مبعوث الأمم المتحدة يشجع الجهود التي تبذلها حكومة التوافق الوطني الفلسطينية لتحقيق الوحدة

رام الله/PNN – بمناسبة الذكرة السنوية الأولى لتشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، أدلى المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، السيد نيكولاي ملادينوف بالبيان التالي:

“بعد مرور عام على اعلان الرئيس عباس عن تشكيل حكومة التوافق الوطني، أود أن أشيد بالجهود المثابرة من قبل رئيس الوزراء الحمد الله وجميع الوزراء في القيام بمهامها بما في ذلك من حفظ للقانون والنظام. بالرغم من الاحتلال والتحديات القائمة بوجه الوحدة الوطنية، استطاعت حكومة التواق الوطني التغلب على العديد من العقبات والتي تشمل حجب عائدات الضرائب الفلسطينية لمدة أربعة شهور وعدم الصرف الكافي لمساهمات المانحين مما أدى الى انكماش الاقتصاد الفلسطيني.

في حين لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به، ان حكومة التوافق الوطني تعمل على معالجة العديد من المجالات الرئيسية للإصلاح. أني واذ أرحب بجهود رئيس الوزراء الحمد الله لإيجاد حل لقضية موظفي القطاع العام في غزة. ان التزامه بأنه لن يترك أي موظف بلا حل هو ضمان هام. أني أشجع جميع الأطراف على دعم هذا الجهد. ان المصالحة الفلسطينية الحقيقية والوحدة أمر حاسم لتحسين الوضع في غزة، بما في ذلك اعادة الاعمار، وخلق أفق أوسع لحل الدولتين.

تشجع الأمم المتحدة حكومة التوافق الوطني على تعزيز جهودها في تولي مسؤوليتها الشرعية ومعالجة التحديات السياسية والأمنية والإنسانية والاقتصادية الجدية في غزة. ان المصالحة الشاملة يجب ان تشمل سيطرة حكومة التوافق الوطني على المعابر المؤدية الى اسرائيل ومصر واجراء الانتخابات التي طال انتظارها. وفي حين أن الأمر متروك في المقام الأول للسلطات الفلسطينية، نحن في الأمم المتحدة على استعداد لتقديم الدعم للرئيس والحكومة وجميع الأطراف في جهودهم المبذولة نحو اعادة توحيد الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك تماشيا مع اتفاق المصالحة الفلسطينية الموقع في تاريخ 23 نيسان 2014. أن فلسطين واحدة والأمم المتحدة ستعمل باصرار على تعزيز الوحدة من خلال المؤسسات الشرعية.”

Print Friendly