إصابات و اعتقال شابين إثر قمع الاحتلال لمسيرات تضامنية مع الأسرى

رام الله /PNN– أصيب عدد من المواطنين، اليوم الجمعة، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، واعتقل شابان، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على مدخل بلدة بيتا جنوب نابلس.

وذكر رئيس اللجنة الاعلامية في مفوضية التعبئة والتنظيم، وأحد سكان بيتا منير الجاغوب أن عددا من المواطنين أصيبوا بالاختناق؛ إثر إلقاء قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع، على مئات المصلين

الذين خرجوا للتضامن مع الأسرى على مدخل البلدة.

وأفاد بأن قوات الاحتلال اعتقلت شابين من البلدة خلال المواجهات التي اندلعت في المنطقة.

أهالي بلعين يتضامنون مع الأسرى في مسيرتهم الأسبوعية

خرج أهالي قرية بلعين اليوم في مسيرتهم الأسبوعية التي شاركهم فيه مجموعة من المتضامنين الدوليين ونشطاء السلام الإسرائيليين ورفعوا في الأعلام الفلسطينية، وصور الأسرى المضربين عن الطعام وقادة

الحركة الأسيرة مروان البرغوثي وأحمد سعدات، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وقد أحيا المتظاهرون في مسيرة اليوم ذكرى يوم الاسير الفلسطيني. وأعربوا عن تضامنهم ودعمهم لإضراب الأسرى وذلك من أجل نيل حقوقهم، وقد دعت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في هذه

المناسبات العظيمة على لسان منسقها عبدالله أبو رحمة إلى التصعيد بكافة أشكاله وذلك دعما للأسرى البواسل وضد الاحتلال الإسرائيلي وحكومته المتطرفة التي تتسابق بصورة عنصرية في استهداف

المواطنين الفلسطينيين والاعتداء عليهم وأطلاق النار بصورة مباشرة عليهم، وتستمر في مصادرة الأراضي الفلسطينية وهدم البيوت ، وتهجير المواطنين قسريا لصالح بناء المستوطنات.

هذا وقد أدان أبو رحمة الاعتداء الغاشم والهمجي على الرفيق المناضل محمود الزق، فهو اسير محرر ومنسق الهيئة الوطنية في غزة ومنسق لجنة مقاومة الجدار الفاصل في القطاع ورمز من رموز الحركة الوطنية،

وما جرى ما هو إلا تكميم للأفواه وقتل للحريات والتعبير، وأن المساس باي رمز من رموز الحركة الوطنية لا يخدم إلا أجندة الاحتلال.

قلقيلية: إصابة مراسل تلفزيون فلسطين بقنبلة غاز في قدمه
 أصيب الزميل أنال الجدع مراسل تلفزيون فلسطين في قلقيلية اليوم الجمعة، بقنبلة غاز في قدمه أطلقها جيش الاحتلال خلال قمع مسيرة كفر قدوم الأسبوعية.

ويخضع الزميل الجدع للعلاج في مستشفى درويش نزال في قلقيلية وسط متابعة مستمرة لحالته الصحية وتواصل رئاسة الهيئة العامة لإذاعة وتلفزيون فلسطين ممثلة بالمشرف العام أحمد عساف مع إدارة

المستشفى والطواقم الطبية.

وندد عساف باستمرار نهج الاحتلال الاسرائيلي حكومة وجيشاً في استهداف الصحفيين الفلسطينيين بشكل عام وطواقم تلفزيون فلسطين بشكل خاص.

وأكد أن هذا الاستهداف الإسرائيلي لطواقم التلفزيون باستمرار يرجع لدور شاشة تلفزيون فلسطين الرئيسي في نقل صورة الحقيقة وجرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، مشددا في المقابل على تصميم

التلفزيون على القيام بمهمته الوطنية.

الاحتلال يقمع مسيرة تضامناً مع الأسرى قرب “عوفر”

 

اندلعت مواجهات عنيفة في محيط معتقل “عوفر”، المقام على أراضي قرية رافات وبلدة بيتونيا غربي رام الله، عقب أداء صلاة الجمعة على أرضي قرية رافات تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام في يومهم الخامس.

وتوجهت مسيرة نحو معتقل عوفر، الذي تعتقل فيه قوات الاحتلال أكثر من ألف أسير، أضرب عدد منهم عن الطعام، حيث أصر المشاركون على إيصال رسالتهم التضامنية ومساندة الأسرى في إضرابهم.

اصابة ٩ مواطنين بجروح بينهم صحفي وناشط اسرائيلي في كفر قدوم

اصيب ٩ مواطنين بجروح بينهم مراسل فضائية فلسطين انال الجدع وناشط اسرائيلي خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ اكثر من ١٤ عاما.
وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي ان جيش الاحتلال قمع المسيرة التي دعت اليها حركة فتح تضامنا مع الأسرى باستخدام الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز مما أدى الى

اصابة ٩ مواطنين بجروح طفيفة بينهم مراسل فضائية فلسطين وناشط سلام اسرائيلي وعولجت جميعها ميدانيا.

وأكد شتيوي اندلاع مواجهات عنيفة بعد اقتحام قوات الاحتلال للقرية واقتحام منازل المواطنين واتخاذها نقاط عسكرية لإطلاق النار باتجاه الشبان الذين تصدوا لهم بالحجارة والزجاجات الفارغة.

هذا وقد اعلنت بلدة كفر قدوم العديد من الفعاليات التضامنية مع الاسرى ومن ضمنها افتتاح خيمة اعتصام بحضور رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف وحشد كبير من اهالي البلدة وذوي الاسرى

واسرى محررين اضافة الى المسيرات الاسبوعية المناهضة للاستيطان والتي ستخرج اسبوعيا بواقع يومين للتاكيد على وقوف الشعب الفلسطيني الى جانب الاسرى في معركة الحرية والكرامة الى ان ينالوا كامل

حقوقهم.

Print Friendly