أوباما: إسرائيل تفقد مصداقيتها بسبب تصريحات نتنياهو

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان اسرائيل بدات تفقد مصداقيتها امام المجتمع الدولي بسبب سياسات رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو وانه سيكون من الصعب على الولايات المتحدة الدفاع عنها في الساحة الدولية بسبب سياسات نتنياهو.

وتحدث الرئيس الامريكي في مقابلة صحفية مع برنامج الحقيقة لاول مرة عن توتر العلاقات الامريكية الاسرائيلية رغم صلابة ومتانة هذه العلاقة على مر التاريخ مشيرا الى ان ابرز ما وتر العلاقة هو خطاب نتنياهو في الكونغكرس الامريكي دون تنسيق مع الادارة الامريكية.

وقال اوباما ان نتنياهو قدم الى الكونغكرس دون تنسيق والقى خطابا مثيرا للجدل متسائلا عن موقف وشعور نتنياهو اذا ما قام باراك اوباما بالتنسيق مع اسحاق هيرتسوغ والقدوم لاسرائيل والقاء خطاب دون التنسيق مع القنوات الدبلوماسية المتبعة.

واكد اوباما ان العلاقة في عهده بين اسرائيل والولايات المتحدة هي الاقوى منذ تاريخ هذه العلاقات مشيرا الى انه وبالرغم من ذلك هناك توتر في هذه العلاقة بسبب سياسات نتنياهو التي تخيف المجتمع الدولي منه ومن اسرائيل مما سيصعب مهمة اي مسؤول امريكي ودولي للدفاع عن اسرائيل .

وقال اوباما انه يشعر بالقلق حيال سياسات الحكومة الاسرائيلية التي يقودها بنيامين نتنياهو .

وسئل اوباما عن امكانية اقامة دولة فلسطينية في عهده و ولايته الثانية فقال اوباما ان هناك الكثير من الظروف التي يجب ان تتغير حتى يتم تحقيق حل الدولتين دون ان يخفي مخاوفه من عدم حدوث ذلك في الوقت الراهن مشددا على ان اسرائيل ستفقد مصداقيتها بشكل اكبر اذا استمرت بتجاهل الموقف الدولي الداعي لاقامة دولة فلسطينية وفق رؤية وحل الدولتين.

واشار الى ان تصريحات نتنياهو قبل الانتخابات كانت واضحة ولا لبس فيها حول موقفه من حل الدولتين وبالتالي فانه حال بقاء نتنياهو على مواقفه فان اسرائيل ستخسر المجتمع الدولي وسيكون من الصعب على واشنطن عم اسرائيل على الساحة الدولية.

واوضح اوباما ان المجتمع الدولي يشعر بقلق حيال عدم التزام اسرائيل برؤية وحل الدولتين مشيرا الىانه يتفهم صعوبة تغيير موقفه قبل الانتخابات لكنه اشار الى انه يدرك ان نتنياهو يحاول الحفاظ على موقعه كرئيس للوزراء لكنه يدرك في الوقت ذاته اهمية التقدم بالعملية السلمية لمصلحة اسرائيل.

وحول السياسة الامريكية اتجا اسرائيل وامكانية تغييرها قال اوباما ان السياسة الامريكية اتجاه اسرائيل ثابتة في المجال الامني والسيسي لكنها بحاجة للتحرك باتجاه تحقيق السلام واذا لم تقم بذلك فانه سيكون من الصعب على الادارة الامريكية حمايتها امام اي تحرك سياسي مشيرا الى ان الاوروبيين يضغطون باتجاه اتخاذ قرارات دولية من اجل تحقيق السلام مشددا على ان نتياهو يجب ان يفهم انه لن يتم تحقيق هذا السلام اذا استمر ببناء المستوطنات .

Print Friendly