجة” العسكري، قرب بيت لحم.

يذكر أن المطارد والناشط الفلسطيني باسل الأعرج، قد استشهد برصاص الاحتلال خلال اشتباك مسلح، مع قوات خاصة إسرائيلية، فجر الأحد الماضي في منزل بمدينة رام الله.

و قال الشيخ خضر عدنان، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي “إن تأجيل تسليم الاحتلال الإسرائيلي لجثمان أخينا الشهيد باسل الأعرج محاولة يائسة لتقليل حشد شعبنا بزفة الشهيد”.

وأضاف الشيخ في تصريح صحفي “إن التأجيل الاحتلالي من وقت لآخر يؤكد أن الثائر باسل حاضر ندا لهم حراً مثقفاً ومطارداً مختفياً وشهيداً” مشيراً إلى ان التأجيل للعب بأعصاب ذوي واحباب ورفاق الشهيد.

وكان الهلال الأحمر الفلسطيني، افاد بأن سلطات الاحتلال أجلت تسليم جثمان الشهيد باسل الأعرج حتى إشعار آخر.

وكان الاحتلال قد قرر أمس تسليم جثمان الشهيد الاعرج عند حاجز “الولجة” العسكري، القريب من مدينة بيت لحم، عصر اليوم الجمعة، بعد احتجازه داخل ثلاجات الاحتلال.

وهذه هي المرة الثانية التي يؤجل فيها الاحتلال تسليم جثمان الشهيد الاعرج.

وكان الشهيد باسل الأعرج (31 عاما)، قد ارتقى برصاص الاحتلال فجر الاثنين الماضي، بعد اقتحام المنزل الذي كان يتواجد فيه بمدينة البيرة.

وتحتجز سلطات الاحتلال داخل ثلاجاتها جثامين عدد من الشهداء وهم: الشهيدان باسل الأعرج وعبد الحميد ابو سرور من بيت لحم، والشهداء محمد طرايرة، ومحمد الفقيه، وسعد قيسية من مدينة الخليل، والشهيد رامي عورتاني من مدينة نابلس، إضافة إلى الشهيدين مصباح أبو صبيح  وفادي قنبر من مدينة القدس المحتلة.

Print Friendly