محافظ نابلس : لعنتنا ستحل على من يوقظ الفتن وقادرون على الابداع والوصول الى المطلوبين في جحورهم بعيدا عن محاولات جرنا لمواجهة واسعة

نابلس/PNN- قال محافظ محافظة نابلس اللواء اكرم السلطة قادرة على الدخول والوصول الى اي مربع ومكان تريده مشيرا الى ان عدم الدخول لبعض المناطق او التاخير في الدخول اليها لا يعني عدم مقدرة بل حرص من قبل الجهات المسؤولة على مختلف المستويات للحفاظ على كرامة وارواح شعبنا وابناءه الامنين ولا يتعرض اي مواطن لاي اذى بشكل غير مقصود .

وقال اللواء الرجوب في مؤتمر صحفي عقده في مقر شركة بال ميديا للاعلام ان هناك بعض الجهات التي تريد ان تجرنا الى اقتحام مخيم بلاطة لكننا لن نقوم بذلك لان لدى الاجهزة الامنية القدرة على التعامل مع الخارجين عن القانون بطرق و وسائل ابداعية كتلك التي تمت الليلة الماضية مشددا على ان لدى السلطة القدرات والامكانيات ولديها قدرات سياسية على فرض النظام والقانون ومحاربة الفلتان وكل المتغولين على حقوق شعبنا وكرامتنا مشيرا الى ان المؤسسة الامنية والسياسية تعمل حساب فقط لعدم التسبب باذى لاي مواطن يكون مارا بالطريق او لطفل نائم.

وأضاف المحافظ الرجوب ان الواضح ان هناك جهة معينة تريد لمنطقة جغرافية محددة في نابلس أن تبقى مزعجة لأهالي مخيم بلاطة، وشدد على أن السلطة معنية بدفع قوة عسكرية داخل نابلس .

ووأشار المحافظ أكرم أن الأسلوب الذي قامت به المؤسسة الأمنية بالأمس أكبر دليل على مقاصد ونوايا توجهات السلطة التي تخدم المجتمع الفلسطيني وأمن شعبه.

وأضاف المحافظ الرجوب ان تردد الاجهزة الامنية في القبض على الخارجين عن القانون لا علاقة له بالحسابات الخاصة بأصحاب الأجندات، ولا علاقة له بأننا قادرين أو غير قادرين، وقال :”نحن قادرين ولدنيا امكانيات وقدرات والإرادة السياسية بقرار سياسي من أعلى المستويات بأن نفرض القانون والنظام وأن يسود داخل المجتمع الفلسطيني ، وأن نحارب الفلتان الأمني”.

واكد ان الفئة الصغيرة التي تعمل على احداث فلتان من خلال محاولات اثارة الفوضى وسياسة الترهيب تسعى لجر المؤسسة الامنية الى احداث كبيرة لكن السلطة لن تعطيهم فرصة لان يعيدوا الكرة بالتغول على حقوق الناس مشددا على ان هناك من القدرة لدى الامن على ابتداع اساليب جديدة للعمل وسنصل اليهم في جحورهم اينما كانوا

وقال الرجوب في تعليقه على ما جرى اليوم في مخيم بلاطة واشعال اطارات ان ما جرى اليوم يشير الى انهم يستطيعون ان يعملوا حيث قامت هذه الفئة الصغيرة بارغام الاطفال على الخروج بالقوة الى الشوارع واشعال الاطارات لكنهم فشلوا وسيفشلون في جر الناس الى احداث معروفة اهدافها.

واشار الرجوب الى اننا نريد سماع صوت الناس والمواطنين مشيرا الى ان السلطة قادرة على مواجهة هذه الفئة والسلطة جاهزة للتعامل معهم لكن الاهم الابرز هو عدم تعريض اي مواطن للخطر.

وتسال محافظ نابلس عن الامكانيات التي يملكها ابو حمادة ليحصل على كميات الاسلحة التي يمتلكها مشيرا الى ان هناك جهات معروفة تسعى لاثارة الفتنة وتقوم على مده بالاسلحة من اجل تحقيق اهدافها.

وعبر محافظ نابلس ان امله بان  ياخذ الصحفيون المعلومات من اصحابها ومصادرها الرسمية وليس من صفحات الفيس بوك الصراء التي تروج الاشاعاتحيث يتحدثون تارة على مقتل مواطنين في السجون وتارة يحاولون اثارة الفتن مشيرا الى انه اذا توفي احد في السجون بارادة الله فسنقول ونعلن ذلك بكل شفافية و وضوح  مشيرا الى ان هناك بعض الاشخاص ليس لديهم هم سوى الفتنة في لمجتمع الفلسطيني

وقال اللواء الرجوب ان الفتنة نائمة ولعن الله من يووقظها مشيرا الى ان لعنة شعبنا ومؤسستنا الامنية ستحل على من يوقظ الفتنة مؤكدا ان شعبنا و مجتمعنا واعي مثقف وعلينا ان نفصل بين الخبيث والطيب والصح والخطا.

وِشدد المحافظ على أن لا حريات ولا حقوق انسان ولا اخلاق ولا قيم المهنة ولا المواطنين ولا الاعلاميين يجب أن لا تسيء لبعضهم بشكل شخصي، وأشار الى أن الاعلام له دور كبير في تصويب الخطا في المجتمع الفلسطيني وليس لاي شخص كان ان يسيء لاي مسؤول.

واكد الرجوب انه ليس ضد الاعلام والاعلاميين الذين يتناولون الحقيقة الحقيقة كما هي ويترك صياغة الراي العام لشعبنا مشيرا الى ان الاعلاميين يجب ان يضعوا المعلومات للناس وليس تحليلها حسب رؤية حزبه او رؤية فلان او علان

وقال الرجوب ان هناك ظرف سياسي بفلسطين حساس وخطير بشكل عام وليس في نابلس وحدها وعلينا ان نساهم براي عام ايجابي وخلاق بما يخدم مصالح شعبنا وليس مصالح الحزب مؤكدا ان كرامة الشعب الفلسطيني فوق كرامة الاشخاص التابعين للاحزاب

واكد ان من حق الناس ان تنتقد من ينتقد سلوك لمحافظ او اداء فهذا التعليق او الانتقاد مرحب به  اذا كان انتقادل لعمل والمنصب والمهمة اما اذا كان هناك شتم للام والاخت واللبنت فاننا  سنصل اليهم وسنتعامل معهم بثقافتهم لانه من غير المسموح التعامل وفق ثقافة الاساءة لنا او لاي مسؤول ومن يخرج عن الاصول عليه التحمل على ما يقوم به.

وأكد المحافظ عند سؤاله عن الجهات الداعمة الداعمة للهذه المجموعات الخارجة عن القانون بانها تابعة لمحمد دحلان وهو واضح، ومحمية ومدعومة منهم.

Print Friendly