الحمد الله: نتطلع الى اعتراف إيطاليا الرسمي بدولة فلسطين

رام الله/PNN- شارك رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، اليوم الثلاثاء برام الله، في الاحتفال بذكرى اليوم الوطني الإيطالي، ناقلا لإيطاليا رئيسا وحكومة وشعبا، نيابة عن سيادة الرئيس محمود عباس، وباسمه وباسم الحكومة والشعب الفلسطيني، رسالة تقدير واعتزاز على مواقفها التاريخية الثابتة الداعمة لنضالات شعب فلسطين وحقوقه الوطنية المشروعة.

وقال رئيس الوزراء خلال الحفل الذي حضره القنصل الإيطالي العام ديفيد لاسيسليا، وعدد من المحافظين والوزراء والمسؤولين والشخصيات الاعتبارية: “نتطلع إلى إعتراف إيطاليا الرسمي بدولة فلسطين، وأن تثمر أعمال اللجنة الوزارية الإيطالية الفلسطينية المشتركة، التي تلتئم أواخر الشهر الجاري عن المزيد من التعاون البنّاء والشراكة الإستراتيجية في مختلف القطاعات والمجالات، وتنسيق الجهود وتكثيفها لإعادة إعمار قطاع غزة”.

وثمن رئيس الوزراء تصويت البرلمان الإيطاليّ لصالح الإعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، ودعم العملية السلمية بين الجانبين الفلسطينيّ والإسرائيليٍّ، معتبرا أن ذلك يمثّل دفعة هامة نحو خلق المناخات المناسبة لإستئناف عملية سياسية جادة ومتوازنة، وتفضي إلى حل الدولتين.

وأضاف الحمد الله: “كانت إيطاليا داعماً ثابتاً للقضية الفلسطينية، ولرحلة كفاح شعب فلسطين الطويلة نحو الحرية والإستقلال، وهي اليوم تشارك في وضع اسس وركائز دولة فلسطين وإستنهاض قطاعاتها ومؤسساتها”.

وأشار الحمد الله إلى أن الدعم الايطالي يشمل الكثير من القطاعات الحيوية، كالصحة والتعليم والبنية التحتية والحكم المحلي، إلى جانب دعم الموازنة والقطاع الخاص والأونروا، وتنفيذ شبكة واسعة من مشاريع التنمية ودعم صمود أبناء شعب فلسطين.

وقدم الحمد الله الشكر للشعب الإيطالي الصديق، والحكومة الإيطالية، على دعمهم الراسخ للحقوق الوطنية الفلسطينية، ومساندتهم في إستكمال بناء دولة فلسطين.

Print Friendly