عيسى: الاستيطان يقسم الضفة ويهوِّد العاصمة المقدسة

رام الله/PNN- اعتبر الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، الدكتور حنا عيسى، الاستيطان سرطاناً خطيراً يستشري في الضفة الغربية بما فيها العاصمة – القدس المحتلة، وقال، “الاستيطان ينهش جسد المدن والقرى الفلسطينية ليقطع أوصالها ويشتت ساكنيها، والضفة الغربية أصبحت مقسمة وباتت أشبة بمدن صغيرة منفصلة بالمئات من التجمعات والبؤر الاستيطانية التي تتمركز على الجبال والتلال، محولةً حلم الدولة الفلسطينية الى سراب.

وأضاف عيسى، “الاستيطان بالقدس المحتلة رواية أخرى، فالتجمعات الاستيطانية تجاور البيوت العربية، وتحيط المدينة من جميع جوانبها لتكبلها وتحاصرها وتجعلها بمنأى عن محيطها العربي، وتصادر ما تبقى من أراضيها، وتهجر سكانها وقاطنيها، لتتحول المدينة المقدسة مهبط الديانات ومركز السلام الى مدينة يهودية تضم الاف من المستوطنين المتطرفين المتربصين بعروبة القدس وحضارتها”.

وتابع أمين نصرة القدس، “لخطورة الاستيطان ودوره في سرقة الارض العربية الفلسطينية وتهويدها، وعزل المدن الفلسطينية ومحاصرة المدينة المقدسة، لا بد من رص الصفوف، ووضع جدول عملي واضح لمقاومة سرطان الاستيطان والتخفيف من اثاره، ومحاربة المخططات الاسرائيلية لتهويد الارض وسرقة التاريخ، للحفاظ على ما تبقى من عروبة القدس”.

وطالب بوضع العالم أجمع بما تقوم به دولة الاحتلال الاسرائيلي من سرقة للاراضي واقامة للتجمعات الاستيطانية وتوطين الاف المستوطنين على حساب الفلسطينيين واراضيهم وحقوقهم. وباثارة قضية الاستيطان في المحافل العربية والدولية، وابراز الحقائق مدعمة بالوثائق والارقام والصور والخرائط، لادانة الاحتلال وتعرية مخططاته ضد الفلسطينيين واراضيهم.

وشدد د. حنا عيسى بضرورة تشبث الفلسطيني بأرضه وعدم الابتعاد عنها أو تركها، والاهتمام بها واستغلالها من خلال البناء او اقامة المشاريع الزراعية والاقتصادية حتى لا تكون فارغة تنال منها اطماع المتطرفين والمستوطنين، والعمل على نشر الوعي والثقافة داخل المجتمع الفلسطيني بخطورة الاستيطان واثاره ونتائجة المدمرة، وكيفية مقاومته والحد منه، من خلال عقد الندوات والمحاضرات وورش العمل في المدارس والجامعات والكليات والنوادي، والعمل على إعداد نشرات وكتب توعويه حول الاستيطان في الاراضي الفلسطينية وطرق الحد منه وتوزيعها على الفلسطنيين المتوقع سرقة اراضيهم واقامة مستوطنات عليها.

واكد الأمين العام للهيئة المقدسية للدفاع عن المقدست، باهمية استغلال التلال وأعالي الجبال في الضفة الغربية، واقامة المشاريع عليها حتى لا تكون عرضة للسلب والاستيطان. ونوه لأهمية إقامة القرى الفلسطينية الرمزية في الاراضي المهددة بالمصادرة وتحويلها الى مستوطنات، أمثال قرية باب الشمس، واحفاد يونس…وغيرها، لما لهذه القرى وللمرابطين فيها من اهمية في مقاومة الاستيطان.

Print Friendly