ردا على حكم الناشط عودة: عميرة ل PNN اسرائيل تحاكم نشطاء المقاومة الشعبية المدافعين عن حقوق الانسان وهذا لن يرهبنا 

رام الله/PNN/ اصدرت محكمة عوفر العسكرية بعد ظهر اليوم حكما بسجن الناشط في المقاومة الشعبية والمدافع عن حقوق الانسان احمد عودة لمدة ستة اشهر ودفع غرامة مالية قيمتها ستة الاف شيكل و وقف التنفيذ لمدة خمسة اعوام و  الذي كانت وحدات المستعربين قد اعتقلته قبل نحو شهرين على مدخل بيت لحم الشمالي خلال محاولته الدفاع عن مجموعة من الاطفال الذين كانوا يتعرضون للضرب والاعتقال الهمجي من قبل وحدات اسرائيلية خاصة مستعربين.

وقال منذر عميرة رئيس اللجنة التنسيقية العليا لمقاومة الجدار والاستيطان في الضفة الغربية في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان هذا الحكم حكم جائر وظالم على ناشط من نشطاء المقاومة الشعبية الذين يعتبرون ايضا من المدافعين عن حقوق الانسان مشيرا الى انه يندرج في اطار حملات الاحتلال لمحاكمة النشطاء بالمقاومة الشعبية والذين استطاعوا فضح ممارسات الاحتلال الهمجية بحق شعبنا على اكثر من صعيد ومجال.

واضاف عميرة الى ان اصدار هذه الاحكام الظالمة بحق النشطاء المدافعين عن حقوق الانسان يؤكد مرة اخرى حقيقة دولة الاحتلال العنصرية التي تضرب بعرض الحائط كافة المواثيق والاعراف الدولية مشددا على ان الناشط عودة كان يدافع عن مجموعة الاطفال الذين اعتقلهم جنود الوحدات العنصرية الارهابية المعروفة باسم وحدات المستعربين حيث لم يشكل الاطفال اي خطر وكانوا في عمق مدينة بيت لحم الا ان جنود الاحتلال نكلوا بههم وبالناشط عودة عند اعتقالهم.

واكد عميرة بطلان هذه الاحكام الاسرائيلية مشيرا الى ان المحاكم الاسرائيلية العسكرية هي ادوات بايدي قوات الاحتلال ومخابراته مشيرا الى ان هذه المحاكم هي محاكم صورية لخداع الراي العام العالمي.

واوضح عميرة ان محاكمة عودة ليست الاولى ولا الاخيرة في مسلسل استهداف المدافعين عن حقوق الانسان والصحفيين مشيرا الى ان محكمة عوفر العنصرية ذاتها كانت قد عقدت قبل ايام جلسات لمحاكمة النشطاء فريد الاطرش وعيسى عمرو حيث قررت تمديد المحكمة لشهرين وهو ما يثبت حقيقة دولة الاحتلال في ملاحقة المدافعين عن حقوق الانسان مما يتطلب موقفا حقيقيا من دول العالم الحر.

واشار عميرة الى ان الناشط الشعبي والمدافع عن حقوق الانسان احمد عودة يعاني من الالام بالجنب والبطن نتيجة اعتداء قوات الاحتلال عليه خلال عملية الاعتقال الوحشية حيث تعرض هو ومجموعة الاطفال للضرب الهمجي المتواصل حتى بعد اعتقالهم مما ادى لحدوث مضاعفات بصحة الناشط عودة منتقدا سياسة الاهمال الطبي بحق الاسرى جميعا وعلى راسهم الناشط عودة.

ودعا عميرة كافة الهيئات والمؤسسات الحقوقية المحلية والدولية للتنديد بحكم الناشط عودة كونه محاكمة لكل المؤمنين بحرية الراي وحقوق الانسان كما انه محاكمة واضحة لكل المدافعين عن حقوق الانسان الفلسطيني مطالبا باجرارات وخطوات فاعلة لمواجهة السياسة الاسرائيلية في استهداف هؤلاء المدافعين عن حقوق الانسان الفلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email