انطلاق الحملات الدعائية بالانتخابات المحلية في الضفة الغربية 

بيت لحم/PNN- انطلقت منذ ساعات ما بعد منتصف الليلة الماضية الحملة الدعائية في الانتخابات المحلية التي تسبق اجراء الانتخابات المحلية في محافظات الضفة الغربية في الثالث عشر من ايار المقبل وفق قرار لجنة الانتخابات المحلية والتي ستجري على مرحلتين الاولى بالضفة والثانية في قطاع غزة بعد ان تم تاجيل اجراءها مرتين في السنوات الاخيرة في محاولة من قبل الفصائل الفلسطينية التوافق على اجراءها في قطاع غزة والضفة ولكن وبسبب رفض حماس اجراءها وتعطيلها في القطاع تقرر اجراءها بالضفة الغربية وارجاء الانتخابات المحلية بالقطاع لحين المقدرة على اجراءها.

ومنذ الساعة الثانية عشر فجرا بدا نشطاء الكتل الانتخابية في الاراضي الفلسطينية بتعليق الصور والمطبوعات واللوحات الاعلانية الكبيرة التي تروج للكتل والبرامج الانتخابية واعضاء هذه الكتل التي غلب عليها الطابع المستقلي والعائلي فيما تطغى على الانتخابات اجواء التضامن مع الاسرى الفلسطينين الذين يدخلون في اضرابهم عن الطعام اليوم الرابع عشر.

وقد قام نشطاء وانصار الكتل الانتخابية بتعليق الملصقات واللوحات الاعلانية على مفارق المدن الرئيسية وفي شوارعها في محاولة منهم لحث ابناء الشعب الفلسطيني على التفاعل مع الانتخابات من خلال طرح برامج انتخابية مرتبطة بواقع الخدمات السيئ بالمدن والتركيز على هموم وقضايا المواطنين.

وعلى سبيل المثال انطلقت في مدينة بيت لحم الحملة الدعائية للانتخابات المحلية حيث تتنافس على مقاعد المجلس الخمسة عشر ست كتل انتخابية تضم مرشحين من اعضاء سابقين من جهة وكتل مستقلة تغلب عليها جميعا الصفة العشائرية والعائلية.

وعلى صعيد متصل نشرت لجنة الانتخابات المركزية اليوم السبت، على موقعها الالكتروني، وبالتزامن مع انطلاق الدعاية الانتخابية، الكشف النهائي بأسماء القوائم والمرشحين، الذين يتنافسون في انتخابات مجالس الهيئات المحلية للعام 2017.

وقالت اللجنة في بيان صحفي صدر عنها بهذه المناسبة، “إن عدد الهيئات المحلية التي ترشحت فيها أكثر من قائمة وستجرى فيها الانتخابات المحلية يوم الثالث عشر من أيار المقبل هو (145) هيئة محلية، ترشحت لمجالسها (536) قائمة، تضم (4411) مرشحا ومرشحة يتنافسون على (1561) مقعدا مخصصة لها.

كما أشارت اللجنة في بيانها إلى أن هناك (181) هيئة محلية ترشحت فيها قائمة واحدة فقط، وبالتالي سيُعلن عن فوزها بالتزكية بجميع مقاعد المجلس في يوم إعلان النتائج، حيث بلغ عدد المرشحين في هذه القوائم (1683) يمثلون عدد المقاعد فيها. 

بينما وصل عدد الهيئات التي لن تجري فيها انتخابات إلى (65) هيئة محلية (9) هيئات فيها قوائم غير مكتملة، إضافة إلى (56) هيئة لم تترشح بها أي قائمة، وهذا يعني عدم إجراء الانتخابات فيها، حيث يرجع القرار بشأن وضع مجالس هيئاتها المحلية إلى مجلس الوزراء.

كما يتضح من الكشف أن عدد المرشحات من الإناث قد وصل إلى (1584) مرشحة، وهو ما نسبته (26%) من إجمالي عدد المرشحين والبالغ (6094)، حيث يوجد ثماني قوائم تترأسها مرشحة أنثى، من بينها قائمتان كل مرشحيها من الإناث.

من جهة أخرى، انطلقت صباح اليوم السبت، الدعاية الانتخابية طبقا للجدول الزمني المعلن مسبقاً، والتي تستمر مدة 13 يوما، يحق للقوائم والمرشحين خلالها الإعلان عن برامجهم الانتخابية، ودعوة الناخبين للتصويت لهم، وفقاً لضوابط وأحكام القانون.

هذا وقد نشرت اللجنة ضوابط وأحكام الدعاية الانتخابية على موقعها الالكتروني، ويمكن الاطلاع عليها وتقديم أي شكاوى للجنة في حالة رصد مخالفة أي مرشح لأحكام القانون.

وقال ماهر قنواتي رئيس كتلة بيت لحم المستقبل وهو العضو السابق في المجلس البلدي السابق انه قرر خوض الانتخابات المحلية من اجل احداث تغيير مطلوب من اجل خدمة المواطنين في مجالات مختلفة والسعي لتطوير المدينة والاهتمام بحاجات ابناءها بعد سنوات من التركيز على سمعة وعلاقات بيت لحم مع الخارج دون الالتفات الكافي لحاجات الاهالي والمواطنين فيها.

واشار قنواتي الى ان كتلة بيت لحم تركز على ملفات وقضايا مثل التغيير والتطوير في مجال الخدمات بالبنى التحتية حيث تعاني المدينة من اشكاليات عدة في تنفيذ بعض المشاريع في اكثر من منطقة كما ان هناك بعض المناطق التي تعاني من التهميش وعدم الاهتمام من المجالس السابقة الى جانب ملفات يومية للمواطنين سيتم طرحها خلال الايام المقبلة من خلال مجموعة فيديوهات وبرامج الى جانب ما تم اطلاقه من حملات وبسترات ولوحات اعلانية.

يتبع …..

Print Friendly