ممثل الاتحاد الأوروبي لعملية السلام يؤكد أن القضية الفلسطينية على سلم أولويات السياسة الخارجية للاتحاد

رام الله/PNN- استقبل الدكتور رياض المالكي اليوم الثلاثاء الممثل الخاص للاتحاد الاوروبي لعملية السلام ألفريدو جنتليني في مقر وزارة الخارجية في رام الله، بحضور الممثل السابق للاتحاد السيد جون راتر  والسفيرة أمل جادو مساعدة الوزير للشؤون الأوروبية.

ووضع المالكي الضيف، في صورة المستجدات السياسية والدبلوماسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وبصورة الانتهاكات الاسرائيلية الخطيرة المستمرة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته، واعتداءات المستوطنين المستمرة ضد المواطنين الفلسطينيين، في ظل وجود إتلاف حكومي اسرائيلي جديد لا يؤمن بمبدأ حل الدولتين وقيام دولة فلسطينية مستقلة وفق قرارات الشرعية الدولية.

وشدد المالكي على ضرورة إلزام إسرائيل بوقف الاستيطان، كما طالب المجتمع الدولي بتنفيذ تعهداته للشعب الفلسطيني والعمل على انهاء الاحتلال الاسرائيلي ورفع المعاناة عل الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة.
وأشاد المالكي بمواقف الاتحاد الأوروبي، حيث اكد على أهمية التحرك الاوروبي الفعلي الى جانب الأسرة الدولية، حيث عبر عن تقدير القيادة الفلسطينية و رضاها للجهود الأوروبية المبذولة لوتوحيد الجهود لتجاوز العقبات لاستئناف العملية التفاوضية وفق تحديد سقف زمني محدد لانهاء الاحتلال.
من جهته، أكد ألفريدو جنتليني على ان الاتحاد الاوروبي سيبذل مزيدا من الجهود في دفع العملية السلمية والتفاوضية الى الامام من خلال دور فاعل للمجتمع الدولي و المكونات الدولية لتنفيذ وتطبيق مبدأ حل الدولتين، كما أكد أن القضية الفلسطينية على سلم أولويات السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي.

كما أشار المبعوث الجديد التزامه بتنفيذ سياسة ورؤية ومواقف الاتحاد الاوروبي تجاه كافة القضايا ذات الصلة بالعملية السلمية والتفاوضية وفق مبدأ حل الدولتين ، والعمل على تنفيذ الاستراتيجية للاتحاد الاوروبي لعملية السلام في الشرق الاوسط مما سيولد الأمن و الاستقرار في المنطقة.

Print Friendly