PNN بالفيديو : الالعاب النارية والعاب الخرزموجودة بالاسواق تؤذي الاطفال وتتهددهم رغم محاولات منعها من قبل الجهات المعنية

بيت لحم/PNN/ مع حلول اليوم الاول من عيد الفطر السعيد وازدياد الاقبال على شراء الالعاب للاطفال باعتبار ان العيد هوف رحة للطفل بدات الشرطة والضابطة الجمركية حملة لمنع مجموعة من الالعاب التي قد تتسبب بالايذاء للاطفال وهو الامر الذي لاقى ترحيبا من قبل الشارع الفلسطيني

وقالت العديد من الامهات اللواتي كن يتسوقن ان منع هذه الالعاب هو امر مهم وضروري من قبل الجهات المختصة كون هذه الالعاب تشكل خطرا على الابناء والاطفال الذين يحتفلون بالاعياد في وقت يسعى فيه الكثير من التجار للربح على حساب سلامتهم.

ويرى الاهالي ان بامكان الاهالي ان يلعبوا دورا محوريا في تغيير رغبات الاطفال وتوجه الكثير منهم لهذه الالعاب حيث بالامكان شراء هدايا والعاب قد تلفت انتباههم عن هذه الظاهرة الخطيرة.

وقالت احدى الامهات ان الظاهرة هي ظاهرة سلبية خطيرة مشيرة الى انها لا تريد لابناءها ان يكبروا مع فكرة السلاح حتى ولو كان لعبة لان الواقع الذي يعيشه شعبنا واقع صعب ويعاني منه الاطفال من مخاطر البنادق الحقيقية التي يحملها جيش الاحتلال ويقتل بها الاطفال

كما قالت انها تعمل ممرضة باحد المشافي وتشاهد في كل عام خصوصا في الاعياد حجم الاذى الذي تلحقه هذه الالعاب بالاطفال مما يستدعي منعها بشكل جاد وحقيقي من قبل الجهات المعنية

العديد من الاطفال الذين كانوا يرون في مسدسات وبنادق الخرز العابا مشوقة بدؤوا يدركون مخاطرها وبالتالي فقد اعرضوا عنها استجابة لحملات التوعية بعد وقوع اصابات في العديد من اوساطهم بالاعوام السابقة

اما التجار فقد اشار العديد منهم الى التوقف عن شراءها وبيعها لكنهم اوضحوا ان هناك بعض عمليات التهريب لهذه الالعاب والاقبال عليها في مناطق كالمخيمات .

واكد التجار على انه وبالرغم من الجهود التي تبذلها الجهات المعنية الا ان الالعاب الممنوعة موجودة وباستطاعة اي تاجر او شخص يرغب بشراءها ان يجدها في الاسواق وبالتالي لا بد من حملة حقيقية لمنع هذه الظاهرة.

تشكل ظاهرة الالعاب النارية والعاب الخرز ظاهرة سلبية لطالما ادت لوقوع حوادث ماسواية حولت فرحة العيد الى ماساة وحزن لا لشيئ الا لطمع تاجر او ثقافة خائطة يقع الاطفال ضحايا لها في كل عام في الاعياد

Print Friendly, PDF & Email