سفارة دولة فلسطين لدى بلغاريا تحيي ذكرى النكبة

بيت لحم/PNN- استضاف قصر الثقافة الوطني في العاصمة البلغارية صوفيا في إحدى قاعاته يوم 26/5 فعالية سفارة دولة فلسطين لإحياء الذكرة ال67 للنكبة. وكان بين الحاضرين كبار موظفي الخارجية البلغارية ونواب البرلمان ونائب رئيس حزب “أ ب ف” وزير الداخلية السابق رومن بتكوف، ورئيسة اتحاد الصحافيين البلغار سنيجانا تودوروفا وعدد من الصحافيين البلغار المتابعين للمصير الفلسطيني عبر العقود، وكذلك أساتذة وطلاب الجامعات وخريجو اللغة العربية، وبعض السفراء البلغار المخضومين ولفيف من الأصدقاء البلغار المتعاطفين مع قضيتنا، بالإضافة إلى عدد من سفراء الدول العربية والأجنبية الصديقة المعتمدين في جمهورية بلغاريا.

وبعد افتتاح الاحتفال بالنشيدين البلغاري والفلسطيني ألقى السفير د. أحمد المذبوح كلمته، أكد فيها على أن النكبة الفلسطينية بأبعادها المأساوية متواصلة منذ 67 عاماً، لكن الشعب الفلسطيني رد عليها بإرادته في النضال والتي تجسدت في تأسيس م ت ف وانطلاقة الثورة وصولاً إلى الاعتراف الدولي بدولة فلسطين على صعيد الأمم المتحدة واليونسكو واكتساب العضوية في عدد من المحافل والمعاهدات الدولية، على أن يستمر خط التدويل هذا في حالة مواصلة غياب شريك اسرائيلي يؤمن ويلتزم بمقومات عملية السلام، خاصة أن مثل هذه الإرادة لم تتوفر لدى الحكومات السابقة. أما العودة إلى المفاوضات فتتطلب وقف الا ستيطان وإطلاق سراح الأسرى وإجراء مفاوضات لمدة عام واحد تنتهي بإقرار جدول زمني لأنهاء الاحتلال لحلول نهاية عام 2017. كما تطرقت كلمة سعادة السفير إلى الانقسام الفلسطيني الداخلي الذي لا مصلحة فيه إلا للاحتلال، وأكد على رفض كل محاولات تهميش القضية الفلسطينية.

وتحدث في الاحتفال كذلك السيد إيفان سلافوف النائب في البرلمان البلغاري عن حزب “أ ب ف”، وهو رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية بين بلغاريا وفلسطين، مؤكداً على كون النكبة واقعاً مستمراً يواجهه الشعب الفلسطيني يوما بعد يوم منذ 67 عاما، وهي تتجسد اليوم في مواصلة الاستيطان ومنع إقامة الدولة فلسطينية المستقلة بشتى الوسائل، غير أن النكبة لم تكن أبداً يوم هزيمة لإرادة الشعب الفلسطيني في الحرية والازدهار في وطنه بعد الاستقلال، واختتم مشدداً على تعاطف البلغار مع نضال الشعب الفلسطيني واستمرار الدعم والتأييد البلغاري له.

كما ألقى السيد سلافتشو فيلكوف، رئيس جمعية الصداقة والتعاون البلغارية الفلسطينية، كلمة حيا فيها الصمود الفلسطيني والعزم على النضال في سبيل استعادة الوطن، واختتم بقوله “إننا إخوتكم، لا يمكن إلا أن نقف معكم.”

بعد الكلمات الرسمية شاهد الحاضرون فيلماً وثائقياً عنوانه “الفلسطينيون حق في الحياة” وقد تأثر الحضور بما تضمنه الفيلم من لقطات أصلية من أيام النكبة ومعاناة الشعب الفلسطيني عبر العقود.

ثم تم تقديم كتاب بالعنوان “نزع الحقوق عن الفلسطينيين – 40 عاماً من الاحتلال الإسرائيلي”، من تأليف الكاتبة فليسيا لانغر، المحامية الإسرائيلية التي بعد أن كرسيت جهودها كاملة للدفاع عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، ومع التقاعد تخلت عن الجنسية الإسرائيلية لتقيم في ألمانيا وتواصل نشاطها المناصر للشعب الفلسطيني ونضاله في سبيل قضيته، وذلك من خلال إلقاء محاضرات حول هذه المواضيع والمستقاة من تجربتها الخاصة، في عدد من الجامعات في الغرب. وقد ترجمت مايا تسينوفا الكتاب الصادر باللغة الألمانية، إلى البلغارية. وقد أبدى القراء البلغار من مختلف الفئات اهتماماً بالكتاب، من طلاب الجامعات والدبلوماسيين والاجتماعيين. وقام بتقديم الكتاب الصحافي البلغاري البارز إيفان غاريلوف، الذي كان قد التقى بالكاتبة فليسيا لانغر مراراً وكرس لها صفحات في كتابه الجديد عن تجربته الصحفية في الشرق الأوسط. واستمع الحاضرون متأثرين إلى نص الرسالة الصوتية التي توجهت بها الكاتبة فليسيا لانغر إلى القراء البلغار مختتمة: “علينا أن نرفع أصواتنا في العام 2015. ولكل صوت قيمة. نحن أقويا معاً.”

واختتمت الاحتفال فرقة التراث الفلسطيني التي تضم الشباب والبنات الفلسطينيين في صوفيا والذين قدموا دبكات تلقاها الجمهور تأكيدا على عزم الشعب الفلسطيني على الانتصار وانتزاع حقوقه والعيش بكرامة في دولته المستقلة.

Print Friendly