سفيرة فلسطين د. مي كيله تتابع بنفسها مجريات اطلاق اسم الشهيد ياسر عرفات على احد ساحات او حدائق روما

روما/PNN – في لقائين منفصلين احداها مع بلدية روما و الاخر مع وزارة الخارجية الايطاليه اثنت السفيرة د. مي كيله على طلب الجاليه الفلسطينية في روما عام ٢٠٠٤ باطلاق اسم الشهيد ياسر عرفات على احد ساحات روما

يذكر بان القانون الايطالي يدرس طلب منح اللقب على احدى الاماكن العامه بعد وفاه الشخص بعشر سنوات ولذا فقد فتحت بلديه روما ملف الطلب ووافقت مبدئيا على تسميه احدى الحدائق العامه على اسم الشهيد ياسر عرفات وايضا وافقت على تسميه ساحه اخرى على اسم الراباي تواف وهو احدى رموز الجاليه اليهوديه في روما وبعد اعلان ذلك اعتراضت و هاجمت الجالية العبريه في ايطاليا قرار البلديه على تسميه ياسر عرفات و اتهامهم له بانه كان معادي للسامية و انه اعطى تعليماته بالقيام باعمال ارهابيه في ايطاليا عام 1982 وايضا لوضع اسمه مقابل اسم طواف المدافع عن السلام

و بدأت د. كيله بشكرها لبلديه روما حاثه لهم الاستمرار لتطبيق القرار في القريب العاجل واكملت بالقول ان من يصادر الاراضي في الضفه الغربيه و حصار ما يقارب اثنان مليون فلسطيني في قطاع غزة اضافه الى ممارسات المستوطنين المدعومه من الحكومه الاسرائيليه بحرق عائله الدوابشه ومحمد خضير احياءا والحرب على غزه مستعملين كافه انواع الاسلحه الفتاكه ومنها الفسفور الابيض المحرم دوليا وباقتلاع الاشجار وحرقها لا نستغرب منهم هذا التطاول بالاكاذيب على الشهيد القائد ابو عمار و الذي حصل على جائزة نوبل للسلام اسوه باسحق رابين الذي قتل على يد الاسرائليين

وسلمت السفيرة كيلة بلدية روما رسالة مكتوبة بهذا الخصوص.

وشارك في اللقاءين كل من محمد أبو السعيد، ورئيس الجالية الفلسطينية في روما، واللاتسيو يوسف سلمان.

يذكر أن إيطاليا دخلت العطلة الصيفية، وبهذا سيكون هناك ركود في العمل حتى بداية الأسبوع الأول من شهر أيلول المقبل.

Print Friendly, PDF & Email