الاحتلال يتوقع تصعيداً فلسطينياً بسبب إضراب الأسرى وفق مصادر امنية اسرائيلية

الناصرة/PNN/ قالت وسائل إعلام عبرية إن الجيش الإسرائيلي يتحضر لسيناريوهات التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة على خلفية إضراب الأسرى عن الطعام، واقتراب شهر رمضان.

وذكر موقع “واي نت” العبري نقلا عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله إن “الجيش الإسرائيلي أجرى تقديرات مؤخرا لاحتمال تصعيد من الطرف الفلسطيني بداية الشهر المقبل على ضوء استمرار إضراب الأسرى عن الطعام، بالإضافة إلى اقتراب شهر رمضان”.

وأضاف المسؤول العسكري أن “إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعلم لم يلقَ بعد رد الفعل الفلسطيني المناسب، ولم يخرج الجماهير إلى الشوارع، لكنّ الوضع ليس بالضرورة أن يبقى على ما هو عليه، خاصة على ضوء الأحداث الأخيرة في قرية النبي صالح وسلواد وحوارة، التي شهدت مقتل فلسطينيين، ما قد يؤدي إلى تصعيد في الصيف المقبل”.

وذكر الموقع أنه “مع اقتراب شهر رمضان، يستعد الجيش الإسرائيلي لزيادة قواته وتعزيز حضورها ورفع جهوزيتها، حيث شهدت أشهر رمضان السابقة تصعيدا في المواجهة بين طرفي النزاع، وزادت عمليات الطعن أو الدهس”.

وتأتي التقديرات الإسرائيلية في الوقت الذي حذرت الفصائل العسكرية الفلسطينية في مؤتمر صحافي في غزة من أنها لن تقف “مكتوفة الأيدي” إذا تعرض الأسرى المضربون منذ أكثر من شهر عن الطعام في السجون الإسرائيلية لأي “سوء”.

Print Friendly