تعيين مدير FBI الأسبق محققا بمزاعم اتصالات ترامب مع روسيا

رام الله/PNN – عينت وزارة العدل الأمريكية روبرت مولر، مدير الـ”إف بي آي” الأسبق، محققا خاصا بمزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية، واحتمال دعمها سرّا حملة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب أسبوع واجه فيه البيت الأبيض حالة من الغضب والمطالب المتزايدة من جانب الديمقراطيين وبعض الجمهوريين بإجراء تحقيق مستقل في ما إذا كانت روسيا قد حاولت التأثير على انتخابات الرئاسة الأمريكية التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وفاز فيها ترامب ضد منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وبعد إعلان وزارة العدل، أمس الأربعاء، تعيين مولر مستشارا خاصا، قال ترامب، في بيان صحفي، إنه يتطلع بفارغ الصبر لحسم هذه المسألة سريعا. وقال: “كما ذكرت مرارا وتكرارا، سيؤكد التحقيق الشامل ما نعلمه بالفعل..لا تواطؤ بين حملتي وأي كيان أجنبي”.

أما مولر فقال، في بيان نقلته سي بي إس نيوز، على تويتر: “أقبل هذه المسؤولية وسأنفذها بأقصى طاقتي”.

ولطالما ثار غضب ترامب لتكرار مزاعم عن أن روسيا لعبت دورا في فوزه بسدّة البيت الأبيض. لكن هذه المسألة التي حاك الإعلام الأمريكي ما يشبه أساطير “ألف ليلة وليلة” نغّصت شهور الرئيس الأمريكي الأولى في الرئاسة. ونفت موسكو مرارا وتكرارا وبأوضح العبارات استنتاجات أجهزة المخابرات الأمريكية حول تدخلها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

لكن الضغوط زادت على البيت الأبيض، بعد أن أقال ترامب، الأسبوع الماضي، جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، الذي كان يقود تحقيقا اتحاديا في الأمر وبعد أن ترددت أقاويل عن أن ترامب طلب من كومي وقف تحقيق الإف بي آي.

ومولر (72 عاما) حائز وسام كضابط في مشاة البحرية خلال حرب فيتنام. وهو مدع اتحادي سابق معروف بإدارته الصارمة وأسلوبه المباشر. وقد تولى منصب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي في عهد الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 بأسبوع واحد.

المصدر : RT

Print Friendly