لجنة التربية تراجع كامل الاستعدادات للثانوية العامة وانطلاق العام الدراسي القادم

رام الله/PNN-عقدت لجنة التربية والتعليم العالي، اليوم، في مقر الوزارة برام الله، اجتماعاً لمراجعة كامل الاستعدادات للثانوية العامة وانطلاق العام الدراسي القادم، وناقشت العديد من المحاور والقضايا والمستجدات والإنجازات التربوية الجديدة والفريدة من نوعها، برئاسة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، وبحضور ومشاركة وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكلاء المساعدين والمديرين العامين ورؤساء الوحدات والمراكز والمستشارين ومديري التربية.
وتضمن الاجتماع العديد من المحاور والمواضيع وكان أهمها ضبط جودة التعليم، وتطوير المعلمين من خلال التدريبات وورشات العمل، الطاقة الشمسية وإدارتها من قبل صندوق الاستثمار، موازنة الوزارة 26% من إجمالي الموازنة العامة للحكومة، تعزيز صمود المعلمين والطلبة والمدارس في القدس، الاعتداءات على المعلمين، رفع عدد رياض الأطفال للوصول الى قانون تعليم الزامي قبل المرحلة الاساسية، تعشيب الملاعب ومرافقة الفرق الفنية للفرق الرياضية إلى الخارج، دمج كليتي فلسطين التقنية “رام الله للبنات، والعروب” بجامعة فلسطين التقنية خضوري، وبدء الوزارة العمل على إصدار إجازة مهنة التعليم للمعلمين الجدد.
وناقش الحضور العديد من القضايا الإدارية من أهمها استقبال الوفد الكويتي لمقابلة المتقدمين للإعارة لدولة الكويت لشغل الوظائف التعليمية هناك، والوظائف التعليمية لشغل وظيفة معلم في مدارس الوطن، والتأكيد على نجاح برنامج دمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام وتوظيف التكنولوجيا بالتعليم، وضم مكاتب التعليم العالي مع مديريات التربية لتصبح مديرية تربية وتعليم عالي.
وأكد صيدم بضرورة العمل المشترك من أجل المضي في التطوير والتغيير الإيجابي الذي يشهده التعليم في فلسطين، وجدد تأكيده على أنَّ الوزارة حريصة في دعم صمود وتثبيت المدارس الفلسطينية التي تقع ضمن المناطق المسماة “ج” والتي تستهدفها سلطات الاحتلال، مشدداً على ضرورة تلبية جميع الاحتياجات التي تكفل وتضمن دعم وتطوير المسيرة التعليمية في القدس.
وأشاد صيدم بجهود كافة الطواقم التربوية التي عملت بجد واجتهاد في سبيل دعم المسيرة التعليمية، مهنئاً الجميع بالمضي قدماً في دعم مدارس الوطن واستمرار برنامج رقمنة التعليم؛ إذ وضعت نواته في غالبية محافظات الوطن، مشيداً أيضاً بالإبداع الذي دموه الطلبة الفلسطينيين في أيام الموسيقى والشعر والمسرح خاصةً وفي النشاطات الطلابية بشكل عام، داعياً لتكثيف الجهود من أجل نشر ثقافة الإبداع والتميز بكافة المحافل والأقطار الإقليمية والعالمية.
وأعلن صيدم رغبة الوزارة الشديدة في العمل على إرسال وفود فنية ترافق الفرق الرياضية جولاتها بمختلف دول العالم ليشاهدوا إبداع الفلسطيني لنشر التراث والرياضة والفن على حد سواء، وأعلن أيضاً في إطار تعزيز الرياضة والفن أنَّ الوزارة ستبدأ تعشيب الملاعب المدرسية وتشييد المسارح بمدارسها وستكون المرحلة الأولى في المناطق المهمشة والمهددة بالمصادرة من قبل الاحتلال؛ وذلك لتعزيز صمود وثبات المدرسة والأهالي في تلك المناطق.

Print Friendly, PDF & Email