على اساس اقامة دولة على حدود 67 : الرئيس لا يعارض لقاء نتنياهو برعاية امريكية

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ نقلت صحيفة هارتس الاسرائيلية فجر اليوم الخميس عن صحيفة يابانية تصريحات قالت انها للرئيس محمود عباس اعرب فيها عن جاهزيته للقاء رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو برعاية الرئيس الامريكي دونالد ترامب على اساس التفاوض من اجل اقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

وبحسب الصحيفتان الاسرائيلية واليابانية فقد قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه مستعد لعقد اجتماع ثلاثي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حيث جاء هذا التصريح في حديث للرئيس الفلسطينى لصحيفة اساهى شيمبون اليابانية حيث قال :”اننى مستعد للاجتماع مع رئيس وزراء اسرائيل فى اى وقت فى واشنطن تحت رعاية الرئيس ترامب”.

وقال الرئيس عباس للصحيفة اليابانية فى مقابلة نشرت مساء امس “اننا مسرورون لان الادارة الامريكية تستمع الان عنا منا نحن وليس من اطراف ثالثة”.

واضاف “لقد طالبنا الادارة الامريكية بالمشاركة فى التوصل الى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، واننا على استعداد للمساعدة والتعاون على اساس حل الدولتين حيث تقام الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967”.

وقال مسؤول فلسطيني كبير ل “هآرتس” إن انطباع الفلسطينيين عن الاجتماعات التي عقدت حتى الآن مع كبار المسؤولين في إدارة ترامب، بمن فيهم المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أن الإدارة الجديدة لم تطور بعد موقفا أو صيغة تؤدي إلى تجديد المفاوضات على أساس المبادئ التي يمكن أن تدفع باتفاق السلام.

وقال المسؤول ان “الوفد سيصل الى واشنطن على امل ان يتبلور في نهاية اللقاءات موقف واضح يمكن الطرفين من التقدم بالعملية لاسياسية الى جانب تعزيز العلاقات الثنائية”.

واعلن البيت الابيض يوم الاربعاء ان ترامب سيجتمع مع الرئيس عباس فى واشنطن يوم 3 مايو.

وفى مؤتمره الصحفى اليومى قال السكرتير الصحفى سين سبايسر للصحفيين انه خلال اجتماعه مع الرئيس الفلسطينى سيبحث الزعيمان سبل استئناف عملية السلام فى جهد للتوصل إلى اتفاق ينهي الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

هذا و من المقرر ان يغادر وفد فلسطينى كبير يضم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات واللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية الى واشنطن يوم الاحد للتحضير لقمة ترامب عباس.

وكانت مصادر مختلفة قد نشرت بالامس تقارير وصفها مسؤولون فلسطينيون بانها غير موثوقة تشير الى ان مستشارين للرئيس الاميركي، وضعوا وثيقة سيعرضها ترامب على الرئيس الفلسطيني تتضمن مطالبة الفلسطينيين بالموافقة على تجديد المفاوضات مع اسرائيل دون شروط مسبقة وبدون التزام اسرائيلى بتجميد البناء فى مستوطنات الضفة الغربية.

وذكر التقرير ان البيت الابيض سيطلب من عباس ايضا تكثيف الجهود لمكافحة الارهاب وتنفيذ الاصلاحات فى اجهزة الامن الفلسطينية ووقف دفع الاموال والرواتب الى اسر المعتقلين الفلسطينيين فى السجون الاسرائيلية  ووقف نقل مخصصات الميزانية لقطاع غزة الخاضع لسيطرة حماس.

وقال التقرير انه فى مقابل الاتفاق الفلسطينى حول هذه القضايا، لن تعمل ادارة ترامب لنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس كما انها ستعمل على تعزيز العلاقات الثنائية واعادة اطلاق مفاوضات السلام..

Print Friendly