PNN بالفيديو: دعوات لاقالة ومحاسبة البطريرك ثيوفولوس ببيت لحم بسبب ما اشيع عن بيعه املاك جديدة لمستثمرين اسرائيليين

بيت لحم/PNN- بدعوة من الامانة العامة لمجلس الشباب العربي الارثوذكسي نظم العشرات من ممثلي المؤسسات المسيحية الارثوذكسية وقفة واعتصام جماهيري امام كنيسة المهد للتعبير عن الاحتجاج على ممارسات بطريرك الروم الارثوذكس الخاصة ثيوفولوس الخاصة ببيع املاك الكنيسة الارثوذكسية والتي كان اخرها ما اعلن عنه من بيع 500 دونم من اراضي الكنيسة في القدس المحتلة لمستثمرين اسرائيليين.

وجرت الوقفة بمشاركة ممثلي الفصائل الوطنية الفلسطينية ورؤوساء البلديات وممثلي العديد من المؤسسات الوطنية والشعبية والمؤسسات المسيحية الارثوذكسية بحنوان نحو مقاطعة شعبية ورسمية شاملة للفاسد ثيوفولوس مؤكدين ان وقفتهم هذه هي الخطوة الاولى من اجل العمل على وقف تسريب اراضي الوقف الارثوذكسي وللمطالبة بمحاسبة البطريرك لعدم الوفاء بالتزاماته للرئيس محمود عباس والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني بعدم تسريب املاك الكنيسة بل والعمل على استعادة ما تم تسريبه في السنوات السابقة .

والقيت خلال الوقفة الاحتجاجية الكلمات التي اكدت على ضرورة عزل البطريرك ثيوفولوس من منصبه ومحاسبته والعمل على تعريب الكنيسة و وضع قيادة عربية فلسطينية اورثوذكسية تحافظ على الاملاك الكنسية .

وقال الدكتور اغلب خوري ان وقفة اليوم تشكل رسائل احتجاج الاولى على استمرار سياسة التفريط والتسريب باملاك الكنيسة التي يتبعها البطريرك ثيوفولوس كما انها رسالة شعبية مسيحية موجهة للسلطة الوطنية الفلسطينية ولحكومة المملكة الاردنية الهاشمية باعتبراها الجهات السياسية المسؤولة عن القدس واملاكها و وقفها الاسلامي والمسيحي من اجل الوصول الى مقاطعة رسمية وشعبية شاملة تمهيدا لعزل ثيوفولوس بسبب فسادهوتقديمه للمحاكمة حسب القوانين الاردنية والفلسطينية استنادا لرفضه وعدم التزامه بكافة التعهدات التي قدمها للرئيس محمود عباس ولجلاله الملك عبد الله الثاني العاهل الاردني عام 2005 والتي على اساسها تم الاعتراف به من قبل الحكومتين الفلسطينية والاردنية.

من جهته قال المواطن سلامة باسيل من بلدة عين عريك وهو ناشط في الشباب العربي المسيحي الارثوذكسي انهم ياتون اليوم للتاكيد على موقفهم الصادر منذ عدة سنوات والمطالب للمطالبة بالحصول على حقوق المسيحيين الارثوذكسيين مشيرا الى ان الشعب الفلسطيني امام وضع تصفوي بسبب ما يقوم به ثيوفولوس ومجمعه الغير مقدس كما قال .

واكد ان الفعاليات ستتصاعد ولن تتوقف الا بمحاكمة ثيوفولوس ومن معه من مجمعه والعمل على اعادة الحقوق وانتخاب بطريرك عربي من هذه البلاد يغار على هذه الارض ويعيش الالم والامل الفلسطيني معتبرا هذا اليوم مفصلي وتاريخي في اطلاق فعاليات مستمرة لتحقي قالاهداف التي انطلقت من اجلها مشيرا الى ان الموضوع يتعلق بالقدس ومن يساند الحراك يساند القدس ومن يصمت او يتخلى فانه يتخلى عن القدس لان من يصمن هو شريك مع ثيوفولوس في اعماله وافعاله.

من جهته قال محمد المصري ممثل فصائل العمل الوطني بالوقفة وامين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ببيت لحم ان هذه الوقفة مهمة جدا في اطار السعي لحماية ممتلكات الشعب العربي الفلسطيني ومقدساته مشيرا الى ان ممتلكات الطائفة الارثوذكسية ليست ممتلكات للطائفة لوحدها بل هي ممتلكات للشعب الفلسطيني ولا يحق لاي كان استخدام مكانته الدينية كحصانة من اجل التصرف بهذه الممتلكات.

واشار الى ان وقفة اليوم هي بمثابة رسالة من الشعب الفلسطيني الى كل اصحاب المكانات الدينية مسيحية واسلامية بان ممتلكات الوقف الاسلامي والمسيحي هي ممتلكات للشعب وليست خاصة باحد من اجل التصرف بها كما يحلو له .

وحول امكانية سحب الاعتراف بثيوفولوس قال امين سر فتح اقليم بيت لحم ان المكانة التي يحظى بها ثيوفولوس منحت له من قبل الكنيسة وليس من قبل السلطة مشددا على ان ما جرى ويجري يجب ان يدفع كل مكونات الكنيسة الارثوذوكسية وكل مكونات الدولة الفلسطينية للعمل على تعريب الكنيسة والانتهاء من الازمة التي تسببها افعال ثيوفولوس.

من جهته قال رئيس بلدية بيت لحم انطون سلمان ان هذه الوقفة تاتي في سياق الاحتجاج على استمرار بطريرك الروم ثيوفولوس بسياساته اتجاه تسريب وبيع الاملاك التابعة للكنيسة للكياه الصهيوني .

واشار سلمان الى ان هذه الوقفة والفعاليات ليست الاولى حيث سبقها احتجاجات ومقاطعات لزيارة البطريرك ثيوفولوس الى بيت لحم بسبب نهجه في الاستمرار ببيع الاراضي الى اسرائيل ومع كل ما جرى الا انه ما يزال يستمر في نهجه مما يستدعي الى القيام بوقفة جدية وصادقة من قبل الجميع للبحث في استمرار ثيوفولوس على راس هذه البطركية.

واشار رئيس بلدية بيت لحم الى ان استمرار هذا الموضوع يجب ان يعالج على المستوى السياسي الفلسطيني والاردني والعربي مشيرا الى ان البطريرك موجود وفق القانون الاردني لعام 1958 والذي يفرض ان يكون البطريرك حالصا على الجنسية الاردنية وبالتالي اذا تم سحب هذه الجنسية منه يسقط حقه في البقاء ويسقط وجوده كبطريرك.

واكد ان ما يجري على الارض يستدعي من القيادة السياسية العربية ان تقف وقفة واضحة وحاسمة لانهاء مرحلة ثيوفولوس وتوقيف تسريب الاراضي للاسرائيليين مشيرا الى اهمية الاستمرار بالفعاليات والاجراءات من اجل الضغط على مختلف الجهات ذات العلاقة لحسم موضوع ثيوفولوس مشددا الى ان واقع تسريب الاملاك بحاجة الى ما هو اكثر من وقفات احتجاجية.

بالصوت: الناطق باسم الكنيسة الارثوذكسية الاب عيسى مصلح يرفض التعليق على الوقفة: 

ومن جهته رد الأب عيسى مصلح على السؤال الموجه له من شبكة PNN حول تعقيبه على الوقفة التي نظمت اليوم وقال: ” ب 2\ 7 كتبت مقالة بجريدة القدس وشرحت بالتفصيل وردي كان نهائي عما حدث ، ولا استطيع أن أدلي بأي تصريح أنا أبونا وكلهم أولادي ونحن نعرف أنفسنا جيدا وشرحت بالتفصيل موقف البطريركية والوضع الذي حصل نحن لن نكون في حضن الاحتلال الاسرائيلي ولنا مواقفنا الخاصة ووطنيتنا يعرفها القريب والبعيد والسلطة الوطنية الفلسطينية تعرف وطنيتنا أنا لن اتحدث ولن أعلق الزمن كفيل بتغيير كل شيء “.

 

Print Friendly, PDF & Email