الأسرى يواصلون الإضراب عن الطعام لليوم الـ33 وسط تصعيد المواجهات مع الاحتلال

رام الله/PNN-يواصل حوالي 1600 أسير فلسطيني اليوم الجمعة، معركة الكرامة في الإضراب المفتوح عن الطعام داخل سجون الاحتلال “الإسرائيلي” لليوم 33 على التوالي، وسط تردي وضعهم الصحي بشكل كبير.

ومع دخول الأسرى يومهم 33 صعدت الأذرع العسكرية لفصائل المقاومة في قطاع غزة، من لهجة التحذير للاحتلال “الإسرائيلي” في حال أصيب أي من الأسرى بسوء.

ودعت الأذرع العسكرية لاعتبار اليوم الجمعة يوم غضب ونفير لأبناء شعبنا على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، للاشتباك مباشرة مع جنود الاحتلال تضامناً مع الأسرى الأبطال.

وكانت إدارة مصلحة سجون الاحتلال قامت بنقل كافة الأسرى المضربين عن الطعام، إلى سجون قريبة من المستشفيات، علماً أنها تقوم بنقلهم بواسطة عربة “البوسطة” ذات المقاعد الحديدية والتي يكون فيها الأسير مكبّل اليدين والقدمين لساعات طويلة، ما يزيد من معاناة الأسير المضرب.

وقالت اللجنة الإعلامية لأسناد الأسرى: إنه وفي الشهر الثاني للإضراب؛ تزداد الخطورة على الأوضاع الصحيّة للأسرى المضربين، لا سيما بعد إعلان عدد منهم التوقّف عن تناول الماء، فتطرأ تغيّرات على وظائف الأعضاء الداخلية وتقيؤ للدم ودوران مستمرّ وحالات إغماء، علاوة على الصعوبة في الحركة والتنقّل من مكان إلى آخر.

وبالتزامن استمرت الفعاليات الشعبية المساندة للأسرى المضربين، واللجنة الوطنية لإسناد إضراب الحرية والكرامة تدعو إلى اعتبار الأيام القادمة أيّاماً للتصعيد مع الاحتلال.

من جهته ناشد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، جعفر عز الدين، أحرار العالم، إلى مناصرة قضية الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، في ظل هذه الأوضاع الحرجة، حتى إسقاط الملف السري وتحقيق النصر على السجان الظالم.

وقال عز الدين في تصريح صحفي، الخميس، إن “الأسرى يموتون جوعا من أجل الكرامة، فلنكن لهم ومعهم ولتكن أصواتنا سيفا قاطعا وأقلامنا بنادق، ودعواتنا وصلواتنا لنصرتهم وتعزيز معنوياتهم وصبرهم على المعاناة والأسى” مؤكدا أن من لا يبالي بحال الأسرى هو كمن باع وخان تماما لا فرق بينهما.

بدوره أكد الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني النائب بسام الصالحي، أن لجنة المتابعة العربية في الداخل والقوى الوطنية الفلسطينية ستعقدان اليوم الجمعة، اجتماعا هاماً في رام الله، من أجل تعزيز إجراءات وفعاليات مساندة الحركة الأسيرة، ومواجهة استمرار تعنت إدارة السجون وحكومة الاحتلال “الإسرائيلي” في التعاطي مع قضية الأسرى في سجون الاحتلال.

وأوضح الصالحي في تصريح صحفي مساء أمس الخميس، أنه سيتم خلال الاجتماع صياغة برنامج تحرك مشترك يشمل الجماهير الفلسطينية في الداخل والضفة الغربية وقطاع غزة، وتفعيل حالة إسناد الأسرى وكسر استمرار تجاهل إدارة السجون لمطالب الأسرى وإضرابهم.

Print Friendly