أخبار عاجلة

هارتس تكشف :رئيس ديوان نتنياهو بزيارة سرية لواشنطن لتنسيق الموقف من الاستيطان

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ كشفت صحيفة هارتس العبرية مساء اليوم الاحد عن قيام وفد اسرائيلي برئاسة ديوان مكتب نتنياهو بزيارة سرية الى العاصمة الامريكية واشنطن بهدف تنسيق المواقف مع الادارة الامريكية بشان الاستيطان.

وقالت الصحيفة ان الزيارة كانت تعتبر سرية لحين معرفة الصحيفة وتقديمها سؤال لديوان نتنياهو حول اسباب زيارة الوفد حيث قالت مصادر في مكتب نتنياهو ان رئيس ديوانه يواف هورويتز و مستشار السياسة الخارجية لبنيامين نتنياهو جوناثان شاشتر ومحامى من مكتب ادارة المشاريع الاستيطانية.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن نفسه في حديثه مع هارتس ان الوفد المكلف من رئيس الحكومة و صل السبت الى واشنطن لاجراء محادثات تهدف الى التوصل الى اتفاق بين اسرائيل والولايات المتحدة حول التوافق على خطوط عريضة لبناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

واشار المسؤول الاسرائيلي الى ان احدى القضايا الرئيسية المطروحة على جدول الاعمال هي رغبة حكومة نتنياهو في اقامة مستوطنة جديدة لمستوطني عمونا  حيث وعدهم نتنياهو باقامة مستوطنة لهم مقابل اخلاءهم للمستوطنة التي اقاموها بطريقة غير شرعية وقررت محكمة العدل العليا ازالتها كونها مقامة على اراضي فلسطينية اثبت الفلسطينيون ملكيتهم لها.

ومن المتوقع ان يجتمع هورويتز وشاشتر وسفير اسرائيل لدى الولايات المتحدة رون ديرمر مع جيسون جرينبلات ومستشار الرئيس دونالد ترامب حول عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية ومسئولين كبار اخرين فى البيت الابيض.

وتعتبر هذه الاجتماعات متابعة لتلك التي عقدت في اسرائيل الأسبوع الماضي، خلال زيارة غرينبلات للمنطقة.

وذكر المسئول الاسرائيلى الكبير ان غرينبلات قال خلال زيارته ان المبدأ التوجيهى بشان المستوطنات يجب ان يكون “تباطؤا”. غير أن المعنى الدقيق للمصطلح في هذا السياق لم يعرف بعد.

وقال المصدر الاسرائيلى انه بالرغم من ساعات المناقشات الطويلة التى استمرت الاسبوع الماضى فان هناك فجوات كبيرة بين الطرفين ولم يتم التوصل الى اتفاقيات حول سياسة اسرائيلية امريكية منسقة بشأن المستوطنات.

وقال المسؤول “على الرغم من ان الفجوات لا تزال قائمة امام الاميركيين فان نتنياهو لا يعتقد انها تشكل ازمة ولم يرسل رئيس ديوانه هورويتز لواشنطن بسبب الشعور بوجود حالة طوارئ او خلاف مع الامريكيين”.

واضاف ان هدف الوفد لواشنطن هو التوصل الى تفاهم حول القضية مع الامريكيين فى غضون اسابيع قليلة.

وبحسب هارتس فان من بين الموضوعات الرئيسية المطروحة على جدول الاعمال للزيارة التزام نتنياهو ببناء مستوطنة جديدة لمن تم اخلاؤهم من البؤرة الاستيطانية غير القانونية فى عمونا التى تم ازالتها فى اوائل فبراير.

وكان نتنياهو اعلن الاسبوع الماضي عدة تصريحات علنية قال فيها انه سيحترم وعده على الرغم من ان البيت الابيض اكد انه يعارض بناء المستوطنات الاسرائيلية الجديدة فى الضفة الغربية حيث اسرائيل والولايات المتحدة لم تتوصلا الى تفاهم يسمح بتسوية جديدة لسكان عمونا السابقين.

وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يطالب بتجميد كامل لبناء المستوطنات مثل سلفه، إلا أن غرينبلات لم ينقل إلى نتنياهو في محادثاتهما الأسبوع الماضي أن الرئيس يسعى للحصول على صيغة تشمل الحد الأدنى من بناء المستوطنات والتي لن تتعارض مع الجهود الأمريكية في مفاوضات السلام.

وقال مسؤول رفيع المستوى مطلع على اتصالات غرينبلات في اسرائيل ان المبعوث اوضح ان نتنياهو يجب ان يظهر انه على استعداد لاتخاذ خطوات لوقف بناء المستوطنات وغيرها من الامور لاثبات حسن نواياه لدفع عملية السلام قدما.

وبحسب هارتس لم يتمكن غرينبلات ونتنياهو من التوصل الى تفاهم حول بناء المستوطنات فى اجتماعهما الثانى يوم الخميس الماضى.

وقال بيان مشترك عقب لقاء نتنياهو والمبعوث الامريكي “لقد حققوا تقدما بشأن قضية بناء المستوطنات الاسرائيلية ومتابعة اتفاق الرئيس ترامب ورئيس الوزراء نتنياهو فى واشنطن الشهر الماضى لوضع نهج يعكس وجهات نظر الزعيمين”.

واضاف ان “هذه المناقشات مستمرة بين البيت الابيض ومكتب رئيس الوزراء”.

Print Friendly