لم يتغير شكل اللقاء واستمر تقدم يوفنتوس بهدفين، رغم سيطرة لاتسيو على الكرة في معظم فترات الشوط الثاني.

وبدأ أليجري يفكر في إراحة لاعبيه، بعد شعوره باقتراب اللقب من فريقه، ليُخرج باولو ديبالا ويدفع بدلًا منه بماريو ليمينا.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد، ليطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية اللقاء بفوز يوفنتوس بهدفين دون رد.

المصدر: كووورة.