بعد ارتفاعها بشكل جنوني :حماية المستهلك تحمل وزيرا الزراعة والاقتصاد مسؤولية انفلات اسعار الدجاج

رام الله /PNN/ حمل المنسق العام لائتلاف جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني رئيس الجمعية في محافظة رام الله والبيرة صلاح هنية وزيرا الزراعة والاقتصاد الوطني المسؤولية الكاملة عن انفلات اسعار الدواجن في السوق الفلسطيني دون اي حراك يذكر لا على مستوى مربي الثروة الحيوانية من خلال تعويضهم عن الخسائر أو على صعيد وضع سعر استرشادي ملزم بعد دراسة تقديرية لكلفة تربية الدواجن، وعدم البحث عن حلول خلاقة.

جاء ذلك خلال اجتماع سكرتارية الائتلاف اليوم الجمعة في مدينة نابلس للتباحث في التحضيرات لاحتفالات يوم المستهلك الفلسطيني الذي يصادف 15/3 والذي سينطلق بوقفة على ميدان الشهداء في مدينة نابلس الساعة الرابعة عصرا لاشهار حقوق المستهلك والتركيز على دور الحكومة ودور القطاع الخاص ودور المجتمع المدني في الانتصار لحقوق المستهلك وانفاذ القانون.

واضاف هنية أن توازنا يجب ان يتحقق في قطاع الدواجن من قبل الحكومة الفلسطينية وتثبيت سعر الدجاج للمستهلك طوال ايام العام دون تغيرات دراماتيكية تضر بالمستهلك توازن السوق والاضرار بمربي الثرو الحيوانية، وهذا يتطلب ان قوم وزارة الزراعة بالزام الفقاسات بكمية الانتاج حسب الحاجة وتثبيت سعر بيع الصوص اللاحم دون تذبذب نتيجة للتحكم بالعرض، والزام منتجي بيض التفريخ الذي يباع للفقاسات بتحديد سعر البيضة بالتالي يثبت السعر منذ المرحلة الاولى للانتاج، وبالتالي يكون تحصيل حاصل تحديد سعر كيلو الدواجن من ارض المزرعة وسعر كيلو الدواجن للمستهلك بصورة تخلق ثبات في السوق وعدم ارهاق المستهلك وعدم ايقاع خسائر باصحاب المزارع وعدم الوقوع في خطأ الاستيراد من السوق الإسرائيلي.

واكد عدم منطقية الحديث عن مقاطعة الدواجن لأن هذا ليس حلا بل هو تأجيل لمواجهة المشكلة، فقط قاطع المستهلك اللحوم الحمراء للتغول بسعرها وهل من المنطق ان ندعوه للمقاطعة ولا نضغط باتجاه تعديل السياسات والإجراءات من قبل وزارتي الزراعة والاقتصاد الوطني وضعف الإجراءات وانعدام المتابعة، ولماذا تتدخل وزارة الزراعة الإسرائيلية بحكمة في الاوضاع التي يختل فيها التوازن.

وانتقد هنية دعوات البعض لائتلاف جمعيات حماية المستهلك بالتراجع عن موقفها بمطالبة وزير الزراعة بعدم استيراد الدواجن من السوق الإسرائيلي وكأن هذا هو الحل السحري الذي يعمق ارتباط الاقتصاد الفلسطيني بالإسرائيلي ويضرب المزارع الفلسطيني.

وقال رئيس الجمعية في محافظة نابلس الناطق باسم الائتلاف اياد عنبتاوي ان برنامجا مكثفا وضع من قبل الائتلاف لاحياء يوم المستهلك اضافة للوقفة في نابلس الى القيام بحملات توعية في المدارس بحقوق المستهلك، وفي الجمعيات النسوية والاندية الشبابية، وتوزيع النشرات التوعوية والمطبوعات.

وشدد عنبتاوي على اهمية تصعيد حملات دعم المنتج الفلسطيني ومنحه الافضلية والاهتمام باراء وملاحظات القطاع الصناعي والتجاري والاهم ملاحظات المستهلك على جودة المنتج واسعاره

Print Friendly