الخارجية: تقرير “الاسكوا” يستدعي صحوة في المجتمع الاسرائيلي قبل ان يغرق في نظام “الابرتهايد”

رام الله/ PNN- ترحب وزارة الخارجية بالتقرير الأممي الذي أصدرته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب اسيا “الإسكوا”، الذي أكدت فيه أن اسرائيل أسست نظام فصل عنصري “أبرتهايد” يهيمن على الشعب الفلسطيني، وذلك بناء على عدد كبير من الشواهد والأدلة التي اعتمد عليها التقرير، والتي تثبت بما لا يدع مجالا للشك إرتكاب الاحتلال لهذه الجريمة البشعة. وأدان التقرير الأممي سياسات وممارسات إسرائيل كقوة إحتلال لارتكابها جريمة الفصل العنصري “الابرتهايد”، كما تعرفها صكوك القانون الدولي، داعيا المجتمع الدولي ولا سيما الأمم المتحدة ووكالاتها المختصة والدول الأعضاء، الى محاسبة اسرائيل على تلك الجريمة، استنادا الى القانون الدولي والقانون العرفي الدولي.

إن الوزارة اذ تؤكد على أهمية هذا التقرير الذي جاء متأخرا، والذي يعكس جزءا من واقع المعاناة اليومية للشعب الفلسطيني جراء سياسات وممارسات الاحتلال العنصرية والتمييزية، فإنها تشير بأن الوزارة لطالما حذرت منذ سنوات طويلة من تداعيات ما تقوم به سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، وتدحرجه نحو تكريس نظام فصل عنصري بغيض في فلسطين. كما تؤكد الوزارة أن اتخاذ بعض الاطراف لمواقف سلبية من التقرير، ونعته بصفات عديدة والتهديد بسحبه أو اخفاءه ومهاجمته، لن يخف حقيقة ما جاء فيه، وحقيقة ما تقوم به اسرائيل ضد شعبنا من جرائم ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، وفقا لمفاهيم وقواعد القانون الدولي العام والقانون الدولي الانساني.

ترى الوزارة أن هذا التقرير يشكل ناقوس خطر حقيقي، يجب أن يقود الى صحوة في المجتمع الاسرائيلي للضغط على حكومته لوقف إحتلالها واستيطانها وممارساتها العنصرية قبل أن يغرق المجتمع الاسرائيلي نفسه في نظام الفصل العنصري “الابرتهايد”. تطالب الوزارة الدول كافة والمجتمع الدولي تبني هذا التقرير، وإتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف جريمة الفصل العنصري التي تمارسها سلطات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، كما تطالب الدول التي إنتقدت التقرير بالضغط على الحكومة الاسرائيلية لوقف إحتلالها وسياساتها الاستيطانية والعنصرية، تمهيدا لإنجاح الجهد الأمريكي الهادف لاحياء عملية السلام بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.

Print Friendly