الأسطل: عضوية النقابة حق للجميع، والانتخابات العام الحالي

غزة/PNN – أكد د تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين في غزة ، ان عام 2015 سيشهد إجراء انتخابات نقابة الصحفيين، مشيرًا إلى ان وجود مشاكل داخلية حالت دون عقدها، الذي كان مقررًا في مارس الماضي.

وقال الأسطل ” نعمل جاهدين من أجل عقد الانتخابات هذا العام، نأمل ان نصل إلى حل توافقي واجماع الكل الصحفي، وهناك ترتيبات تُجرى لذلك”.

جاء ذلك خلال لقاء عقدته مؤسسة فلسطينيات و بالشراكة مع مؤسسة هنرش بول الألمانية، في إطار أنشطة نادي الإعلاميات في مقرها بمدينة غزة، وادارته الصحفية ميرفت أبو جامع، بحضور مجموعة من الصحفيات الفلسطينيات؛ للحديث عن الانتخابات والمعيقات التي تعترض عقدها، وعضوية نقابة الصحفيين، والمشاكل التي تواجه الصحفيات عمومًا.

ودعا الأسطل الصحفيات والصحفيين إلى المسارعة في تجديد عضوياتهم لدى النقابة، مؤكداً أنها جسم جامع للكل الصحفي.

وأكد الأسطل ان الصحفيات عليهن المسؤولية في التمسك بحقوقهن لدى المؤسسات، وعدم القبول باستغلالهن، سواء بالعمل التطوعي أو التدريب لفترات طويلة دون سقف زمني، 3 شهور على الأكثر”.

وأشار الأسطل أن النقابة تسعى حالياً من أجل إقرار وتطبيق قانون العمل الجماعي “للصحافيين، وقال أن القانون من المنتظر ان يوقع عليه الرئيس قريباً، بحيث يتم تطبيقه في مؤسسات الصحفية الرسمية، ثم الانتقال للمؤسسات الصحفية الخاصة.

وشرح أننا بحاجة إلى مثل هذا القانون بسبب الفجوة بين رواتب الصحفيين العاملين في ذات المهنة بمؤسسات مختلفة؛ لذا فإن قانون العمل الجماعي يضمن نوعاً من العدالة بين الصحفيين.

وعن التأمين الصحي قال الأسطل أن النقابة في رام الله ناقشت الموضوع مع وزارة الصحة، ولحين الأتفاق على آلية موحدة للعمل بذلك، سيتم تعميم ذلك في غزة”.

وحول الحق في عضوية النقابة للصحفيين والصحفيات العاملين بالقطعة، أكد نائب النقيب أنه بإمكانهم إثبات عملهم بشكل متواصل، حتى ولو لم يكن هناك عقد عمل، بالتالي يحصلوا على حقهم في نيل بطاقة نقابة الصحفيين الدائمة.

وأكد الأسطل على أهمية التمسك بشروط عضوية النقابة، وأنه يحق للجميع التقدم لنيل العضوية بغض النظر عن مكان عمله، من تنطيق عليهم الشروط، وحول اشتراط النقابة لوجود عقد عمل، بيّن الأسطل أن ذلك يهدف لضمان حق الصحفي منعاً من الفصل التعسفي أو أي تسلط أو غٌبن قد يقع عليه من صاحب المؤسسة بطريقة تنتهك حقوقه.

Print Friendly