صحف عبرية تهاجم اعضاء كنيست تشاجروا مع اهالي الجنود المفقودين بغزة

بيت لحم/PNN- شنت وسائل الإعلام العبرية هجوما لاذعا على أعضاء الكنيست الذي تواجدوا في جلسة الاستماع لأهالي الجنود الإسرائيليين المفقودين في قطاع غزة.

صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، عنونت واجهتها الافتتاحية هذا الصباح بكلمة “مخجل.. أعضاء الكنيست هاجموا العائلات الثكلى”.

يديعوت: نسوا أنفسهم

وأكملت الصحيفة التي تعد إحدى أكبر الصحف الإسرائيلية، تحت عنوان ” ازدراؤهم , عار علينا “.

وقالت الصحيفة: “لا يذكر أحد من قدامى أعضاء الكنيست حدثاً كالذي جرى أمس، فالعائلات التي جاءت للحصول على أجوبة لما حدث في حرب 2014 تفاجؤوا بوابل من الشتائم، بيتان هاجم أب قتل ابنه واصفاً إياه بالكاذب، و زوهر قطع كلام والدة هدار جولدن التي انفجرت بالبكاء”.

وأضافت الصحيفة: “أعضاء الكنيست نسوا مع من يتكلمون في جلسة أمس، وكرسوا جهدهم للدفاع عن نتنياهو الذي جلس صامتاً”.

“اريئيلا رينجل” من نفس الصحيفة قالت تحت مقال لها عنونته بـ ” دم الأبناء و حسابات المنتخبين”.

وأضافت “رينجل”: “نقاش أمس لم يكن نقاشاً، فالشيء الأكيد أنه لم يكن بأي حال من الأحوال نقاشا على أمر حرج لسلامتنا، كان أقرب إلى شجار في الشارع”.

وأكدت أنه لم ينتصر أحد في هذا الشجار و لم تحرز إنجازات، “خرج الجميع بكدمات و جروح من هذا الشجار، وتقرير مراقب الدولة بعد هذا النقاش تم تصفيته، و لا نعلم ماذا سيفعل جامع هذا التقرير بعد هذا السيرك الذي أقيم أمس” .

هآرتس: كلاب نتنياهو

أما صحيفة “هآرتس” العبرية، وهي أحد الأقطاب الثلاث في الصحف العبرية مع “معاريف”، و”يديعوت”، فكتب هذا الصباح “عاموس هرئيل” حول ما حدث أمس في لجنة الرقابة على الكنيست من جدل أوصل إلى تبادل الشتائم داخل قاعة النقاش بين أعضاء كنيست من الليكود و الذين وصفهم الإعلام بأنهم كلاب نتنياهو النابحة و بين عائلات القتلى في حرب غزة الأخيرة . فقال :نتنياهو بدى منفصلاً عن تقرير مراقب الدولة “.

وأضاف هرئيل”: ” نتنياهو قال إن الذراع العسكري لحماس جاء على ركبتيه، و طلب وقف إطلاق النار في نهاية الحر، لكن لا بد من التذكير بما قاله عضو الكنيست عوفر شيلح من حزب ييش عتيد حينما قال إن إسرائيل هي من وافقت قبل ذلك (12) مرة على وقف إطلاق النار خلال الحرب و حماس هي من رفضت هذا العرض”.

وتابع “هرئيل” : “صرخة الأمهات الثكلى أمس ترددت أصداؤها في افتتاحيات نشرات الأخبار الرئيسية، لكن بعدها ستعود الأمور إلى ما كانت عليه و يعود الإسرائيليون إلى أعمالهم و نفس هذه الادعاءات قد تسمع مرة أخرى إذا ما تدهور الوضع مستقبلاً إلى حرب بين إسرائيل و حماس”.

“روجال البار” علق على جلسة لجنة الرقابة على “الدولة” أمس بما يخص تقرير مراقب الدولة حول اخفاقات عدوان 2014 على قطاع غزة فقال : “رُعبت و أنا أنظر لكلاب نتنياهو الهجومية” .

وأضاف “البار”: “عضو الكنيست ميكي زوهر، ودافيد بيتان جلسا هذا إلى جانب هذا قرب نتنياهو وهم ينظرون بوقاحة و كذب, نتنياهو بدى هجومياً حسب ما بدى على لغة جسده , غير مرتاح , كثير الانفعال و التهجم , متململ و متحرك في مكانه”.

وتابع: “زوهر و بيتان بدوا و كأنهم كلاب حراسة على الخنزير نابليون، في إشارة لقصة “حظيرة الحيوانات ” لاورفال”.

اتهام حكومة نتنياهو

من جانبه، رد “أبرهام شاؤول” شقيق الجندي المفقود في غزة “أورن شاؤول” معقبا على الجلسة التي عقدت في الكنيست بشأن الجنود الأسرى: “موقف حكومتنا مخجل جدا في قضية استعادة الجنود، فهي لم تحرك ساكنا قرابة الثلاثة أعوام”.

واحتجت عائلة الضابط الإسرائيلي المفقود في غزة هدار غولدن، على عدم تحرك حكومة نتنياهو للعمل على إعادة الجنديين الإسرائيليين واثنين آخرين من غزة.

وقالت والدة الضابط الإسرائيلي “غولدن” خلال جلسة في الكنيست، في الحقيقة أن “ابني تحول من مقاتل بطل إلى جثة، اخجلوا من أنفسكم (بالإشارة إلى نتنياهو وقادة إسرائيل)”.

ورد نتنياهو، أن إعادة شاؤول أرون وهدار غولدن من غزة ليس أمرا هيناً، وأن الحكومة تبذل جهوداً عبر جهات عدّة، وتحاول تجنب مخاطرة ليست “إسرائيل” مستعدة أن تقبلها، وهي منع الحرب القادمة أو محاولة لإبعادها بقدر المستطاع.

وجددت والدة “هدار غولدن” اتهامها للكنيست الإسرائيلي بتجاهل قضية الجنود الأسرى وعدم طرحها في جلساته.

المصدر: وكالات.

Print Friendly, PDF & Email