إحياء يوم الأسير الفلسطيني في محافظة طولكرم: خضوري تنظّم معرضاً للأسرى

طولكرم/PNN- افتتحت جامعة فلسطين التقنية– خضوري، اليوم، معرضاً يضم صورًا ورسومات وأشغالًا يدوية للأسرى ومجسمات توضّح معاناتهم؛ وذلك ضمن الفعاليات التي أطلقها محافظ محافظة طولكرم، اللواء عصام أبو بكر، حول يوم الأسير الفلسطيني لدعم الأسرى في إضراب الحرية والكرامة، بحضور نائب محافظ محافظة طولكرم، مصطفى طقاطقة، ومدير مكتب شؤون الأسرى والمحررين عصمت أبو صاع، والقائم بأعمال رئيس الجامعة د. سائد ملّاك، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية د. نافع عساف، والعمداء والكادر الأكاديمي والإداري في الجامعة وطلبتها.

وبدوره، بيّن نائب محافظ محافظة طولكرم، مصطفى طقاطقة أن محافظة طولكرم هي أكثر المحافظات فاعلية ونشاطًا في مجال شؤون الأسرى، ومن أهم الفعاليات هو الاعتصام الأسبوعي، مشيراً إلى أن هذا المعرض يأتي ضمن سلسلة الفعاليات المساندة للأسرى بالتوازي مع دخول الأسرى في الإضراب المفتوح، فيأتي تنفيذ هذه الفعاليات مساندةً للأسرى في معركة الكرامة والحرية التي تعتبر صعبة وتحتاج إلى التعاضد والتضامن معهم.

وأوضح طقاطقة أن هذا المعرض هو ناطق بلسان حال الأسرى، حيث يجسيد أوضاعهم المأساوية ومعاناتهم وصمودهم وكفاحهم، مؤكّداً أن محافظة طولكرم لم تألُ جهداً في دعم الأسرى ومؤازرتهم حتى تصل الحركة الأسيرة إلى الحرية والنصر وتحقيق كافة المطالب.

من جانبها، أكدت مدير مكتب شؤون الأسرى والمحررين عصمت أبو صاع أن التفاعل المجتمعي والطلابي مع قضايا الحركة الأسيرة يأتي ردّاً على إجراءات الاحتلال القمعية ضد أسرانا المناضلين، مشددة على ضرورة مساندة الأسرى ودعمهم داخل السجون بشكل عام، وإحياء يوم الأسير الفلسطيني والتفاعل مع قضية الأسرى وإضرابهم داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي في معركتهم من أجل نيل مطالبهم.

وفي سياق متّصل، تحدّث منسّق هذا المعرض والمشرف عليه مدرس مساق الحركة الأسيرة في الجامعة د. علاء عياش، أن هذا المعرض يأتي تجسيداً لرؤية الجامعة ورسالتها في مساندة القضايا الوطنية، والتي من أهمها قضية الأسرى في سجون الاحتلال، علمًا أن جامعة خضوري هي من أولى الجامعات التي أقرّت تدريس هذا المساق في الجامعة.

وأضاف عيّاش أنّ هذا المعرض نتاج نشاطات طلبة المساق اللامنهجية، التي تهدف إلى تعريف الطلبة والزائرين بإنجازات الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال، بالإضافة إلى تعريفهم بطبيعة حياة الأسرى والمعاناة التي يعيشونها.

وتضمّن المعرض زوايا مختلفة وعروضًا درامية مثّلت الحالة المأساوية للأسرى من عمليات التحقيق وحياتهم داخل الغرف والزنازين، وغرفًا وزنزانة تحاكي الغرف والزنازين في سجون الاحتلال، فيما احتوى المعرض على إعلان ابنة الأسير عمر بسيس وهي طالبة من طالبات المساق عن إضرابها عن الطعام، وعلى هامش المعرض، بيّن بعض من طلبة خضوري تضامنهم مع الأسرى من خلال حلاقة شعر رؤوسهم.​

Print Friendly